أخبار العالم

توقيف ناشطين مؤيدين لفلسطين في بريطانيا


الدنمارك: مارغريت الثانية تتنازل عن العرش لابنها (صور)

تنازلت ملكة الدنمارك مارغريت الثانية عن العرش لصالح ابنها فريدريك بعد مرور 52 عاما على تتويجها. ووقعت الملكة إعلان التنحي عن العرش، اليوم الأحد، في كوبنهاغن، وفقا لما أظهرته صور من قصر كريستيانسبورغ. وكانت الملكة قد أعلنت بالفعل في خطابها بمناسبة العام الجديد قبل أسبوعين أنها تعتزم التنازل عن العرش لتفسح الطريق أمام ابنها ولي العهد الأمير فريدريك.

وتوافد الدنماركيون منذ صباح الأحد على مبنى البرلمان في كوبنهاغن لمشاهدة الملكة وهي تسلم العرش لابنها البكر.

دنماركيون يتجمعون في ساحة قلعة كريستيانسبورغ قبل تنازل الملكة مارغريت عن العرش في كوبنهاغن (إ.ب.أ)

وسيخلف مارغريت (83 عاماً) أكبر أبنائها ولي العهد الأمير فريدريك (55 عاماً) في أول تنازل طوعي عن العرش منذ تسعة قرون تقريباً.

الملكة مارغريت وولي العهد فريدريك والأميرة ماري يستقبلون السلك الدبلوماسي بمناسبة العام الجديد في قصر كريستيانسبورغ بكوبنهاغن 3 يناير 2024 (أ.ب)

وفاجأت مارغريت الأمة التي يبلغ عدد سكانها نحو 6 ملايين نسمة عشية رأس السنة الجديدة عندما أعلنت قرارها بالتنازل عن العرش بعد 52 عاماً كملكة، لتصبح أول ملكة دنماركية منذ ما يقرب من 900 عام تتخلى عن العرش طوعاً، حسبما أفاد تقرير لوكالة «رويترز» للأنباء.

بلا مراسم التتويج

ومن المقرر أن تقام مراسم التنازل الرسمية في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الأحد بالتوقيت المحلي (13:00 بتوقيت غرينتش) في كوبنهاغن. ومن المقرر أن توقع الملكة التي أمضت على العرش زمناً طويلاً على إعلان التنحي خلال اجتماع مع الحكومة، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.

ملكة الدنمارك تتلقى قائمة بأسماء الحاصلين على الميداليات والأوامر أمام جمهور عام في قلعة كريستيانسبورغ في كوبنهاغن (رويترز)

ومن المقرر أن يغادر ولي العهد وزوجته القصر الملكي في تمام الساعة 12:35 بتوقيت غرينتش في سيارة رولز رويس موديل عام 1958. وستتبعهما مارغريت (83 عاماً) بعد بضع دقائق بعربة تجرها الخيول لتقوم بجولتها الملكية الأخيرة في شوارع العاصمة.

ملكة الدنمارك مارغريت ترافقها هورسكورت التابعة لفوج غارديهوسار في العربة الذهبية في كوبنهاغن (رويترز)

وسيحصل العاهل الجديد على لقب الملك فريدريك العاشر، ومن المتوقع أن يلقي خطاباً للأمة.

ولن يكون هناك مراسم تتويج مثلما حدث في بريطانيا ولكن التنصيب نفسه سيتم في نحو الساعة 13:00 بتوقيت غرينتش، وهي اللحظة التي ستوقع فيها الملكة مارغريت على وثيقة تنازلها عن العرش. وسيحدث ذلك خلال اجتماع لمجلس الدولة في البرلمان ستشارك فيه الحكومة وفريدريك وابنه الأكبر كريستيان (18 عاماً) الوريث القادم للعرش.

ملصق دعائي يحمل صورة ملك الدنمارك الجديد فريديرك أعلى شجرة في الدنمارك (أ.ف.ب)

وبعد ساعة تقريباً، ستعلن رئيسة الوزراء مته فريدريكسن عن تنصيب الملك الجديد في شرفة البرلمان وسيلقي فريدريك خطاباً قصيراً قبل أن يستقل العربة التي تجرها الخيول في طريق العودة إلى القصر برفقة زوجته.

وتوافد الناس من جميع أنحاء الدنمارك على العاصمة، فيما يشير إلى الشعبية الهائلة التي تتمتع بها العائلة المالكة، وقالت آنا كارينا لورسن (59 عاماً) لوكالة «رويترز» للأنباء: «العائلة المالكة تعني كل ما هو دنماركي. إنها الحكايات الخيالية والتقاليد».

يتجمع الناس في ساحة قلعة كريستيانسبورغ في كوبنهاغن في الدنمارك (أ.ب)

* عاشق للرياضة وموسيقى الروك

وتخرج فريدريك من جامعة آرهوس في عام 1995 بدرجة الماجستير في العلوم السياسية. وهو أول عضو من العائلة المالكة في الدنمارك يكمل تعليمه الجامعي.

ولي عهد الدنمارك فريدريك يشارك في مناورة عسكرية كطامح للانضمام إلى فيلق الضفادع البشرية التابع للبحرية الدنماركية والذي يشبه تقريباً قوات البحرية الأميركية في عام 1995 (أ.ب)

ويختلف فريدريك عن والدته في نواحٍ عديدة. ففي حين تتمتع الملكة بروح مبدعة ولديها شغف كبير بالفن والثقافة الرفيعة، فإن وريث العرش من محبي موسيقى الروك وعشاق الرياضة، وقد شارك في العديد من سباقات الماراثون، وهو رجل حديدي وذهب في رحلة استكشافية امتدت لأشهر بالزلاجات التي تجرها الكلاب عبر غرينلاند.

ولي عهد الدنمارك فريدريك وخطيبته حينها ماري دونالدسون، في الوسط، يتحدثان مع ملكة الدنمارك مارغريت الثانية والأمير هنريك أثناء ظهورهما على شرفة قصر كريستيان التاسع في قلعة أمالينبورغ، في كوبنهاغن، الأربعاء، 8 أكتوبر 2003 (أ.ب)

وقال فريدريك في تصريحات سابقة: «لا أريد أن أقفل على نفسي في حصن. أريد أن أكون على طبيعتي، إنساناً»، وأصر على أنه سيتمسك بذلك حتى بعد توليه العرش، حسبما أفادت «هيئة الإذاعة البريطانية».

والسلطة الرسمية في الدنمارك بيد البرلمان المنتخب والحكومة. ومن المتوقع أن يبقى الملك بمنأى عن السياسات الحزبية، ويمثل الأمة في واجبات تقليدية تتراوح بين الزيارات الرسمية والاحتفالات بالعيد الوطني.

* الملكة الجديدة

والتقى فريدريك بزوجته الأميرة ماري في سيدني خلال الألعاب الأولمبية عام 2000، وكانت تعمل محامية.

ولي عهد الدنمارك فريدريك وزوجته الأميرة ماري خلال زفافهما في 14 مايو 2004 (أ.ب)

وقالت الأميرة ماري ذات مرة في إحدى المقابلات إنها لم تكن تعلم أنه أمير الدنمارك عندما التقيا.

وزوجة ولي العهد الأميرة ماري (51 عاماً) هي من أستراليا، ومن المقرر أن تصبح الملكة الجديدة، وهي معروفة بالتزامها بحقوق المرأة العالمية والاستدامة.

ولي عهد الدنمارك فريدريك يحمل ابنته وولية العهد الأميرة ماري ابنها أثناء تقديمهما توأمهما حديثي الولادة إلى وسائل الإعلام في يناير 2011 (أ.ب)

وينظر إلى الزوجين على أنهما ثنائي مفعم بالحيوية، ولديهما أربعة أطفال، بما في ذلك ولي العهد الجديد كريستيان.

الأميرة ماري تشير إلى ابنها الأمير كريستيان بجوار والده ولي العهد فريدريك مايو 2021 (رويترز)

وأشار أحدث استطلاع للرأي تم إجراؤه بعد إعلان الملكة أنها ستتنازل عن العرش إلى أن 82 في المائة من الدنماركيين يتوقعون أن يحقق فريدريك نجاحاً في دوره الجديد، بينما توقع 86 في المائة المثل لماري، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى