أخبار العالم

حضور سعودي وفرنسي وتركي في «المربع الذهبي الأفريقي»

[ad_1]

مبيمبا قائد الكونغو: يجب ألا نخسر أمام كوت ديفوار

يحمل القائد والمقاتل والهداف شانسيل مبيمبا، أحياناً إلى حد البكاء، حبّاً غير مشروط لقميص «فهود» الكونغو الديمقراطية، منافسة كوت ديفوار المستضيفة، في نصف نهائي كأس أفريقيا لكرة القدم (الأربعاء) في أبيدجان.

قال مدافع مرسيليا في تصريح لإذاعة «أر أف إي» في أثناء حصوله على جائزة مارك فيفيان فويه لأفضل لاعب في الدوري الفرنسي عام 2023: «عندما تحظى بشرف الاستدعاء إلى المنتخب الوطني، يجب أن تكون فخوراً».

يتذكر قائلاً: «استُدعيت لأوّل مرة في عام 2012 من قبل (الفرنسي) كلود لوروا. كنت مع رديف أندرلخت (البلجيكي)، واتصل بي للحضور والتدريب مع المنتخب الأول».

وأكد المدير الفني الفرنسي الذي أشرف على الكونغو الديمقراطية مرتين في 2004 – 2006 و2011 – 2013، في تصريح لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «لقد رأيته سابقاً مع فريق أم كا إتانشييتيه» في إشارة إلى النادي الذي تكوَّن في صفوفه مبيمبا في كينشاسا، الذي تخرَّج منه أيضاً سيلاس كاتومبا مفومبا الموجود في تشكيلة المنتخب في كوت ديفوار.

وأضاف لوروا: «أكثر ما أعجبتني فيه هي نظرته المندهشة عندما وصل إلى المنتخب الوطني. لقد كان مجرد طفل (18 عاماً)، لم يستطع أن يصدق ذلك، بدا وكأنه يسأل نفسه: لكن كيف حدث ذلك؟ كيف وصلت إلى هنا بهذه السرعة؟».

يقول مبيمبا في هذا الصدد: «اغتنمت الفرصة ولعبت مباراتي الأولى ضد سيشيل في كينشاسا (الفوز 3 – 0). لم يعرفني أحد؛ لأنني لم ألعب في الأندية الكبيرة في البلاد مثل مازيمبي أو فيتا كلوب».

يضيف ضاحكاً: «قال الناس في عائلتي: إنه ابننا! وعندما أنهيت المباراة، عدت إلى الحي، وكان الاحتفال».

شانسيل مبيمبا قائد منتخب الكونغو (أ.ف.ب)

كانت انطلاقة مسيرته الدولية حيث شارك حتى الآن في 80 مباراة (6 أهداف) بقميصه المحبوب.

يقول لوروا، الذي شارك في 9 نسخ للعرس القاري وتُوّج بلقب 1988 في المغرب مع الكاميرون بقيادة روجيه ميلا، «إنه ملتزم جداً، أحد اللاعبين الذين لن تفرض عليهم اللعب مع النادي بدلاً من منتخب بلاده».

من جهته، أكد الظهير الأيمن جيديون كالولو: «لاعب مثل شانسيل يحدث فرقاً كبيراً في المجموعة. إنه مليء بالنصائح الجيدة داخل وخارج الملعب، التكتيكات، وفنيات التمركز».

وأضاف مدافع لوريان الفرنسي: «إنه يتمتع بكثير من التواضع والهدوء، وقبل كل شيء كثير من المتطلبات».

توترت أعصابه مرة واحدة فقط في النسخة الحالية بعد اشتباك بسيط بينه وبين مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي، في مباراة المنتخبين في الجولة الثانية من دور المجموعات (1 – 1).

يرى لوروا أنه «خلافاً لما يقوله الناس، فإن شانسيل ليس ثرثاراً، على الإطلاق، إنه يفرض طبيعته لأنه قائد، لكنه لطيف وخجول وذو صوت منخفض. إنه أصيل جداً ولطيف بشكل لا يصدق».

يرتبط مبيمبا جداً بالمنتخب الوطني، لدرجة أنه بكى في اليوم السابق للمباراة ضد الجارة جمهورية الكونغو، متأثراً بحماسه.

وقال لإذاعة «أر أف إي»: «الديربي مباراة حاسمة. هناك كثير من القصص بين الجارتين الكونغو، وهي بالنسبة لنا مباراة ينبغي ألا نخسرها. في هذه المباراة، كان على كل لاعب أن يبذل قصارى جهده للفوز».

كانت المواجهة في رُبع نهائي كأس الأمم الأفريقية عام 2015. تقدّمت الكونغو التي كان يدربها حينها لوروا 2 – 0 قبل أن تقلب الكونغو الديمقراطية بقيادة مبيمبا الطاولة (4 – 2).

كان مبيمبا يلعب وقتها في وسط الملعب. يتذكّر لوروا قائلاً: «لقد لعب في مركز الوسط الدفاعي أكثر من كونه قطب دفاع»، قبل أن يضيف: «يفاجأ الناس برؤيته يسجل أهدافاً على طريقة المهاجمين، لكنه لعب في الهجوم لفترة طويلة».

أدرك مبيمبا التعادل ضد غينيا في رُبع النهائي (3 – 1)، وأعاد الكونغو الديمقراطية إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2015. وكانت المواجهة في دور الأربعة وقتها ضد كوت ديفوار، وخسر منتخب بلاده (1 – 3)، وبالتالي فإن القائد يسعى إلى الانتقام.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى