أخبار العالم

حالة تأهب قصوى في جزيرة لارينيون الفرنسية مع اقتراب الإعصار المداري “بلال”

[ad_1]

دعت السلطات في جزيرة لارينيون الفرنسية السكان إلى المكوث في منازلهم وأخذ الحيطة وأعلنت حالة التأهب القصوى، تحسبا لوصول الإعصار المداري “بلال” صباح الإثنين والذي يتوقع أن تبلغ سرعة الرياح المصاحبة له 250 كيلومترا في الساعة.

نشرت في:

2 دقائق

وضعت جزيرة لارينيون الفرنسية في حالة التأهب القصوى مع اقتراب الإعصار المداري “بلال” صباح الإثنين فيما لزم السكان منازلهم مع توقع السلطات أن تبلغ سرعة الرياح 250 كيلومترا في الساعة.

وعند قرابة الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي (2,00 بتوقيت غرينتش)، أطلق حاكم هذه المنطقة الواقعة في المحيط الهندي والتي تضم نحو 870 ألف نسمة، الإنذار الخاص بالأعاصير، وهو أعلى مستوى من التحذير ويؤشر إلى أن ثمة “خطرا وشيكا”.

وأمرت الجزيرة السكان بلزوم المنازل، حتى أن خدمات الإغاثة والأمن التزمت بالقرار. وقال الحاكم، في مؤتمر صحافي عبر الفيديو قرابة الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي (2,00 بتوقيت غرينتش): “سندخل المرحلة الصعبة (…)، مرحلة يكون فيها الإعصار في ذروة نشاطه والتي تتسم بالخطورة الأكبر”.

واشتدت حدة الإعصار المداري ليل الأحد الإثنين، وتدهورت الأوضاع في الجزيرة مع هطول أمطار غزيرة غمرت بعض الطرق.

في هذا الصدد، قالت المسؤولة في مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية “ميتيو فرانس” الخاصة بالمحيط الهندي سيلين جوفريه: “نتوقع اشتدادا مفاجئا” للرياح “خلال الساعات المقبلة”. 

لكن الإعصار “بلال لا يتوقع أن يصل إلى مرحلة الإعصار المداري الحاد”، حسب مصلحة الأرصاد الجوية التي قارنت تأثيره بإعصار فيرينغا عام 1989.

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى