أخبار العالم

خروج شفيونتيك الأولى عالمياً… وتأهل سهل لألكاراز



توقفت سلسلة من 18 انتصاراً متتالياً للبولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً، عندما مُنيت بخسارة صادمة أمام التشيكية الشابة ليندا نوسكوفا 6-3 و3-6 و4-6. في الدور الثالث من بطولة أستراليا المفتوحة في التنس، أولى البطولات الأربع الكبرى، فيما تأهل الإسباني كارلوس ألكاراز الثاني عالمياً بسهولة أمام صيني يافع. وكانت حاملة أربعة ألقاب كبرى في طريقها إلى دور الـ16 بعد إحرازها أول مجموعة، لكن ابنة التاسعة عشرة المصنفة 50 عالمياً، قلبت تخلفها وحققت فوزاً هو الأبرز في مسيرتها اليافعة.

قالت نوسكوفا التي حسمت المباراة في ساعتين و20 دقيقة: «لا أجد الكلمات. عرفت أنها ستكون مباراة رائعة، لكن لم أتوقع أن تنتهي بهذا الشكل». وتابعت: «أنا سعيدة للتأهل». وتلاقي نوسكوفا التي تخوض بطولة أستراليا للمرة الأولى، الأوكرانية إيلينا سفيتولينا (23) أو السويسرية فيكتوريا غولوبيتش (85) في الدور المقبل. شفيونتيك التي حققت عودة لافتة في الدور الثاني أمام الأميركية دانييل كولينز، وصيفة البطولة السابقة، كسرت إرسال خصمتها في الشوط السادس وحسمت المجموعة الأولى في 43 دقيقة.

لكن اللاعبتين واجهتا صعوبة على إرسالهما في مجموعة ثانية محتدمة، وصولاً إلى الشوط السادس عندما تقدمت نوسكوفا 5-3 بكسر إرسال نظيف ثم حسمها المجموعة. رضخت شفيونتيك في الشوط الثالث من المجموعة الحاسمة، ما وضعها في مأزق جدي، لكنها استعادت أنفاسها بعد حديث مع مدربيها بجانب الملعب. واجهت الضغط مجدداً على إرسالها، لكنها أنقذت كرة وتقدمت 3-2. لكنها كانت عودة موقتة ومنحت كسر إرسال جديداً لنوسكوفا التي كانت أفضل في الوقت الحاسم.

كنت مستعجلة

وهذا أبكر خروج لشفيونتيك في البطولات الكبرى، منذ سقوطها في ويمبلدون 2022. قالت البولندية إنها أخفقت بتقديم مستواها «الطبيعي»: «كنت مستعجلة. لم أكن ألعب بحدسي وبالشكل الطبيعي». تابعت: «بالطبع كنت متوترة أكثر من الدورات الأخرى، خصوصاً في أول جولتين». أضافت: «اعتقدت حقاً أني قمت بكل الأشياء اللازمة في الفترة التحضيرية لتطوير لعبي. ثم جئت إلى هنا ولم أعد ألعب بشكل طبيعي وردّ فعلي كان بطيئاً».

وانضمت شفيونتيك (22 عاماً) إلى الكازاخستانية إيلينا ريباكينا (3) والأميركية جيسيكا بيغولا (5) اللتين ودعتا في الدور الثاني، ولا تزال ثلاث لاعبات فقط من العشر الأوليات ضمن دائرة المنافسة، في نهاية الأسبوع الأوّل. وتبقى أفضل نتيجة لها في أستراليا وصولها إلى نصف النهائي عام 2022. وهذه أول خسارة لها منذ خروجها من ربع نهائي دورة طوكيو في 29 سبتمبر (أيلول) على يد الروسية فيرونيكا كودرميتوفا.

ألكاراز بسهولة

ولدى الرجال، وجّه الإسباني الشاب كارلوس ألكاراز، المصنف الثاني عالمياً، إنذاراً شديد اللهجة لخصومه بعد تغلّبه بسهولة على الصيني اليافع شانغ جونتشنغ 6-1 و6-1 و1-0 ثم بالانسحاب. وبعد يوم من عودة الصربي نوفاك ديكوفيتش، الأول عالمياً، إلى مستوياته، بقي ألكاراز 66 دقيقة فقط في الملعب. وكانت المرة الأولى التي يخوض فيها ألكاراز (20 عاماً) مباراة في دورات المحترفين ضد لاعب أصغر منه سناً، واضطر ابن الثامنة عشرة للانسحاب بسبب الإصابة.

ودخل شانغ المباراة على ملعب رود ليفر أرينا واضعاً ضمادات على فخذه اليمنى وتلقى علاجاً خلال المجموعة الثانية. ولم يواجه ألكاراز أي فرصة لكسر إرساله، ليلاقي في دور الـ16 الصربي ميومير كيتسمانوفيتش الذي أنقذ كرتين حاسمتين قبل الفوز على الأميركي تومي بول الذي بلغ نصف نهائي العام الماضي 6-4، 3-6، 2-6، 7-6 (9-7)، 6-0. وقال ألكاراز الذي غاب عن النسخة الماضية بسبب الإصابة، إن طريقة الفوز «لا يرغب أحد بها» بعد إصابة شانغ. على غراره، شق الروسي دانييل مدفيديف، المصنف الثالث، طريقه بفوزه السابع على التوالي على الكندي فيليكس أوجيه-ألياسيم 6-3، 6-4، 6-3، رغم شعوره بالخمول.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى