أخبار العالم

جدة تسدل الستار عن «مرافئ الثقافة»… والشرقية وجهة «الكتاب» في العام الجديد

[ad_1]

المسرح الليبي يتجاوز الانقسام ويُطل من «نافذة إنسانية وترفيهية»

تُجمّع الفنون في ليبيا عادة ما فرقت بينهم السياسة، ويحشد المسرح على خشبته ممثلين من أنحاء البلاد، كانت قد باعدت بينهم الآيديولوجيات في زمن ما، يحكون جميعاً أوجاعهم عبر نصوص ولوحات إبداعية، ويفتحون نوافذ جديدة للتلاقي والحوار بعيداً عن النزاع والانقسام السياسي.

لقطة من عرض مسرحي مشارك في المهرجان الوطني للفنون المسرحية بطرابلس (إدارة المهرجان)

ومن طرابلس العاصمة، أطلّ فنانون ومخرجون وكتاب بأعمالهم عبر دورة جديدة لـ«المهرجان الوطني للفنون المسرحية» انطلقت 12 ديسمبر (كانون الأول) وتنتهي 22 من الشهر ذاته، بعد انقطاع منذ اندلاع ثورة 17 فبراير (شباط) عام 2011.

وعكست الأعمال المسرحية التي قُدمت – حتى الآن – على خشبات عدة بالعاصمة، تنوعاً في التناول ما بين الترفيه، وبين التعرّض لهموم الوطن الإنسانية، والأمة على اتساعها أيضاً، بداية من المآسي تعيشها مدينة درنة التي ترك إعصار «دانيال» المتوسطي آثاره على وجهها، ووصولاً إلى قطاع غزة، الذي ينزف تحت ضربات الاحتلال الإسرائيلي.

لقطة من عروض مسرحية مشاركة في المهرجان الوطني للفنون المسرحية بطرابلس (إدارة المهرجان)

تقول إدارة المهرجان في إيجاز صحافي، إن هذه الدورة الـ12 التي تحمل شعار «غداً سيزهر الليمون»، تشهد إقبالاً واسعاً من فرق مسرحية بـ11 مدينة ليبية، وغالبيتها تستعرض أزمات إنسانية وحياتية، كما أنها تعبر عن جميع الليبيين الذين توافدوا من مناطق عدة إما للمشاركة بأعمالهم، أو للفرجة والاستمتاع.

وتأثرت الحركة المسرحية في ليبيا كباقي الفنون، إثر اندلاع «الثورة»، التي أسقطت النظام السابق، لكن الآن، يرى الفنان أنور التير مدير المهرجان، أنه «بعودة المهرجان تتجدد الأمنيات في رؤية مسرح بأنحاء ليبيا كافة، وذلك بعد حالة ركود».

وكان المهرجان، الذي افتتحه عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة، استهل أولى فعالياته بالأوبريت المسرحي «عندما يزهر الليمون» من إخراج الفنان فتحي كحلول، وبمشاركة فنانين من بينهم بسمة الأطرش، وعلي الشول، وسعد الجازوي، وتمحور العرض حول ما وقع في درنة، وما يجري في غزة بفلسطين.

وشهد العرض الذي احتضنه مسرح «الكشاف» بطرابلس، حضوراً لافتاً من المهتمين بالحركة الفنية في ليبيا، بالإضافة إلى كتاب ومثقفين وإعلاميين، فضلاً عن وزيرة الثقافة والتنمية المعرفية بالحكومة مبروكة توغي.

بوستر العرض المسرحي «ناجٍ لم ينجُ» المشارك في المهرجان الوطني للفنون المسرحية بطرابلس (إدارة المهرجان)

وتتنوع الأعمال المسرحية التي عُرضت وستعرض في المهرجان، بحسب البيئة الفنية التي خرجت منها وتعكسها، من بينها مسرحية «ناجِ لم ينجُ» لفرقة المسرح الوطني بمصراتة، وهي من تأليف عبد الله الرايس، وإخراج أنور التير، بالإضافة إلى مسرحية «حضرة الغائب»، عن رواية «الجنرال في محطة فيكتوريا»، تأليف علي مصطفي المصراتي، وإخراج سامي الشريف، وتعرض على مسرح «الكشاف».

بوستر العرض المسرحي «حضرة الغائب» المشارك في المهرجان الوطني للفنون المسرحية بطرابلس (إدارة المهرجان)

وحرص المهرجان، الذي يضم ندوات أدبية عديدة، على الترحيب بالعروض التي تهتم بالطفل، وهو ما أظهره العرض «قلق»، الذي قدمته فرقة مسرح الطفل والشباب بمدينة سبها بجنوب ليبيا.

لقاءات الكتاب والشعراء والصحافيين على هامش المهرجان الوطني للفنون المسرحية بطرابلس (إدارة المهرجان)

وتضمنت الأنشطة الثقافية، محاضرة بعنوان «المسرح في زمن الصراعات»، للناقد والمسرحي والروائي منصور بو شناف، شهدت حضوراً مميزاً. وبو شناف كتب العديد من المسرحيات من بينها «عندما تحكم الجرذان» و«تداخل الحكايات في غياب الراوي» و«الإنسان والشيطان».

وربط التير بين حالة الاستقرار في ليبيا، وبين عودة الحركة المسرحية، وقال في تصريح صحافي: «طبعاً حلم أي فنان وحلم أي مسرحي هو المهرجانات؛ وعودة المهرجان إلى طرابلس جددت الآمال في رؤية مسرح بكل مدن ليبيا»، متابعاً: «أن يكون هناك مهرجان في طرابلس العاصمة، هذا مهم جداً ومؤثر جداً، فما بالك بعودة المهرجان الوطني للفنون المسرحية الذي تعطل 13 عاماً منذ دورته الحادية عشرة».

وعبّر التير عن سعادته بعودة الحركة المسرحية، وانتهى إلى ذلك: «هناك فرحة بدت على من له علاقة بمجال المسرح بجانب الجمهور؛ وقد حصدنا النجاح بجهد وتكاتف عديد الفنانين واللجان والأصدقاء وكل من له علاقة بهذه الفرحة. هي حلم ونحن فعلاً سعداء مثل الأطفال».

وكان الدبيبة قال في افتتاح المهرجان، إن «فكرة التقاء كل مدن ليبيا في هذا المكان مكسب مهم لصالح الوحدة الوطنية ويعزز فكرة أن ليبيا جسد واحد، مؤكداً على دور الثقافة والمسرح كعنصر رئيسي لتأصيل هذا التلاحم».

جانب من جمهور المهرجان الوطني للفنون المسرحية بطرابلس (إدارة المهرجان)

ويعوّل مسرحيون ليبيون على أن تتسع الحركة المسرحية في البلاد وتتنوع، لا سيما في ظل حالة الهدوء السياسي المسيطرة على البلاد.

وتحرص عدة مدن ليبية في أنحاء مختلفة من البلاد على إقامة المهرجانات سواء الثقافية أو الشعبية كل عام في مواعيدها، التي عادة ما تتضمن معارض للتراث والفنون والمسرح، وسباقات للخيل، فضلاً عن إقامة أمسيات شعرية وعروض للأزياء الرسمية للتعريف بهوية البلاد.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى