أخبار العالم

توقيف وزير الدفاع العراقي السابق نجاح الشمري لفترة وجيزة بشبهة الاحتيال



بشبهة الاحتيال والاحتيال المشدد على المساعدات الاجتماعية، أوقفت السلطات السويدية الإثنين في مطار أرلاندا وزير الدفاع العراقي السابق نجاح الشمري. وكان الوزير العراقي السابق يحصل على المعونة الاجتماعية ومساعدات أسرية ومساعدة إسكان بينما كان يعيش ويعمل في العراق. وأطلق سراح الشمري ولم يتم إيداعه السجن بعدما اتفق الادعاء العام مع محامي الوزير السابق، على أن يحضر موكله لاحقا لاستجوابه.

نشرت في:

1 دقائق

أعلن الثلاثاء المدعي العام ينس نيلسون، والمكلف بملف احتيال يخص وزير الدفاع العراقي السابق نجاح الشمري، أن سلطات بلاده أوقفت الشمري في ستوكهولم لفترة وجيزة لدى وصوله إلى السويد، بشبهة تورطه في عمليات احتيال متعلقة بالمعونة الاجتماعية.

   وصرح ينس نيلسون أن الشمري أوقف الإثنين في مطار أرلاندا في العاصمة السويدية، لكن لم يتم إيداعه السجن بعدما اتفق الادعاء العام مع محامي الوزير السابق، على أن يحضر موكله لاحقا لاستجوابه.

   وقال المدعي في رسالته لفرانس برس إن الشمري “يُشتبه في قيامه بأعمال الاحتيال والاحتيال المشدد على المساعدات الاجتماعية”.

   وكان الاعلام السويدي كشف في 2019 ان تحقيقا فتح بحق الوزير السابق لطلبه مساعدة اسكان ومساعدات أسرية في السويد بينما كان يعيش ويعمل في العراق.

   وأكدت صحيفة “اكبريسن” أن الشمري وصل الى السويد في 2009 وحصل على إقامة دائمة في 2011، ونال الجنسية السويدية في 2015.

   في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2019 اعلن مدعون سويديون ان وزيرا عراقيا كشف الاعلام اسمه مستهدف بتحقيق بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الانسانية” تم اغلاق ملفه لاحقا دون ملاحقات.

 

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى