أخبار العالم

حريق «ستوديو الأهرام» يثير انتقادات وقلقاً في مصر

[ad_1]

أثار حريق اندلع في «ستوديو الأهرام»، بمنطقة الجيزة غرب القاهرة، في الساعات الأولى من صباح السبت، قلقاً وانتقادات في مصر، مجدِّداً الحديث بشأن إجراءات حماية المنشآت، لا سيما أن النيران أضرت بواحد من أعرق استوديوهات التصوير السينمائي في العالم العربي، الذي أُسّس قبل 80 عاماً.

وبدأت السلطات المصرية التحقيق لمعرفة أسباب الحريق الذي امتدت آثاره إلى عدد من المباني المجاورة. وأوضحت وزيرة الثقافة المصرية، نيفين الكيلاني، في إفادة رسمية عقب تفقدها موقع «ستوديو الأهرام»، أن «الحريق اندلع في ديكور (الحارة الشعبية) الذي يشهد تصوير أحد الأعمال الرمضانية»، مؤكدة «نجاح جهود الحماية المدنية في السيطرة عليه».

لم يسفر الحريق عن خسائر بشرية (مجلس الوزراء)

وقالت إن «المنطقة التي نشب بها الحريق كانت بعيدة عن البلاتوهات والاستوديوهات والمباني الرئيسية والتاريخية لـ(ستوديو الأهرام)»، مؤكدة أن «المباني الرئيسية لم تُصب بأذى». ووجهت وزيرة الثقافة المصرية بـ«تشكيل لجنة متخصّصة، بشكل عاجل، تتولّى حصر الخسائر والأضرار بدقة».

وأكد رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، عقب تفقده موقع الحريق، أن «الحكومة ستتحمّل تكلفة إعادة الوضع كما كان». وقال: «الأهالي لا ذنب لهم، ومن واجبنا إعادة الشيء لأصله»، مشيراً إلى عدم وجود خسائر بشرية جراء «الحريق المؤسف»، على حد وصفه.

ووجه مدبولي بـ«التأكد من السلامة الإنشائية للمباني، وتشكيل لجنة عاجلة فورية مكونة من شركات المقاولات المعتمدة في محافظة الجيزة، للوقوف على حجم الضرر وإعداد مقايسات هندسية تضمن الوقت اللازم وتكلفة إعادة المباني لأصلها قبل الحريق».

وتفقد مدبولي موقع الحريق والعقارات السكنية المتضررة منه، حيث تسبّبت النيران في تضرّر واجهات 7 عقارات، وبعض الوحدات السكنية، حسب إفادة مجلس الوزراء المصري.

الحكومة تعهدت بإعادة الوضع كما كان (مجلس الوزراء)

ووجه رئيس الوزراء المصري «بمنح مبلغ 15 ألف جنيه (الدولار يعادل 47.78 جنيه مصري)، دفعة للأهالي المتضررة منازلهم، لاستئجار وحدات سكنية بديلة، لحين الانتهاء من تأهيل المباني التي كانوا يقطنون بها وإعادتها لوضعها الأصلي»، كما وجّه السجل المدني بإصدار بطاقات رقم قومي بديلة لمن فقدها في الحريق.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو للحريق، وعمليات إطفائه، مثيرين تساؤلات عن السبب في اندلاعه، وسط انتقادات لما عدوه «غياباً لإجراءات الحماية المدنية»، في مبنى بهذه القيمة التاريخية. ليتصدّر هاشتاغ «ستوديو الأهرام» الترند، وسط حزن ومخاوف من «ضياع مبنى بهذه القيمة التاريخية».

وكتب طارق العوضي، المحامي وعضو لجنة «العفو الرئاسي»، عبر حسابه على موقع «إكس»، يقول: «(ستوديو الأهرام)… خسارة فادحة».

وقال حساب باسم «أحمد بكري» إنه «لولا أجهزة الأمن والإطفاء لكانت حدثت أكبر كارثة بالمنطقة»، مشيراً إلى وجود محطة وقود على بُعد شارع من «ستوديو الأهرام».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى