أخبار العالم

جندي أمريكي يضرم النار في نفسه أمام سفارة إسرائيل بواشنطن احتجاجا على الحرب في غزة

[ad_1]

قام جندي أمريكي بإشعال النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن الأحد، احتجاجا على الحرب في غزة، وفق وسائل إعلام محلية. ونُقل الرجل إلى المستشفى مصابا “بجروح خطرة تهدد حياته”. وأفادت وسائل إعلام أمريكية أن لقطات بثها هذا الأخير على الهواء مباشرة عبر منصة تويتش (Twitch)، تُظهره بزي عسكري وهو يعلن أنه “لن يكون متواطئا في إبادة جماعية” ويسكب على نفسه سائلا.

نشرت في:

2 دقائق

أعلن مسؤولون، أن جنديا أمريكيا أصيب بجروح خطرة أثناء محاولته إشعال النار في نفسه خارج السفارة الإسرائيلية في واشنطن الأحد، في حين ذكرت وسائل إعلام محلية أنه كان يحتج على الحرب في غزة.

   وأفادت إدارة الإطفاء في العاصمة على منصة إكس أن رجال الإسعاف هرعوا إلى مكان الواقعة قبيل الساعة 13,00 (18,00 ت غ) استجابة “لمكالمة تتعلق بشخص يحترق أمام سفارة إسرائيل“. ولدى وصولهم، وجدوا أن الخدمة السرية، المكلفة حماية الشخصيات البارزة في الدولة الأمريكية، قد أخمدت الحريق بالفعل.

   ووفق نفس المصدر فإن الرجل نُقل إلى المستشفى مصابا “بجروح خطرة تهدد حياته”.

   وشدد متحدث باسم القوات الجوية أن الرجل عضو نشط في القوات الجوية الأمريكية، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. 

   من جانبها، قالت السفارة الإسرائيلية إن أي فرد من طاقمها لم يصب في الحادثة وإن الجندي الأمريكي “غير معروف”.

   وأفادت وسائل إعلام أمريكية أن لقطات بثها هذا الأخير على الهواء مباشرة عبر منصة تويتش، تُظهره بزي عسكري وهو يعلن أنه “لن يكون متواطئا في إبادة جماعية” ويسكب على نفسه سائلا. ثم يحاول أن يضرم النار في نفسه وهو يصرخ “حرروا فلسطين!” إلى أن سقط على أرضا.

   ولم تتمكن وكالة الأنباء الفرنسية من التحقق على الفور من اللقطات، فيما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنها أزيلت من تويتش.

   يأتي ذلك وسط تزايد الاحتجاجات في الولايات المتحدة ضد العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة التي أعقبت الهجوم غير المسبوق لحركة حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

 

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى