أخبار العالم

حمدوك يدعو لـ«لقاء عاجل» مع الجيش غداة اتفاقه مع «الدعم»


جدَّد رئيس الوزراء السوداني السابق، عبد الله حمدوك، (الأربعاء)، دعوته قيادة الجيش السوداني «للقاء عاجل»؛ لبحث سبل وقف الحرب في البلاد.

وقال حمدوك، عبر منصة «إكس»: «لسنا الدولة الوحيدة التي تتعرض لتجربة حرب، ولكن الشعوب الحية هي التي تُحوّل الكوارث فرصاً لصناعة مستقبل باهر؛ لذلك أُجدّد، اليوم، دعوتي إلى قيادة القوات المسلّحة للقاء عاجل نتدبر فيه سبل وقف الحرب، وإنقاذ بلادنا من التفتت».

وجاءت دعوة حمدوك غداة، توقيعه، بصفته رئيساً للهيئة القيادية لـ«تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)» اتفاقاً مع قائد قوات «الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، إعلاناً أُطلق عليه اسم «إعلان أديس أبابا»، في ختام اجتماعات لوفدي الجانبين استضافتها العاصمة الإثيوبية، وأصدرا بياناً مشتركاً تضمن العمل على وقف الحرب.

وعبّر حمدوك عن سعادته بالتوصل إلى اتفاق مع «الدعم السريع»، قائلاً: إن «نتائجه ستُعيننا حتماً في مساعي وقف الحرب بالسودان».

وأشار رئيس الوزراء السابق إلى أن «أهم نتائج اجتماعاتنا بأديس أبابا الاستعداد التام لقوات (الدعم السريع) لوقف فوري غير مشروط لإطلاق النار، وتدابير حماية المدنيين، وتسهيل عودة المواطنين إلى منازلهم، وإيصال العون الإنساني والتعاون مع لجنة تقصي الحقائق».

وفي السياق ذاته، بدأ وفد من تنسيقية «تقدم» برئاسة حمدوك، زيارة إلى جيبوتي، التقى خلالها الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر غيلة بصفته رئيساً للهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) التي تتوسط من أجل عقد لقاء بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وقائد «الدعم السريع» حميدتي لوقف الحرب؛ إنفاذاً لقرارات قمة الهيئة.

وضم وفد «تقدم» كلاً من رئيس «حزب المؤتمر السوداني» عمر الدقير، والأمين العام لـ«حزب الأمة» الواثق البرير، والناشط المدني الدكتور بكري الجاك، ورئيس «مؤتمر البجا» المعارض أسامة سعيد، والمتحدثة باسم «تقدم» رشا عوض.

وذكرت مصدر تحدث إلى «الشرق الأوسط»، أن الوفد «عقد اجتماعاً مع الرئيس غيلة ووزير خارجيته، قدم خلال الوفد لمضيفيه تعريفاً بالتنسيقية المدنية، والقوى المدنية المكونة لها، وتفاصيل اتفاقها مع قيادة (الدعم السريع)، ورغبتها في عقد لقاء مماثل مع قيادة الجيش السوداني؛ استناداً إلى طلبها السابق منه».

ووفقاً للمصدر، فقد «عمل وفد (تقدم) على حث (إيغاد) على تكثيف جهودها من أجل إنجاح التفاوض المزمع بين قائدي الجيش و(الدعم) لوقف الحرب، وإشراك المدنيين في العملية التفاوضية». وفقاً لما نص عليه «إعلان أديس أبابا» الموقّع مع «الدعم السريع».

وعلى صعيد متصل، أجرى قائد «الدعم السريع» مباحثات مع الرئيس الكيني وليم روتو، تناولت تطور الأوضاع في السودان، وأسباب نشوب الحرب وسبل حل الأزمة ورفع المعاناة عن شعب السودان.

الرئيس الكيني ويليام روتو (يمين) خلال لقاء مع قائد قوات الدعم السريع محمدحمدان (حميدتي) الأربعاء في نيروبي (إعلام الدعم السريع)

وقال حميدتي في نشرة وزعها «إعلام الدعم السريع»، إنه «وصل إلى نيروبي، ضمن جولة يقوم بها لعدد من الدول الشقيقة والصديقة»، موضحاً أنه «طرح على الرئيس روتو رؤيته لوقف إطلاق النار، وبدء التفاوض للوصول للحل الشامل، بما يحقق السلام العادل والدائم في البلاد».

وتابع حميدتي: «لمست تفهماً ورغبة من رئيس جمهورية كينيا للعمل مع جميع الأطراف؛ لإيجاد مخرج للأزمة يعيد الآمن والاستقرار للسودان».

وتعد زيارة حميدتي لكينيا هي الزيارة الرابعة له لدول الجوار، بعد خروجه من الخرطوم التي مكث فيها طوال الأشهر التسعة التي استمرت خلالها الحرب، وشملت «أوغندا، وإثيوبيا، وجيبوتي، وكينيا»، وينتظر أن تشمل الزيارات دولاً أفريقية وعربية وإقليمية أخرى، لم يحددها «إعلام الدعم السريع».

ميدانياً، نقلت تقارير إعلامية، أن قوات الجيش و«الدعم السريع» واصلت (الأربعاء) تبادل القصف في أحياء العاصمة الخرطوم، وفي حين قصف الجيش مناطق تمركز «الدعم» بوسط مناطق: «السوق العربي، وجبرة، والصحافة، وأركويت والطائف والمجاهدين».

بدورها، استهدفت «قوات الدعم» محيط قيادة الجيش وسلاح الإشارة التابعين للجيش، وسُمعت أصوات انفجارات وتصاعدت سحب الدخان نتيجة استهدافها بالمدفعية الثقيلة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى