أخبار العالم

«جيمناي» من «غوغل» تدعم اللغة العربية ولهجاتها


متحف الحضارة يوثق نمط حياة العمال في مصر القديمة

بالتزامن مع احتفال مصر باليوم العالمي لعيد العمال، نظم المتحف القومي للحضارة المصرية، الخميس، فعالية تضمنت معرضاً مؤقتاً وجولات افتراضية ومحاضرات علمية تحت عنوان «العمال صناع الحضارة».

وتضمنت الفعالية معرضاً للصور الفوتوغرافية لآثار من الحضارات القديمة، وما يقابلها من حرف وأعمال ما زالت ممتدة حتى اليوم في مصر، كما تضمن المعرض جولات افتراضية عبر العصور من خلال شاشات في إحدى قاعات العرض المتحفي ترصد تاريخ العمال والحرف المختلفة.

وعدّ نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية، الدكتور ميسرة عبد الله، هذه الفعالية «ضمن أنشطة المتحف للاحتفالات بالمناسبات المحلية والعالمية المختلفة».

وقال عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: «بمناسبة عيد العمال نظم المتحف معرضاً عن حياة العمال في مصر القديمة، من خلال صور فوتوغرافية تعبر عن استمرارية الحضارة المصرية والتقنيات المصرية القديمة حتى العصر الحديث، لذلك نعرض صوراً لأنشطة العمال في مصر القديمة، من جداريات المعابد والمتاحف المختلفة، وما يقابلها من أنشطة في العصر الحديث».

يضم متحف الحضارة قطعاً أثرية متنوعة (المتحف القومي للحضارة المصرية)

وأعطى عبد الله أمثلة لأنشطة العمال الممتدة عبر التاريخ المصري، مضيفاً: «المعرض يوضح مثلاً كيف كان حصاد القمح في مصر القديمة، وكيف يتم الآن، كما يتناول صناعة النسيج، والألوان المصرية القديمة وكيفية صناعتها، وكذلك تربية النحل وصناعة عسل النحل، ومشاهد من العمارة والبناء بالطوب اللبن في الماضي والحاضر، وكأنه عرض عام يعبر عن استمرارية الحضارة في مظاهر عمّالية حتى الآن».

المعرض الذي افتتح الخميس ويستمر حتى 7 مايو (أيار) الحالي، يتضمن صوراً تعبر عن الحرف المصرية القديمة، وعن دور العمال في صناعة الحضارة على مر العصور.

ويحتوي متحف الحضارة على نحو 1600 قطعة أثرية اختيرت بعناية للتعبير عن مختلف العصور والحضارات التي مرت على مصر.

وقد شهد المتحف لدى افتتاحه في أبريل (نيسان) 2021 موكباً مهيباً جرى خلاله نقل 22 مومياء ملكية فرعونية من موقعها بمتحف التحرير بوسط العاصمة القاهرة إليه، وسط اهتمام إعلامي محلي وعالمي واسع.

وأشار نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية للشؤون الأثرية، إلى محاضرة سيلقيها الثلاثاء المقبل يتناول فيها «حياة العمال في مصر القديمة، وكيف كانت للعمال في مصر القديمة نقابات خاصة بهم، وكانت الحياة العمالية منظمة تحت رعاية الدولة، فللعامل حقوق وعليه واجبات محددة، كما نعرض لملامح العمال في مناطق مختلفة؛ خصوصاً في قرية دير المدينة في الأقصر، وهي القرية التي عاش فيها العمال في عصر الدولة الحديثة وكانوا يعملون في بناء وتزيين المقابر الملكية».

ومن ضمن الفعاليات التي تقام بالتوازي مع المعرض الفوتوغرافي، عرض تفاعلي عبر 3 شاشات يعبر عن حياة العمال ونظام العمل في مصر القديمة؛ خصوصاً في قرية العمال والحرفيين بدير المدينة، وتعرض الشاشة الأخيرة جولة افتراضية لمقبرة (سن نجم) رئيس العمال والمشرف على بناء المقابر بوادي الملوك.

ولفت نائب الرئيس التنفيذي للمتحف إلى «وجود أدلة تبين كم كانت مصر القديمة تتعامل مع العمال بنظام محكم، ترعاهم الدولة وتحدد معاشاتهم ورواتب تقاعدهم، والاستفادة من خبراتهم المختلفة، ما يبين كيف كانت مصر القديمة متطورة بدرجة كبيرة في رعاية العمال، ووضعت الأسس التي اعتمدت عليها التنظيمات العمالية في العالم كله فيما بعد».

المتحف القومي للحضارة المصرية يحتفي بعيد العمال (المتحف القومي للحضارة المصرية)

ويتضمن برنامج الاحتفالية إلقاء محاضرتين علميتين، الأولى يقدمها الدكتور ميسرة عبد الله تحت عنوان «بأيٍد مصرية: لمحات من حياة العمال في مصر القديمة»، والثانية تقدمها الدكتورة نجوى بكر مديرة إدارة التدريب بالمتحف القومي للحضارة تحت عنوان «مهن النساء المصريات على مر العصور».

وأنشئ المتحف القومي للحضارة المصرية عقب حملة دولية أعلنتها منظمة «اليونيسكو» في ثمانينات القرن الماضي، للحفاظ على التراث المادي واللامادي المصري، وصدر قرار من رئاسة الوزراء بإنشائه عام 2016، وتم افتتاحه عام 2021.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى