أخبار العالم

خادم الحرمين يوجه بصرف ثلاثة مليارات ريال لمستفيدي الضمان الاجتماعي


القيادة السعودية تدعم «حملة العمل الخيري» بـ70 مليون ريال

دشّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، الجمعة، الحملة الوطنية الرابعة للعمل الخيري، عبر منصة «إحسان» بتبرعين سخيّين من خادم الحرمين بمبلغ أربعين مليون ريال، وولي العهد بثلاثين مليون ريال.

يأتي ذلك في إطار دعم القيادة المستمر للعمل الخيري في السعودية، وتعظيم أثره بين أفراد المجتمع بوصفه قيمة إنسانية قائمة على العطاء والبذل بكل أشكاله، ويتضاعف أجره، خلال الشهر الفضيل الذي تسهم فيه روحانيته في تعزيز قيم التكافل المجتمعي، والتنافس بين المحسنين على أعمال البر والبذل والعطاء.

من جانبه، ثمّن الدكتور ماجد القصبي، رئيس اللجنة الإشرافية للمنصة، هذين التبرعين السخيّين، معرباً عن اعتزازه بجزيل عطاء القيادة الذي طالما شكَّل رافداً أساسياً وعاملاً مهماً في إنجاح مسيرة العمل الخيري بالمملكة.

تعزز الحملة قيم التكافل المجتمعي والتنافس بين المحسنين على أعمال البذل والعطاء (تصوير: بشير صالح)

وقال القصبي إن الحملة الرابعة تعد امتداداً للإقبال الكبير الذي حظيت به النسخ السابقة، لافتاً إلى أن المنصة شهدت نشاطاً كبيراً يعكس أعظم صور التكاتف بين أفراد المجتمع.

بدوره، أكد إبراهيم الحسيني، الرئيس التنفيذي للمنصة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» عقب التدشين، أن تبرع القيادة السخي للحملة هو دعم للعمل الخيري، وامتداد للدعم اللامحدود الذي يلقاه القطاع غير الربحي في المملكة، مشيراً إلى أن الحملة سيكون لها أثر عظيم وعائد أكبر على المستفيدين.

وأضاف أنه استفاد من الحملات الثلاث السابقة أكثر من 4.8 مليون شخص عادت بالأثر الإيجابي على حياتهم، وذلك وفق حوكمة منصة «إحسان»، التي ستعود بالنفع على مجموعة من المجالات الخيرية والتنموية، منها التعليمي، والاجتماعي، والصحي، والإغاثي، والبيئي، والاقتصادي، والتقني وغيرها.

الحسيني أكد أن الحملة سيكون لها أثر عظيم وعائد أكبر على المستفيدين (تصوير: بشير صالح)

وحول الاستعدادات التقنية، أوضح الحسيني أن المنصة تتكئ على الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، وأكملت استعداداتها في استقبال جميع عمليات التبرع، والتي تجاوزت خلال أقل من ساعة 108 ملايين عملية.

وأفاد بأن «إحسان» حظيت بمشاركات فاعلة بين الأفراد ورجال الأعمال والقطاعات؛ الخاص والحكومي وغير الربحي؛ من خلال تبرعات سخيّة وإسهامات مجتمعية، منوهاً بأن تدشين الحملة يأتي من منطلق تعزيز ثقافة التبرع والتكاتف المجتمعي بما يتواكب مع مستهدفات «رؤية 2030»؛ تعظيماً لأثر الأعمال الخيرية والتنموية.

إلى ذلك، أوصت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، الجميع، بالمساهمة في الحملة التي «تسهم في تحقيق مقصد عظيم من مقاصد ديننا الحنيف؛ وهو ترسيخ الرحمة بين أفراد المجتمع»، مضيفة: «وكلما تأصلت هذه الرحمة رسوخاً في الأنفس وتجلياً في الأعمال، دلّ ذلك على رسوخ الأخوة الإيمانية بين المسلمين».

يعكس النشاط الكبير الذي شهدته المنصة أعظم صور التكاتف بين أفراد المجتمع (تصوير: بشير صالح)

ولفتت إلى أن هذه المنصة وغيرها من المنصات التي تشرف عليها الجهات الرسمية، هي قناة تواصل بين الباذلين والمحتاجين، وتحافظ على الزكوات والصدقات والتبرعات لتصل إلى مستحقيها، وتنظِّم العلاقات بين القطاعات؛ العام منها والخاص والخيري، كما أنها تطوِّع التقنية لتخدم العمل الخيري وترفع من مستوى أدائه.

وتابعت الأمانة: «كل هذا بفضل الله ثم باهتمام قيادتنا بالعمل الخيري وتطويره والمحافظة عليه»، سائلة الله أن يبارك في الجهود، وأن يُخلِف على من بذل وأنفق في وجوه الخير.

واستقبلت منصة «إحسان» أكثر من ربع مليار ريال خلال ساعة ونصف من انطلاق الحملة الرابعة، وتُواصل تلقي تبرعات المحسنين والباذلين من الأفراد والجهات من القطاعات؛ الحكومي والخاص وغير الربحي، طيلة شهر رمضان عبر تطبيقها وموقعها الإلكتروني، كذلك الرقم الموحد 8001247000، والحسابات البنكية المخصصة.

منصة «إحسان» تعد قناة تواصل بين الباذلين والمحتاجين (تصوير: بشير صالح)

كانت «سدايا» قد كُلفت بتأسيس المنصة بموجب أمرٍ سامٍ، وتحظى «إحسان» بمتابعة لجنة إشرافية مكونة من 13 جهة حكومية تعمل وفق حوكمة متينة ومحكّمة ضمن المساعي الوطنية الرامية إلى تمكين القطاع الخيري رقمياً بما يدعم مكانة البلاد الرائدة في الخير والعطاء.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى