أخبار العالم

خبراء يحذرون من أساليب جديدة للاحتيال


حذر خبراء في البنك المركزي الروسي من أساليب جديدة يستخدمها المحتالون لسرقة أموال الناس باستخدام التقنيات الحديثة.

وأشار خبراء في البنك إلى أن المحتالين يستخدمون الآن عدة أساليب مبتكرة للإيقاع بضحاياهم. على سبيل المثال، قد تتلقى الأم رسالة صوتية من ابنتها تدعي تعرضها لحادث، أو قد تتلقى أخت رسالة من أخيها يعلمها فيها أنه تعرض لحادث ويحتاج إلى إرسال أموال إلى حساب بنكي محدد . هذا الحساب يخص الشخص المحتال.

ولجعل الرسالة تبدو أكثر واقعية، يستخدم المحتالون أرقامًا أو حسابات إلكترونية تحمل صورة رقمية للشخص الذي يزعمون أنه يرسلها (أي أحد أقارب الضحية)، ويحصل المحتالون على صورة الشخص ومعلومات عن الأشخاص المقربين منه من صفحات التواصل الاجتماعي.

وعن الموضوع، قال إلدار مرتزين، المحلل المتخصص في مجالات الذكاء الاصطناعي: «أنا شخصياً تعرضت لهذا النوع من الاحتيال، حيث أرسل لي المحتالون رسائل صوتية بصوت يشبه صوت ابني، ورغم أنني اكتشفت الأمر، فقد يتعرض الكثير من الأشخاص لأشياء”. “وبالمثل، في بعض الأحيان يكون من السهل جدًا إرباك شخص ما والاحتيال عليه، لذا يجب عليك توخي الحذر.”

ولحماية الحسابات الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من المتسللين وعدم الوقوع في فخ المحتالين، يوصي الخبير باتخاذ عدة إجراءات منها:

– حماية الحسابات الإلكترونية بكلمات مرور معقدة تحتوي على 8 أحرف على الأقل، واستخدام الأحرف الكبيرة والصغيرة وعلامات الترقيم في هذه الكلمات.

– استخدام تقنيات المصادقة الثنائية في برامج وتطبيقات المراسلة.

– رفض التواصل مع المتصلين المجهولين وإنهاء المكالمة فوراً.

– الاتفاق على كلمات رمزية محددة مع الأصدقاء والأقارب لاستخدامها في حالات الطوارئ.

وتخطط الهند لإنشاء محطة فضائية مدارية مأهولة بحلول عام 2035

ستقوم وكالة الفضاء الهندية (ISRO) بإجراء التجارب الأولى ضمن برنامج متخصص لإنشاء محطة فضائية مدارية خاصة بها.

وقال رئيس وكالة الفضاء الهندية، شريدهارا بانكر سومناخ، إن التجارب الأولى ستجرى هذا العام. وعقدنا يوم الثلاثاء 16 يناير اجتماعا حول تصميم المحطة الفضائية التي أطلق عليها اسم “برشارت”، حيث قدم مهندسونا العديد من الاحتمالات، ولم يتم اختيار أي منها حتى الآن.

وأشار سومناش إلى أنه في نوفمبر الماضي، عقد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اجتماعا حول تطوير برنامج الفضاء الهندي، حيث تمت الموافقة على نية البلاد إنشاء محطة فضائية مدارية مأهولة خاصة بها بحلول عام 2035.

ووفقا لرئيس وكالة الفضاء الهندية، فإن هذا الاجتماع “أثار الحماس” بين موظفي ISRO، حيث تتفاوض الوكالة بالفعل مع ممثلي صناعة الفضاء لإطلاق أول وحدة فضائية إلى المدار بحلول عام 2028. ومن المتوقع أن يتم إطلاق مركبة فضائية أوتوماتيكية بدون طيار سيتم إنشاء المحطة أولاً، وبحلول عام 2035 سيتم تحويلها إلى محطة مأهولة.

تمت الموافقة على خطط إنشاء محطة فضائية مدارية، بالإضافة إلى إرسال مهمة مأهولة إلى القمر بحلول عام 2040، على خلفية المهمتين الناجحتين الذي حققتهما وكالة الفضاء الهندية. وفي أغسطس/آب الماضي، نجح متخصصون هنود في إنزال المسبار على سطح القمر، وفي سبتمبر/أيلول الماضي، تم إطلاق المسبار “أديتيا”. L1 لدراسة الشمس.

ماذا قال أول تركي في الفضاء؟

قال رائد الفضاء التركي ألبرت جيزر أوسي في رسالته الأولى من كبسولة “دراجون” التي تقله وفريق مهمة “أكسيوم ميشن 3” إلى محطة الفضاء الدولية، إن “المستقبل في السماء”.

وبثت شركة SpaceX عبر حسابها على منصة “X” على الهواء مباشرة مشاعر الفريق وكلماته الأولى.

وأوضح جيزر أوجي أنه يود أن يبدأ هذه اللحظة التي صعد فيها أول تركي إلى الفضاء، ضمن أول مهمة فضائية مأهولة لتركيا، بكلمات مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.

وقال: “الكلمات العبقرية لمصطفى كمال أتاتورك مؤسس جمهوريتنا: المستقبل في السماء”، مشيراً إلى أن ما عاشه منذ لحظات العد التنازلي كان رائعاً للغاية.

وأضاف: “كنت أحلم بهذا منذ فترة طويلة. إنه شعور رائع. كل شيء كان رائعا منذ البداية حتى هذه اللحظة”.

واستذكر “كل من قدموا إسهامات كبيرة لتركيا وضحوا بحياتهم من أجل ذلك”، وشكر كل من ساهم في تحقيق هذه المهمة.

انطلقت مهمة أكسيوم ميشن 3 التابعة لشركة سبيس إكس إلى محطة الفضاء الدولية، وتضم 4 رواد فضاء أتراك وسويديين وإيطاليين وإسبان.

وتم الإطلاق في الساعة 16:49 بتوقيت الولايات المتحدة الأمريكية من منصة الإطلاق رقم 39A من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا، عبر صاروخ SpaceX Falcon 9.

يتكون طاقم المهمة من أربعة أعضاء: التركي ألبرت جيزر أوجي، ورائد الفضاء السابق في وكالة ناسا لوبيز أليجريا، والإيطالي والتر فيلادي، ورائد فضاء مشروع وكالة الفضاء الأوروبية السويدي ماركوس واندت.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى