أخبار العالم

خلال أسبوع… عشرات القتلى جراء هجمات في بوركينا فاسو


قُتل «عشرات» الجنود والمدنيين في هجمات شنّها متشددون خلال الأسبوع الماضي في بوركينا فاسو وخاصة في الشمال، على ما أفادت مصادر أمنية ومحلية «وكالة الصحافة الفرنسية» الأحد.

واستهدفت أربع هجمات على الأقل تجمعات عسكرية منذ الأحد الماضي موقعة «عشرات القتلى» بحسب المصادر.

وقال مصدر محلي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن «مجموعة كبيرة من الإرهابيين المدججين بالسلاح هاجمت السبت ثكنة نونا (شمال غربي). وسقط عدد من الضحايا» في صفوف العسكريين والمدنيين.

وأكد مصدر أمني اتصلت به «وكالة الصحافة الفرنسية» أن «الهجوم على الثكنة تم صده».

وأضاف المصدر أن «هجوماً آخر استهدف في الوقت نفسه مفرزة أخرى شمالاً»، مؤكداً «السيطرة على هذا الهجوم أيضاً».

وأفادت مصادر محلية وأمنية الأحد أن هجومين آخرين استهدفا ثكنتين عسكريتين في 24 ديسمبر (كانون الأول). وقال أحد المصادر الأمنية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن «هجوماً كبيراً استهدف مفرزة سوليه. وتم تسجيل العديد من الضحايا في الجانب الصديق، لكن شجاعة العناصر وردها سمحا بصد المهاجمين»، مضيفاً أنه «تم تعقب المتطرفين خلال انسحابهم وضربهم عن طريق الوسائل الجوية».

وأعلنت جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، وهو تحالف جهادي مرتبط بتنظيم «القاعدة»، مسؤوليتها عن الهجوم في وقت سابق من هذا الأسبوع، مؤكدة قتل «نحو 60 جندياً».

جنود خارج البرلمان في واغادوغو أكتوبر الماضي (أ.ب)

وكانت الحكومة قد أعلنت في فبراير (شباط) الماضي، عن خطة لتجنيد 5 آلاف جندي إضافي، كما أعلنت الشهر الماضي عن فرض حالة الطوارئ في 21 مقاطعة موزعة على 8 من أقاليم البلاد. وذكرت أن «حالة الطوارئ دخلت حيز التطبيق في 30 مارس (آذار) الماضي».

وكانت السلطة العسكرية الحاكمة قد أطلقت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حملة لتجنيد 50 ألف متطوع للقتال ضد «الجماعات الإرهابية»، ونجحت الحملة في «تجنيد 90 ألف مواطن». وفي فبراير الماضي، أعلنت هيئة أركان الجيش انتهاء عمليات القوة الفرنسية العسكرية (سابر) على الأراضي البوركينابية، كما ألغت الحكومة الانتقالية اتفاقيات الدفاع بين باريس وواغادوغو. ويرى مراقبون أنه على الرغم من «إعلان الجيش تحقيق انتصارات يومية على الأرض، خاصة مع التقارب المعلن مع مجموعة (فاغنر) العسكرية الروسية»، فإن بوركينا فاسو تواجه تصاعداً لـ«الإرهاب» منذ 2015؛ إذ سيطرت جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» على ما يقارب 40 في المائة من مساحة البلد الأفريقي الصغير، وأسفرت أعمال العنف عن مقتل أكثر من 10 آلاف شخص وتشريد مليوني شخص حتى الآن.

جنود بوركينا فاسو يحرسون مدخل محطة التلفزيون الوطنية في العاصمة واغادوغو الاثنين 24 يناير 2022 (أ.ب)

وفي 24 ديسمبر تم استهداف مفرزة درك غورغادجي في منطقة الساحل (شمال) من قبل «إرهابيين قدموا بأعداد كبيرة على متن عدة آليات ودراجات نارية» بحسب مصدر أمني آخر.

وأشار هذا المصدر إلى أن «عمليات مضادة في المناطق المعرضة لهذه الهجمات سمحت بتحييد عشرات الإرهابيين في الأيام الأخيرة والاستيلاء على وسائل النقل والقتال».

ونادراً ما ينشر النظام العسكري الذي يتولى السلطة في بوركينا فاسو منذ الانقلاب في سبتمبر (أيلول) 2022 حصيلة رسمية لهجمات المتطرفين المفترضين.

وبحسب التلفزيون الرسمي، شنت وحدة من القوات الخاصة هجوماً السبت على جهاديين كانوا يستعدون لمهاجمة بلدة بولسا في مقاطعة نامنتينغا (شمال وسط).

وقال التلفزيون إن «أكثر من ثلاثين إرهابياً قُتلوا وأُحرقت وسائلهم اللوجستية»، موضحاً أن القوات المسلحة دمرت ثلاث قواعد إرهابية اكتُشفت شمال غربي البلاد.

وتشهد بوركينا فاسو منذ 2015 دوامة من أعمال العنف التي ترتكبها جماعات جهادية مرتبطة بتنظيمي «داعش» و«القاعدة».

دورية لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كيدال (مالي) 23 يوليو 2015 (رويترز)

في غضون ذلك، قُتل ستة إرهابيين على الأقل في غارات جوية على منطقة كيدال شمال شرقي مالي. وأفاد الجيش المالي بأن «الطائرات الجوية نفذت عدة ضربات مكّنت الأولى من تحييد 6 إرهابيين في قطاع كيدال، بالإضافة إلى ضربة ثانية استهدفت تحديداً جنوب شرقي أبيبارا».

وأوضح أن هذه الضربات تأتي بعد اكتشاف «قواعد مخفية للجماعات الإرهابية في عدة مناطق بمنطقة كيدال».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى