أخبار العالم

جنيفر لوبيز وسيرة حبّها… بورودها وأشواكها


ليس إصداراً عادياً بالنسبة إلى جنيفر لوبيز هذا الألبوم الجديد الذي يحمل الرقم 9 في مسيرتها الموسيقية، والذي حيكَ بخيطان قصة حبها الاستثنائية مع الممثل الأميركي بن أفليك.

استُكمل الإصدار الموسيقي «This Is Me… Now» (هذه أنا… الآن) بفيلم يحمل العنوان نفسه، انطلق بثّه قبل أيام على منصة «برايم فيديو». تتخلّل الفيلم مجموعة من أغاني الألبوم، وسَردٌ خارج عن المألوف لعلاقة لوبيز بمفهوم الحب.

هي ليست سيرة ذاتيّة، بقَدر ما إنها استعراض لعلاقاتها العاطفية المتعدّدة. يفعل الفيلم ذلك بأسلوب رمزيّ، مستنداً إلى الموسيقى بشكلٍ أساسيّ، ثم إلى حبكة دراميّة مرتكزة إلى المؤثّرات الخاصة وإلى عناصر الإبهار والخيال.

من أجل هذا الفيلم الذي يمتدّ ساعةً من الوقت، لم تبخل الفنانة الأميركية بشيء. عدا عن أنها استثمرت فيه كامل طاقتها كتابةً ورؤيةً وتمثيلاً ورقصاً وغناءً، فهي أنتجته من جيبها الخاص مكرّسةً له 20 مليون دولار.

ملصق فيلم «This Is Me… Now» لجنيفر لوبيز (منصة برايم)

تقول أسطورة «أليدا» و«تارو»، التي كانت تهمسها والدة جنيفر في أذن ابنتها حتى تنام، إن العاشقَين استحالا وردةً وعصفوراً يوم حُكم عليهما بالانفصال. بهذه الحكاية المصوّرة يُفتتح الفيلم، ثم يليها مشهد للوبيز وهي تركب درّاجةً نارية خلف رجل يحمل الكثير من ملامح أفليك. لكنّ رحلة الحب لا تكتمل، إذ يتعرّض الاثنان لحادثٍ يتسبب بموت شريكها. وفي هذا المشهد الافتتاحيّ، استرجاعٌ للانفصال الذي حصل بين لوبيز وأفليك عام 2004، قبل أن يعودا إلى بعضهما ويتزوّجا بعد 17 سنة.

تنطلق بعد الحادث الذي خطف حبيب الفنانة مسيرةٌ من العلاقات الفاشلة، تماماً كما حصل في حياة لوبيز، إلى درجة أنّ المُشاهد لا يستطيع أن يقاوم لعبة الأسئلة: أيٌ من هؤلاء الممثلين يرمز إلى كريس جاد، وأيٌ منهم هو مارك أنطوني، وهل هذا يجسّد شخصية حبيبها السابق ألكس رودريغز؟

يعتمد الفيلم الإبهار البصري مستخدماً الكثير من المؤثرات الخاصة (منصة برايم)

بين أغنيةٍ وأخرى، وهي كلّها عبارة عن فيديو كليبات يسير الفيلم على إيقاعها، تتنقّل جنيفر لوبيز بين عيادة المعالج النفسي وشلّة أصدقائها المقرّبين. أما من مكانٍ ما في الفلك، فيراقبها باهتمام مجلس الأبراج، المؤلّف من باقة من الشخصيات المعروفة، كالممثلة جين فوندا بدور برج القوس، والمغني بوست مالون بدور الأسد، والكوميدي تريفور نوا بدور الميزان، والممثلة صوفيا فيرغارا بدور السرطان، وغيرهم من المشاهير.

الممثلة جين فوندا من بين الضيوف النجوم المشاركين في فيلم لوبيز (منصة برايم)

يتشاور هؤلاء بحرص حول مصير لوبيز العاطفيّ، ويقلقون عليها من انغماسها المتكرر في علاقات سامّة، كما يتنبأون بالأبراج التي تلائم شخصيّتها. تشكّل مشاركة هؤلاء النجوم في الفيلم إحدى أكثر مفاجآته تميّزاً، لا سيّما أن الحوارات التي تجمع بينهم على قدرٍ عالٍ من الفكاهة والكوميديا.

أما المفاجأة التي لا تقلّ شأناً، فهي ظهور زوج لوبيز الحاليّ، بن أفليك، بدور إعلاميّ يطلّ عبر شاشة التلفزيون واضعاً شعراً مستعاراً أشقر. ولولا اسمُه الذي يمرّ في شارة الختام، لاستحال على المشاهدين التعرّف عليه بسبب التحوّل الجذريّ في شكله.

جنيفر لوبيز بطلة ومنتجة فيلمها الجديد «This Is Me… Now» (منصة برايم)

تتجنّب لوبيز الغوص في تفاصيل حياتها الخاصة، إلا أنّ الفيلم زاخرٌ بما يرمز إليها. هي قصة فنانة عالميّة تخسر حبّها الحقيقيّ، فتذهب باحثةً عن عواطف بديلة قرب رجالٍ آخرين. رغم مجدها وسلطتها، لا تستطيع تحمّل الوحدة، فتتنقّل بين حبٍ وحب حتى وإن كانت التجربة هدّامة.

على الطريق الشائك، تساعد نفسها على الشفاء من الماضي. لكنّ القول أسهل من الفعل، والشفاء مشوارٌ دونه كوابيس وآلامٌ كثيرة. في الأغنية الأولى، ووسط ديكور يذكّر بأفلام الخيال العلميّ، تحاول إنقاذ قلبٍ ضخم من التوقّف عن الخفقان. أما في الفيديو كليب التالي، وداخل بيتٍ من زجاجٍ شفّاف، فتتعرّض للتعنيف على يد حبيبها.

تولّت لوبيز إنتاج فيلمها مخصصةً له 20 مليون دولار (منصة برايم)

في الشكل، الفيلم على درجة عالية من الإبهار، غير أنّ الموسيقى لا تخرج عن المألوف، فبعض الأغاني يذكّر بقديم الفنانة. ثالث الكليبات عبارة عن زفاف جماعيّ عروسُه واحدة؛ تتوسّط لوبيز 3 أزواج يرمزون إلى زيجاتها السابقة التي لم يُكتب لها النجاح.

بعد أن فشل العلاج النفسيّ وشلّة الأصدقاء ومجلس الأبراج في إنقاذها من إدمانها على الحب، تنضمّ لوبيز إلى “دائرة مدمني الحب المجهولين” حيث تخبر قصتها غناءً في «Broken Like Me».

في عامها الـ54، تُبدع لوبيز رقصاً واستعراضاً أكثر من أي وقت. قد تكون حبكة الفيلم غير مقنعة وهويّته غير واضحة المعالم، فيتوه المشاهد بين السيرة الذاتية وعلم الفلك والفيديو كليبات والأساطير والخيال العلمي والكوميديا الرومانسية، إلّا أنّ لوبيز هي العمود الفقري، الذي يُنقذ العمل من فوضى مواضيعه. لديها قوّة خارقة في جذب النظر والسمع والاهتمام.

تتداخل في الفيلم عناصر الغناء والرقص والتمثيل (منصة برايم)

من العناصر اللافتة في الفيلم كذلك، هو أنه أشبَه برحلة علاجيّة يرافق فيها المُشاهد لوبيز حتى وصولها إلى محطة التصالح مع طفولتها. في حيّ «البرونكس» الأميركي الفقير من حيث خرجت النجمة العالمية، تلتقي بـ«جنيفر» الصغيرة. تُراضيها بعد إهمالٍ ونسيان ونكران، تحرّرها من طفولةٍ معذّبة لتُشفى جنيفر الكبيرة وتتعلّم أن تحب ذاتها، ما يُغنيها عن البحث المستميت عن الحب.

صحيح أن الفيلم لا يبلغ الأعماق النفسية ولا يروي كل محطات حياة لوبيز العاطفية الصاخبة، إلا أنه يكشف بعضاً من مخاوف الفنانة، ومن أفكارها السلبيّة، كما أنه يعرض معاناتها مع القلق.

عودة إلى حيّ البرونكس الفقير الذي خرجت منه لوبيز إلى العالميّة (منصة برايم)

من وجهة نظر دراميّة وسينمائية، ليس الفيلم أفضل ما يكون. غير أنه ممتع بغرابته، أما فوضى مواضيعه فتبدو خلّاقة في معظم الأحيان، ولعلّه بذلك أكثر مشاريع جنيفر لوبيز فرادةً.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى