أخبار العالم

جدة تُكمل استعداداتها لسباق «الجائزة الكبرى»


تفقد الأمير سعود بن عبد الله بن جلوي، محافظ جدة، أمس (الثلاثاء)، غرفة العمليات المشتركة والعيادة الطبية، الخاصة بإدراة عمليات سباق جائزة السعودية الكبرى (stc للفورمولا 1) التي تنطلق غداً (الخميس)، بحضور الأمير خالد بن سلطان، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.

واطّلع محافظ جدة على غرفة التحكم المسؤولة عن إدارة العمليات المشتركة، واستمع إلى شرح عن آلية العمل فيها، كما تفقَّد العيادة الطبية التي تحتوي على جميع الأجهزة الطبية ومهبط لطائرات الهليكوبتر في حالة الإخلاء الطبي، كما استمع لشرح عن خطة التمركز للإسعافات.

يُذكر أن حلبة كورنيش جدة تستضيف السباق للمرة الرابعة على التوالي خلال الفترة من 7 – 9 مارس (آذار)، وتعد أطول حلبة فورمولا 1 في الروزنامة الحالية، إذ تتألف من 27 منعطفاً بطول 6.175 كيلومتر، علاوةً على ذلك خُصصت 3 مناطق متتالية على الحلبة لاحتمالية تفعيل نظام تقليل قوة الجر في الجناح الخلفي لسيارات الفورمولا 1 «دي آر إس» خلال السباق، ليتيح الكثير من فرص التجاوز للسائقين طوال السباق، حيث يصل السائقون إلى معدلات سرعة تفوق 250 كم – ساعة، ما يجعلها أسرع حلبة شوارع في العالم، وضمن أسرع 5 حلبات في «فورمولا 1»، في حين يُتوقع أن تصل سرعات نجوم «فورمولا 1» إلى 322 كلم – ساعة عند الكبح لدخول المنعطف 27.

حلبة جدة جاهزة للحدث الكبير (واس)

وسيكون العام الـ74 لبطولة العالم لـ«فورمولا 1» التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات، هو الأطول في تاريخها، إذ بدأت في شهر مارس الجاري وتنتهي في ديسمبر (كانون الأول)، وستضم سلسلة السباقات الأولى في العالم 24 سباقاً للجائزة الكبرى، وهو العدد الأكبر في موسم واحد، بالإضافة إلى أحداث سباقات السبرنت الستة، مما يجعل الموسم يتألف من 30 سباقاً مذهلاً على مدار عام 2024.

وانطلق الموسم في 2 مارس من البحرين، قبل أسبوع من انطلاق سباق جائزة السعودية الكبرى «stc للفورمولا 1» في حلبة كورنيش جدة.

وتزخر حلبة كورنيش جدة التي ستستضيف السباق خلال الفترة من 7 – 9 مارس الجاري، وابتكرها المصمم الشهير عالمياً هيرمان تيلك، بالكثير من المزايا التي ظهرت لأول مرة في عالم سباقات «فورمولا 1»، الأمر الذي ضَمِنَ أعلى درجات التحفيز للسائقين للانطلاق بأعلى سرعات ممكنة وزيادة مستويات التشويق خلال السباق، حيث جذب سباق «فورمولا 1» عشاق حلبات السيارات والسياح من الداخل والخليج والعالم، مما عكس تنمية الاقتصاد السياحي إيجابياً، إلى جانب الترويج للوجهات السياحية السعودية، وتحفيز الزوار على حضور الفعاليات والمواسم المنوعة، والموزعة في مختلف مناطق المملكة.

يُذكر أن سباق جائزة السعودية الكبرى «stc للفورمولا 1» يُعد جزءاً من الرؤية الأوسع لمستقبل المملكة؛ التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى جودة حياة الجميع عبر مختلف الشرائح الاجتماعية، بدءاً من النواحي الثقافية ووصولاً إلى الرياضة، لكي يحصل كُل فرد على فرصة تحقيق أحلامه والإسهام في بناء أمّة أكثر ازدهاراً.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى