أخبار العالم

حكومة الحرب الإسرائيلية تبحث مقترحاً مصرياً لوقف النار في غزة


وزير الدفاع التركي يتفقد الحدود… ويؤكد استمرار العمليات ضد «العمال الكردستاني»

أكد وزير الدفاع التركي يشار غولر، أن العمليات التي تنفذها القوات التركية في شمال العراق وسوريا «ستستمر بغض النظر عمن يدعمها».

وقال غولر، في تصريحات، الأحد، خلال تفقده المناطق الحدودية في جنوب شرقي البلاد، إنه «تم القضاء على 25 (إرهابياً) من عناصر حزب (العمال الكردستاني)، منذ انطلاق العملية الجوية التركية في شمال سوريا والعراق ليل السبت – الأحد».

عملية جوية

وقال بيان لوزارة الدفاع التركية، إن غولر وقادة القوات المسلحة أمضوا ليلة السبت – الأحد، في مركز قيادة عمليات القوات الجوية، ليتوجه في الساعات الأولى من صباح الأحد إلى المناطق الحدودية (جنوب شرقي).

وأضافت الوزارة، في بيان آخر، أن سلاح الجو التركي، نفذ غارات جوية ضد «أهداف إرهابية»، ليل السبت، شمال سوريا والعراق، مدمراً 29 هدفاً، تشمل مخابئ وملاجئ تضم «قياديين إرهابيين» ومنشآت نفطية ومستودعات يستخدمها «العمال الكردستاني».

وزير الدفاع الوطني التركي يشار غولر إلى الخط الحدودي على مستوى قيادة القوات المسلحة التركية (وزارة الدفاع)

وقال غولر إن 6 جنود قتلوا وأصيب 7 آخرون، ليل الجمعة، كما قتل 6 جنود وأصيب 6 آخرون، السبت، في اشتباكات اندلعت مع مقاتلين تابعين لـ«العمال الكردستاني»، حاولوا التسلل إلى منطقة تضم قاعدة تركية في منطقة عملية «المخلب – القفل» العسكرية التركية.

وأشار إلى أنه رداً على مقتل الجنود الأتراك، تم القضاء على 13 «إرهابياً» مساء الجمعة، و12 آخرين مساء السبت، دون تحديد موقعهم، وأن عدد الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم منذ بداية العام وصل إلى 2156 إرهابياً من «العمال الكردستاني» و«وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا.

وأكد غولر أن العمليات العسكرية التركية مستمرة ضد التنظيمات الإرهابية، بغض النظر عمن يدعمها، في إشارة إلى الدعم الأميركي والغربي للمسلحين الأكراد في شمال سوريا.

صورة وزّعتها المخابرات التركية لقيادي كردي قتلته في دير الزور شرق سوريا قبل أسبوعين

في السياق، أعلنت المخابرات التركية مقتل مسؤول منطقة «عين العرب» (كوباني) في «وحدات حماية الشعب» الكردية، الملقب باسم باهوز عفرين، في عملية أمنية داخل سوريا.

وقالت مصادر أمنية، الأحد، إن «عفرين» التحق بالوحدات الكردية عام 2019، وشارك في عمليات إرهابية ضد قوات الأمن التركية في المناطق الحدودية، وتولى في عام 2021 منصب مسؤول منطقة «عين العرب».

وأكد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن تركيا لن تسمح بأي كيان إرهابي في شمال العراق أو سوريا مهما كان الثمن.

وقال الحساب الرسمي لإردوغان على «إكس»، ليل السبت – الأحد، تعليقاً على مقتل الجنود الأتراك في شمال العراق، إن «تركيا ستواصل بكل حزم تنفيذ استراتيجيتها في اجتثاث الإرهاب من جذوره حتى القضاء على آخر إرهابي».

تباين بالبرلمان التركي

ونددت 4 أحزاب في البرلمان التركي بالهجمات الإرهابية التي تستهدف وحدة وسلامة الشعب، في بيان مشترك لرؤساء المجموعات البرلمانية لأحزاب «العدالة والتنمية» الحاكم، و«الحركة القومية» و«الجيد» و«السعادة»، بخسارة الشعب التركي 12 فرداً من أبنائه «جراء الهجمات الإرهابية الغادرة التي شنها حزب (العمال الكردستاني) الإرهابي الانفصالي على مدار اليومين الماضيين».

إحدى جلسات البرلمان التركي في العاصمة أنقرة أكتوبر الماضي (أ.ف.ب)

وشدد البيان على أن الإرهاب لن يصل إلى هدفه ومبتغاه أبداً، وأن الشعب التركي لن يخضع للإرهاب إطلاقاً، ويمتلك القوة والقدرة على مكافحة جميع التنظيمات الإرهابية، التي تشكل تهديداً لأمن جمهورية تركيا، بلا هوادة.

ولم يوقع حزب «الشعب الجمهوري»، أكبر أحزاب المعارضة، على البيان المشترك، مرجعاً ذلك إلى ضرورة الحصول على معلومات حول التطورات في شمال العراق وسوريا.

وانتقد المتحدث باسم حزب «العدالة والتنمية»، عمر تشيليك، موقف «الشعب الجمهوري»، قائلاً: «إنه موقف مخزٍ أن يضع رئيس حزب (الشعب الجمهوري) أوزغور أوزيل شروطاً، من أجل التوقيع على إعلان مشترك للأحزاب يدين الإرهاب». وعدّ أن «هذا الموقف من جانب إدارة حزب (الشعب الجمهوري)، استمرار لانجرافها السياسي فيما يتعلق بمشاريع القوانين الضرورية للأمن القومي التركي».

في المقابل، أكد «الشعب الجمهوري»، في بيان، أن موقفه لا يتعارض مع الدعم الكبير والحساسية العالية التي يتمتع بها المواطنون بشأن الحرب على الإرهاب، قائلاً: «مما لا شك فيه، أن أمتنا ستجري أفضل تقييم لهذه الحسابات السياسية القبيحة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى