أخبار العالم

«حفاوة عربية» بالقبض على مستشار سابق لأوباما

[ad_1]

حظي قرار توقيف شرطة نيويورك مسؤولاً أميركياً سابقاً، على خلفية ظهوره في مقاطع فيديو يتلفظ بإساءات عنصرية ودينية لشاب مصري يعمل في نيويورك بـ«حفاوة عربية» واسعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتداول متابعون خبر توقيفه بشكل واسع.

ويواجه ستيوارت سيلدويتز، الذي عمل مستشاراً في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، اتهامات من بينها «الحض على الكراهية»، و«المطاردة»، و«التحرش»، حسبما نقلت شبكة «سي بي إس» الأميركية، الخميس.

وظهر سيلدويتز خلال الساعات الماضية، وهو يوجه «استفزازات» إلى بائع مصري يعمل على عربة لبيع الأطعمة على رصيف في مانهاتن، كما تحدث بـ«شكل غير لائق عن الإسلام»، ورأى أن «قتل 4 آلاف طفل فلسطيني في غزة ليس كافياً».

وأثار انتشار هذه التصريحات والفيديوهات ردود فعل عربية غاضبة، الأربعاء، ودعوات من متابعين في الدول العربية ومصر إلى «محاسبة سيلدويتز على إساءته للمسلمين».

سيلدويتز، من جانبه لم ينفِ صحة الفيديوهات المتداولة؛ بل أكدها، وذلك في رسالة بريدية أرسلها إلى شبكة «سي إن إن»، حيث تُظهره الفيديوهات، التي يبدو أنها التُقطت على مدار أسبوعين، وهو «يضايق البائع المصري».

ونقلت «سي إن إن» تصريحات مختلفة أدلى بها سيلدويتز، الذي عطل صفحته على موقع «لينكد إن»، الأربعاء، بينما أعلنت مؤسسة العلاقات الحكومية الأميركية التي كان يعمل بها «قطع جميع علاقاتها معه».

وتحدث سيلدويتز لصحيفة «نيويورك تايمز» بقوله إنه «شعر بالاستفزاز لأن البائع المصري كان يدعم حركة (حماس)». وشرح، حسب الصحيفة، أن تكرار عودته إلى المكان الذي يوجد فيه البائع المصري كان بدافع سؤال البائع «عما إذا كان لا يزال مؤيداً لـ(حماس)»، لكنّ إسلام مصطفى، أحد مالكي عربة الطعام، التي شهدت الواقعة علَّق لشبكة «سي بي إس»، قائلاً: «كنت أتمنى أن يأتي سيلدويتز ويعتذر بدل أن يحاول قلب الحقائق».

وسرد الشاب المصري محمد حسين، الذي تعرض للواقعة، التفاصيل، قائلاً: «سيلدويتز سألني: من أين أنت؟ وعندما قلت: من مصر، بدأ بالقول: أنت تدعم (حماس) ليبدأ بعدها تصوير الفيديو»، وفق «سي بي إس».

من جهته، وصف المتحدث الأسبق باسم الخارجية الأميركية، أدم إيرلي، ما تحدث به سيلدويتز بحق الإسلام والمسلمين، بأنه «فظيع وغير لائق». وأضاف إيرلي لـ«الشرق الأوسط» أن حديث سيلدويتز «خاطئ تماماً». كما قال رئيس «برنامج الجزيرة العربية» في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، جيرالد فايرستاين، إن «الأحداث في الشرق الأوسط أدت إلى زيادة كبيرة في خطاب (الكراهية) الموجّه إلى الإسلام والمسلمين في الغرب والولايات المتحدة». وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن السلطات الأميركية عليها «اتخاذ خطوات حاسمة لمنع تكرار هذه الأفعال (غير المقبولة)».

في السياق أكد مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، حسين هريدي، لـ«الشرق الأوسط»، أن مثل هذه الأحاديث والتصرفات «لا تعبر عن الرأي العام الأميركي»، لكنها «فردية» صادرة عن شخص تحدث وفق «آرائه الشخصية التي لا ينبغي تعميمها على جميع الأميركيين»، لكن في الوقت نفسه «لا يجب إنكار وجودها بالفعل في المجتمع الأميركي».

وتفاعل متابعون عرب مع خبر القبض على سيلدويتز، الخميس، وغرّد بعضهم مرحّبين بالقبض عليه، ونشروا صورة له، وكتبوا عليها عبارات منتقدة.

وكانت حالة الرفض الواسع لحديث وفيديوهات سيلدويتز قد دعته إلى نفي «معاداته للإسلام». وقال سيلدويتز، الأربعاء: «عملت مع بعض المسلمين، ولديَّ الكثير من الأشخاص المسلمين والعرب وغيرهم الذين يعرفونني جيداً، ويعرفون أنني لست منحازاً ضدهم»، وفق حديثه لـ«نيويورك تايمز».

وخلال الساعات الماضية رفض عدد كبير من المتابعين والمشاهير ما تضمنته فيديوهات سيلدويتز. ووجه الفنان المصري أحمد حلمي عبارات «غاضبة» إلى سيلدويتز، منتقداً في مقطع فيديو عبر حسابه على «إكس»، مساء الأربعاء، ما «تحدث به سيلدويتز عن المسلمين والإسلام».



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى