أخبار العالم

جوع وأمراض وعطش… مأساة إنسانية تتفاقم في دور الإيواء السودانية


تقول سلوى عبد القادر، النازحة المقيمة في دار «تقدم»: «نتشارك وجبة من العدس أو الفول في اليوم، نخرج بعدها للبحث عمّا يسدّ الجوع من الموائد التي تقيمها المنظمات وبعض الجهات التطوعية الخيرية».

وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «لا توجد وجبات منتظمة في دور الإيواء، وتَسبَّب ذلك في تفشي أمراض سوء التغذية على وجه الخصوص وسط الأطفال والنساء والرجال من كبار السن».

ويعاني الآلاف من النازحين في مراكز الإيواء بمدينة بورتسودان الساحلية على البحر الأحمر، من قلة الطعام والماء في منطقة حارة جداً مع دخول فصل الصيف.

وقالت نازحة أخرى، إن شدة الجوع مرض أنهك أجسادهم، وإنهم لم يعودوا قادرين على تحمل هذه الظروف القاسية للبقاء على قيد الحياة.

تُشكّل النساء النسبة الكبرى من النازحين في دور الإيواء، وفي ظل عدم توفر وجبات، يقع عليهن عبء توفير الطعام لأطفالهن، وأزواجهن الذين أصبحوا دون عمل بسبب الحرب.

وأجبرت تلك الظروف النساء على العمل ساعات طويلة في الخدمات المنزلية وبيع الشاي والقهوة في الأسواق.

وقالت مديرة إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الاتحادية، ليلى حمد النيل، إن النازحين يُعالَجون على نفقتهم الخاصة، وفي بعض الأحيان تسهم المنظمات في ذلك.

مرفأ بورتسودان على البحر الأحمر (سونا)

وأضافت: «في بعض مراكز الإيواء توجد عيادات، لكنها تعمل بنظام الاستجابة السريعة في حال تم التبليغ عن إصابات بحمى الضنك أو غيره من الأمراض المعدية».

وكشف نازحون عن تفاقم سوء التغذية وأمراض أخرى، مطالبين بتوفير مراكز صحية للكشف المبكر عن الحالات، وتوفير وجبات للمرضى.

وقال نازح آخر يدعى أبو بكر عبد العظيم لـ«الشرق الأوسط»: «قبل أشهر كان الوضع أفضل، وكل شيء كان متوفراً، أما حالياً فأصبحت مراكز الإيواء خالية من أدنى مقومات الحياة. نحن بحاجة ماسة إلى الطعام ومياه الشرب». وتابع: «أصبح همُّنا كله أن نحصل على الماء البارد في مدينة تتجاوز درجة الحرارة بها 40 درجة مئوية في ساعات النهار».

النازح أبو بكر عبد العظيم بمركز إيواء في بورتسودان (الشرق الأوسط)

بدورها قالت النازحة زينب عبد الله، إن النازحين من ويلات الحرب يعيشون ظروفاً صعبة للغاية، تستدعي التدخل العاجل من السلطات الحكومية والمنظمات الإنسانية لإغاثتهم.

ووفق الأمم المتحدة، نزح ما لا يقل عن 10 ملايين سوداني، داخلياً وخارجياً؛هرباً من الاشتباكات بين الجيش و«قوات الدعم السريع» إلى مناطق خارج نطاق القتال، لكنهم يواجهون نقصاً حاداً في الغذاء والرعاية الصحية.

وقالت بخيتة حامد (60 عاماً) إن زوجها أجرى عملية جراحية في القلب ويحتاج إلى مراجعة دورية، لكن لا مال لمقابلة الطبيب، مضيفة أنه «لا يقوى على الوقوف من شدة الألم»، وهو على هذه الحال منذ 3 أسابيع.

بخيتة حامد (الشرق الأوسط)

وتعيش النازحة وأسرتها في مركز إيواء في غرفة سقفها من «حديد الزنك»، يضاعف من معاناة المرضى، وتناشد الأطباء والخيرين مساعدتها.

وأغلب دور الإيواء، مدارس متهالكة وسيئة التهوية، وبعضها من الخيام المصنوعة من الأقمشة، ومع ارتفاع درجات الحرارة ترتفع احتمالية تعرض النازحين لضربات الشمس.

بدورها، قالت حواء عثمان إن مركز الإيواء الذي تقيم فيه مع أفراد عائلتها والمئات من النازحين الآخرين، لا تتوفر فيه مياه الشرب، ويضطرون إلى جلبها من مستشفى بالقرب منهم.

وأضافت: «لا نستطيع شراء المياه من السوق؛ لأن أغلبنا دون عمل بعد أن فقدنا وظائفنا جراء الحرب وتشردنا»، مبديةً خشيتها من «الموت عطشاً إذا استمرّت هذه الحال».

مواطن ينتظر ملء صهريج ماء في بورتسودان (أ.ف.ب)

وشكا النازحون من عدم تلقيهم أي مساعدات إنسانية وطبية من السلطات، أو من المواد الغذائية والصحية التي وصلت إلى البلاد، دعماً من دول الجوار للمتضررين من الحرب.

ويعتمد الملايين من النازحين والعالقين حالياً في مناطق القتال في العاصمة الخرطوم وولايات دارفور وشرق وشمال البلاد، في الحصول على الطعام الذي لا يتعدى وجبة واحدة في اليوم، على المطابخ الشعبية التي تسيّرها غرف الطوارئ، من الدعم الذي تحصل عليه من المتبرعين والخيرين من داخل وخارج البلاد.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى