أخبار العالم

حوافز حكومية تدعم استدامة توظيف السعوديين بالقطاع الخاص

[ad_1]

تمكنت ثلاثة عوامل رئيسية مقدمة من الحكومة السعودية في استدامة توظيف المواطنين بالقطاع الخاص في السوق المحلية خلال الأعوام الماضية التي تبرز جاذبية العمل في المملكة.

وبحسب تقرير صادر عن المرصد الوطني للعمل التابع لصندوق الموارد البشرية الأحد، الذي اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، استطاعت سوق العمل توظيف ما يتجاوز 714 ألفاً في القطاع الخاص خلال الفترة من 5 إلى 10 سنوات عمل.

وكانت شركات القطاع الخاص حققت إنجازاً للمرة الأولى يتمثل في استقطاب 49.3 ألف مواطن خلال أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ويأتي ذلك بعد تسجيل شركات القطاع غير النفطي أداءً قوياً في أكتوبر السابق، من حيث التوظيف، يعد الأعلى منذ 9 أعوام، بحسب مؤشر مديري المشتريات الصادر عن «بنك الرياض» بالتعاون مع «ستاندرد أند بورز»، يوم الأحد الماضي.

الحوافز المادية

وكشف التقرير الأخير عن وصول إجمالي المواطنين العاملين في القطاع الخاص، بين السنة و3 سنوات عمل، لأكثر من 611 ألف موظف، في حين بلغ عدد السعوديين في الشركات الخاصة ما بين 3 و5 سنوات ما يزيد على 377 ألف عامل.

وبين تقرير المرصد الوطني للعمل، أن أهم عوامل استدامة العاملين في القطاع الخاص تتركز في الحوافز المادية والمكافآت، والتدريب والتطوير المستمر، إضافة إلى برامج الدعم والتوطين.

وفي أكتوبر الماضي، أفصح المرصد الوطني للعمل عن صافي نمو وظائف المواطنين خلال الشهر نحو 17.8 ألف وظيفة.

وكان صندوق تنمية الموارد البشرية، أشار إلى تجاوز عدد المستفيدين من منتج دعم النقل (وصول) 229 ألف موظفة سعودية في القطاع الخاص، وكذلك العاملين الذكور من الأشخاص ذوي الإعاقة، منذ إطلاق المنتج في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، وحتى الربع الثالث من العام الحالي، من بينهم نحو 45 ألف مستفيد ومستفيدة خلال هذا العام.

ويهدف منتج «وصول» إلى إيجاد حلول تخفف من عبء تكاليف نقل الموظفات في القطاع الخاص وعن ذوي الإعاقة من الذكور؛ لتمكينهم من العمل وزيادة استقرارهم وظيفياً ورفع نسب مشاركتهم في ميدان العمل، من خلال تأمين وسيلة نقل من وإلى مقر العمل بالتعاون مع شركات توجيه مركبات الأجرة المسجلة في التطبيقات الذكية المرخصة.

وأشار الصندوق إلى أن عدد الرحلات المدعومة ضمن منتج «وصول» منذ بداية يناير (كانون الثاني) حتى نهاية سبتمبر (أيلول) من العام الحالي وصل إلى 13 مليون رحلة.

الإنتاج والتوظيف

ولفت تقرير حديث صادر عن وزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية، إلى تحسن بيئة الأعمال في السعودية، إذ شهدت شركات القطاع الخاص غير النفطي تحسناً مستمراً في الأداء، كاشفاً عن ارتفاع الطلبات الجديدة في بداية الربع الثاني بشكل إيجابي، مما أدى إلى زيادة قوية في النشاط الاقتصادي والإنتاج والتوظيف.

ويعمل صندوق تنمية الموارد البشرية على دعم جهود تأهيل القوى العاملة الوطنية وتوظيفها في القطاع الخاص ويقوم بتقديم الإعانات من أجل تأهيل القوى العامِلة الوطنية، وتدريبِها في القِطاع الخاص، وكذلك المُشاركة في تكاليف تأهيل القوى العامِلة الوطنية، وتحمُّل نِسبة من راتب من يتم توظيفه، وغيرها من البرامج والمبادرات المحفزة للشركات والمؤسسات.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى