أخبار العالم

حرب التدمير تتصاعد… وبايدن يجدد دعم إسرائيل



مدينة غزة… ركام وشوارع خالية وشعور بأن «الموت قريب»

أمضى مازن محمد ليلته في مدخل المبنى الذي يسكن فيه، مع عائلته وعدد من الجيران، للاحتماء من القصف الإسرائيلي. عندما خرجوا صباحاً، لم يصدقوا ما رأوه: مبانٍ مدمرة وركام في شوارع خالية في غزة.

وفي تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، يروي محمد (38 عاماً) وهو أب لثلاثة أطفال: «ما إن شاهدنا الحي، تساءلت أنا وزوجتي معاً: هل هذا حقيقي؟ شعرنا أننا في مدينة أشباح وكأننا الناجون الوحيدون».

وتقطن العائلة في حي الرمال في غرب غزة الذي تعرّض لمئات الغارات الجوية الإسرائيلية الليلة الماضية. ويقول محمد: «لم نستطع المغادرة أو البقاء في الشقة؛ لأنها في الطابق العاشر، وقد تحطم زجاج النوافذ وتناثرت الشظايا».

ويقول سكان إن الغارات ترافقت خلال الليلة الساخنة مع قصف متواصل من زوارق بحرية، وسط انقطاع كامل للتيار الكهربائي ولخطوط الإنترنت والمياه.

مع طلوع الصباح، خرجت مئات العائلات إلى الشوارع.

كان كثيرون يحملون حقائب وأكياساً وضعوا فيها ملابس وأغراضاً شخصية، وكانوا يسيرون بمعظمهم على الأقدام لندرة سيارات الأجرة. بينما ركب آخرون سياراتهم التي سلمت من القصف، وقد وضعوا على أسطحها فرشات إسفنجية يمكن استخدامها للنوم، حيث يجدون مكاناً لاستقبالهم.

ويقول مازن محمد الذي كان يقود سيارة: «صُدمت عندما شاهدت أحياء كاملة مدمرة والركام يغلق الكثير من الشوارع الرئيسية»؛ ما اضطره إلى أخذ شوارع التفافية للوصول إلى وجهته في حي النصر في وسط مدينة غزة، حيث ستقيم العائلة لدى أصدقاء مؤقتاً.

وقتل في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السبت 770 شخصاً، وفق سلطات القطاع. بينما بلغ عدد القتلى في إسرائيل نتيجة العملية العسكرية التي شنتها حركة «حماس» أكثر من 900.

«لم أعد إنساناً»

يعيش الكثيرون في غزة هاجس الموت.

خارج مستشفى الشفاء في غرب غزة، يجهش رجال بالبكاء بعد أن نقلوا أحباء أو أصدقاء لهم إلى المستشفى وما لبثوا أن فارقوا الحياة.

وخلّفت الغارات الإسرائيلية دماراً واسعاً في محيط مستشفى الشفاء، المستشفى الرئيسي في القطاع، بعد أن دُمّرت عمارة سكنية من ستة طوابق قربه.

وتقول مي يوسف (34 عاماً): «أشعر أنني قريبة من الموت، إن لم أكن أنا، فموت آخرين أهتم لأمرهم».

وتتابع السيدة، وهي أم لطفلين: «أشعر بأنني لم أعد إنساناً، بأنني عاجزة. لم أستطع تهدئة أطفالي، ابنتي الصغيرة أصابتها حمى من شدة الخوف. وجدنا صعوبة كبيرة لإيجاد صيدلية لشراء مسكّن وخافض للحرارة».

وأغلقت أيضاً جميع المحال التجارية، باستثناء عدد قليل منها التزم أصحابها بفتحها لساعات قليلة لإعطاء المواطنين فرصة لشراء مواد تموينية.

وحاولت وزارة الاقتصاد في غزة طمأنة المواطنين عبر بيانات صحافية قالت في أحدها: «إن السلع الأساسية في السوق تكفي لمدة ثمانية أشهر، بينما تكفي كميات الطحين لثلاثة أشهر».

ويشغل التزوّد بالغذاء بال المواطنين، خصوصاً مع قرار السلطات الإسرائيلية إغلاق معبر كرم أبو سالم (إيريز) التجاري الذي تمر عبره البضائع حتى إشعار آخر، وتشديدها الحصار على قطاع غزة.

وتبدو المخابز الأمكنة الوحيدة التي يخاطر سكان بالوجود أمامها، ويقف العشرات في طوابير لشراء الخبز.

في أحد الأفران، يطلب رجل خمس ربطات من الخبز، إلا أن العامل يخبره بأنه لا يحق له بأكثر من ربطتين لتلبية حاجات الجميع.

ويتواصل انطلاق صافرات سيارات الإسعاف وسيارات الدفاع المدني ليلاً نهاراً في جميع مناطق القطاع. وتقول وزارة الصحة في غزة: إن 15 سيارة إسعاف تعرّضت للاستهداف.

ويرغب كثيرون من سكان قطاع غزة في مغادرة القطاع المحاصر، والذي في ظل إغلاق كل المعابر منه إلى إسرائيل، لا يربطه بالخارج إلا معبر رفح مع مصر الذي تعرّض للقصف ثلاث مرات منذ بدء التصعيد.

ويقول عدد من الغزاويين إنهم دفعوا مئات الدولارات لتسجيل أسمائهم عبر شركة «يا هلا» التي تنظم رحلات الخروج عبر رفح. والمعبر مفتوح إجمالاً فقط للحالات الإنسانية ومقابل أذونات.

وقال أحد العاملين في الشركة لوكالة الصحافة الفرنسية: إن «الإقبال شديد والحجز مكتمل لأسبوع كامل على الأقل».

ودفع القلق أبو أحمد الشنطي (47 عاماً) للتوجه إلى حي الرمال لتفقّد محله لبيع الملابس. ويقول: «لم أتمكّن من العبور بسيارتي إلى الشارع الذي يقع فيه محلي. مشيت حتى المكان لأرى محلي مدمراً ومحال كثيرة مدمرة قربه وقد سوّيت بالأرض». ويتابع: «إسرائيل تقصد تدمير كلّ شيء في غزة وإبادتها».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى