أخبار العالم

خمسة قتلى على الأقل في اصطدام طائرتين بمطار هانيدا في طوكيو



قتل خمسة أشخاص على الأقل الثلاثاء في اصطدام طائرة تابعة للخطوط الجوية اليابانية بأخرى لخفر السواحل على مدرج مطار هانيدا الدولي في طوكيو. 

نشرت في:

2 دقائق

أدى اصطدام طائرة تابعة للخطوط الجوية اليابانية، بأخرى تابعة لخفر السواحل الثلاثاء على مدرج مطار هانيدا الدولي في طوكيو، إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل.

واندلعت النيران في الطائرة التابعة للخطوط الجوية اليابانية على مدرج مطار هانيدا الدولي في طوكيو عند اصطدامها بطائرة عائدة لخفر السواحل، وفق تقارير صحافية.

وأكدت قناة “أن أتش كاي” العامة أن 367 شخصا هم جميع الركاب الذين كانوا على متن الطائرة، تم إجلاؤهم بأمان. في المقابل، أفادت تقارير صحافية عن فقدان خمسة أشخاص كانوا على متن طائرة خفر السواحل الياباني.

وأظهرت مشاهد عرضتها “أن أتش كاي” الطائرة تسير على المدرج والنيران مندلعة من الجزء السفلي لهيكلها. وفي وقت لاحق، أظهرت اللقطات التلفزيونية كتلا هائلة من النيران تلتهم كامل هيكل الطائرة الذي انشطر إلى نصفين، بينما عملت فرق الإطفاء على محاولة إخمادها.

ولم تتضح على الفور أسباب الحادث، إلا أن التقارير التلفزيونية تحدثت عن حصول احتكاك بين الطائرة المدنية، وأخرى عائدة لخفر السواحل.

وأشارت التقارير إلى أن الطائرة المدنية، وهي من طراز “إيرباص”، كانت قد حطت لتوها في مطار هانيدا آتية من مطار سابورو في جزيرة هوكايدو في شمال البلاد.

وقال مسؤول في خفر السواحل في مطار هانيدا الذي يعد من الأكثر ازدحاما في العالم، إن السلطات “تدقق في التفاصيل”. وأضاف لوكالة الأنباء الفرنسية: “لم يتضح بعد ما إذا حصل احتكاك. لكن من المؤكد أن طائرتنا كان ضالعة” في الحادث.

وأشارت قناة “أن أتش كاي” إلى أن أكثر من 70 عربة إطفاء تشارك في عمليات إخماد النيران.

 ولم تشهد اليابان حوادث بالغة في مجال النقل الجوي على مدى العقود الماضية. وتعود أسوأ كوارثها من هذا النوع إلى العام 1985، حين تحطمت طائرة للخطوط الجوية اليابانية كانت تقوم برحلة بين طوكيو وأوساكا في منطقة غونما وسط البلاد، ما أدى الى مقتل 520 من ركابها وأفراد الطاقم. وتعد تلك الكارثة من الأسوأ التي تطال طائرة واحدة في تاريخ النقل الجوي.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى