أخبار العالم

«حزب الله» يعلن مقتل أحد عناصره في هجوم إسرائيلي جنوب لبنان


عودة إسرائيل إلى مخيم جباليا… لماذا الآن؟

لم تكن التهديدات التي أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه يوآف غالانت، وكبار الضباط، بمواصلة العمل في مختلف مناطق قطاع غزة، عبثاً، لكنها حملت ميدانياً ما يشبه المفاجأة بالنسبة إلى حركة «حماس»، وكذلك للفلسطينيين الذين فوجئوا بعملية تستهدف مخيم جباليا ومحيطه، في حين كان التركيز كله منصباً على العمليات العسكرية التي بدأت في رفح بجنوب القطاع.

وعلى الرغم من أن العملية التي بدأت في مخيم جباليا بالتزامن مع أخرى بدأت قبل ذلك بأيام في حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة، فنّدت مزاعم الإسرائيليين بأنهم سيطروا سابقاً عملياتياً على المخيم وفككوا الكتائب التابعة لـ«حماس» هناك، لكنها وجهت في الوقت ذاته ضربة غير متوقعة للحركة التي يبدو أنها اعتقدت أنها نجت برجالها هناك.

وبينما كانت «حماس» وأذرعها المختلفة، ومنها الحكومية بشقيها الخدماتي والأمني، وكذلك الجناح العسكري للحركة، تبسط سيطرتها بالكامل على مخيم جباليا الذي يعد واحداً من أهم معاقلها منذ عقود، وكانت تعتقد أنه بات في أمان أكثر، وأن القوات الإسرائيلية لن تعود إليه، تفاجأت «حماس» على ما يبدو بهذه العملية. وتقول مصادر محلية إن إسرائيل تحاول ممارسة ضغوط عسكرية أكبر على الحركة في خضم تعثر مفاوضات الهدنة وتبادل المحتجزين.

طائرة إسرائيلية تُحلّق فوق جباليا الثلاثاء خلال المعارك الضارية الدائرة في المنطقة (أ.ف.ب)

وكانت إسرائيل قد نفذت، في بدايات شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، عملية عسكرية ضد مخيم جباليا من الجهة الغربية، لكنها لم تستطع الدخول إلى عمقه، لأسباب عدة من بينها الأعداد المأهولة بالسكان في المخيم وخاصة من الجهة الغربية منه، وأزقة شوارعه التي كانت ستجبر قوات الاحتلال على تنفيذ أكبر عملية هدم لمنازل فلسطينية تمتد لأشهر وسط توقعات بأن عدد الضحايا سيكون كبيراً جداً من الجانبين. ومعلوم أن المقاومة الشرسة التي جابهتها القوات الإسرائيلية في بداية تلك العملية كانت الأعنف في ذلك الوقت، وقتل خلالها 9 جنود في 5 أيام.

واليوم تريد إسرائيل تحقيق ما فشلت فيه سابقاً، ويتضح بحسب ما رصد مراسل لـ«الشرق الأوسط» أن القوات الإسرائيلية اعتمدت تكتيكاً جديداً لاقتحام مخيم جباليا؛ إذ تحاول التقدم عبر المنطقة الحدودية الشرقية، والتي تعد في أجزاء كبيرة منها، فارغة من السكان ولا توجد بها كثافة سكانية.

لكن لماذا؟

واضح أن إسرائيل تريد الضغط أكثر على حركة «حماس»؛ لإجبارها على تقديم تنازلات في مفاوضات صفقة التبادل، وذلك عبر استهداف معقلها الرئيسي في شمال القطاع.

فلسطينيون ينزحون من جباليا الثلاثاء (أ.ف.ب)

وتثبت المعارك الدائرة الآن في شرق جباليا أن «كتائب القسام» ما زالت تتمتع هناك بكامل الجهوزية، وكان لافتاً أنها استخدمت في مرتين على الأقل طائرات مسيّرة أطلقت قذائف صغيرة تجاه الآليات الإسرائيلية شرقي مخيم جباليا، كما أطلقت عدة صواريخ في مرات مختلفة على مستوطنات غلاف غزة الشمالي، ومنها سديروت، وكذلك في اتجاه مدينة عسقلان.

وتأمل إسرائيل كما يبدو بالعثور على قادة من «حماس» هناك ومعهم محتجزون إسرائيليون.

وقالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن إسرائيل بعد فشلها في الوصول لأسراها في خان يونس، وكذلك في وسط القطاع، ومناطق متفرقة من شماله، تأمل الآن أن تجدهم في المخيم.

وأضافت: «لقد غامروا بالهجوم مرة أخرى بعدما فشلوا في المرة الأولى. لاعتقادهم أنهم قد يحققون هنا ما فشلوا فيه في مناطق أخرى».

ويبدو أن سيطرة «حماس» على المخيم، دفعت إسرائيل للاعتقاد أن هجوماً كبيراً ولو كان مكلفاً قد يعود بنتيجة ما.

ويشجع إسرائيل هذه المرة أنها في الهجوم الأول الفاشل، وجدت جثث أسرى قتلوا ودفنوا في مقبرة «الفالوجا» غرب المخيم، يعتقد أنهم قتلوا في قصفين؛ واحد طال أحمد الغندور قائد لواء الشمال في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، استهدف نفقاً استراتيجياً في منطقة جباليا، والثاني في قصف استهدف القيادي البارز في «القسام» إبراهيم البياري، وسط مخيم جباليا.

طفل أصيب في قصف إسرائيلي خلال الهجوم على جباليا يوم الاثنين خلال علاجه في مستشفى كمال عدوان بشمال القطاع (رويترز)

ويعدّ مخيم جباليا واحداً من أكثر مناطق شمال القطاع التي ظل سكانه فيه، ولم ينزحوا ما جعله مكاناً قابلاً للحياة على مستويات مختلفة، حتى خلال المجاعة التي حلت في مناطق الشمال، والظروف الصعبة التي واجهها السكان لأشهر.

لكن هذا بالذات ما يعقد العملية الحالية بالنسبة لإسرائيل؛ إذ تعني الكثافة السكانية وأعداد النازحين إلى المخيم ومراكز الإيواء فيه، أن أعداد الضحايا ستكون مرتفعة في معركة قاسية وصعبة ومعقدة.

وليس واضحاً حتى الآن ما إذا كان ذلك سيضغط على إسرائيل أو «حماس».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى