أخبار العالم

توقيف مطرب مهرجانات مصري بعد دهسه شاباً


ما الفسيخ؟ ولماذا يفجر الجدل باستمرار في مصر؟

الفسيخ، أكلة يتناولها المصريون على فترات متباعدة وفي الأعياد والمواسم؛ يُعدّها بعضهم «أكلة شهية ولذيذة»، في حين يراها آخرون مصدراً للسموم والروائح الحادة.

والفسيخ هو سمك البوري المملح، الذي يُتناول بشكل عادي وطازج قبل عملية التمليح على غرار جميع أصناف الأسماك الأخرى، وتُعد طريقة تحوّل البوري إلى فسيخ عملية مهمة إذ تتوقف عليها جودة الفسيخ ومذاقه ولونه وسعره.

ويمر التمليح بمراحل عدّة؛ من بينها تنظيف خياشيم سمك البوري وتجفيفه تماماً من الماء، قبل حشوها بالملح الخشن، والشطة، والليمون، والكركم، ووضعه في أكياس أو صناديق مفرغة من الهواء، ويترك أقل من أسبوعين في هذه الأجواء قبل أن يُصبح لون لحمه وردياً ويكون جاهزاً للتناول.

شهدت الأسواق المحلية ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الفسيخ والرنجة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث تراوح سعر كيلو الفسيخ الواحد من 400 إلى 450 جنيهاً، (الدولار الأميركي يعادل 47.85 جنيه مصري) مقابل 220 إلى 275 جنيهاً في العام الماضي، بنسبة زيادة تبلغ 80 في المائة، وفق حازم المنوفي، عضو شعبة المواد الغذائية في الغرفة التجارية بالقاهرة، الذي أرجع في تصريحات صحافية زيادة الأسعار إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج في الآونة الأخيرة ومن بينها ارتفاع أسعار الأسماك، ومستلزمات الإنتاج.

وتندّر متابعون مصريون على الإقبال على الفسيخ، وقالوا: «يرفض البعض تناول البوري الطازج لأن سعره يكون بنحو 150 جنيهاً في المتوسط، لكنهم يشترونه عندما يكون مملّحاً ورائحته قوية للغاية وسعره نحو 500 جنيه».

ويفجّر الفسيخ الجدل باستمرار في مصر ويشغل حيّزاً من نقاشات المصريين وغيرهم من سكان المنطقة العربية مع مواسم تناوله، وعلى الرغم من أن البعض لا يتحملون رائحته الحادة، فإنهم يستمتعون بتناول لحمه في الوقت نفسه.

ويرى الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع، أن «الفسيخ براند مصري بامتياز، وموروث مصري أصيل، يثير الجدل حوله باستمرار، رغم تناول شعوب الدول الاسكندنافية، أسماكاً مملحة أيضاً، وتُعدّ من أغنى الشعوب وأكثرها رفاهية».

مدينة نبروه تعد أحد مراكز تمليح الفسيخ (أ.ف.ب)

ويبدي صادق اعتراضاً على تربّص البعض بالفسيخ وغيره من الأنماط الغذائية السائدة في مصر، ويقول: «مَن لا يحب تناول نوع من المأكولات فليتركه ويتناول ما يشاء، ولكن عليه أن يحترم ثقافات الآخرين وعاداتهم»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «كثيرون من أسرة واحدة يختلفون فيما يحبون من أكلات وما لا يرغبون في تناولها، ومن بينها الفسيخ والرنجة، لكن يتم تقبّل الأمر بسلاسة، ولا يفرض أحد رأيه على الآخر، ويحدث سجال سنوي في إطار ساخر أحياناً حول هذه الممارسات»، محذراً من محاولات الحطّ من قيمة الثقافات الغذائية للشعوب باستخدام الأكلات الغريبة: «أُعدها نوعاً من أنواع العنصرية»، وفق تعبيره.

وفي المحاورات الشعبية الإقليمية التي لا تخلو من روح الدعابة يستخدم البعض الفسيخ أداة لانتقاد الثقافة الغذائية المصرية بوصفه ذا «رائحة حادة».

ويقبل مصريون على الفسيخ بشكل لافت في موسمي «عيد الفطر» و«شمّ النّسيم»، لكن وفق خالد السيد، رئيس الهيئة العامة للثروة السّمكية، فإن الأسواق شهدت حالة من الركود بسبب ارتفاع أسعار الأسماك في الآونة الأخيرة.

ورغم تحذيرات وزارة الصحة المصرية المتكررة من تناول الفسيخ والرنجة؛ خصوصاً لأصحاب الأمراض المزمنة، فإن قطاعاً كبيراً من المصريين يتجاهل هذه التحذيرات من باب «سيبها على الله»، و«اللي له نصيب في حاجة هيشوفها»، و«ساعة الحظ ما تتعوضش».

ووظفت أعمال سينمائية من بينها فيلم «عسل أسود»، للفنان أحمد حلمي هذه المفارقة؛ حيث ظهر في أحد المشاهد وهو ينفر من رائحته القوية قبل أن يلتهم الفسيخ ويبدي إعجابه الشديد بطعمه.

وتبارى مدوّنون ويوتيوبر مصريون أخيراً في تسليط الضوء على «طعامة الفسيخ» ذي اللون الوردي، حيث يظهرون في مقاطع تلقى إعجاب الآلاف وهم يلتهمونه بشغف وحب بالغين.

ارتفاع أسعار الفسيخ في موسم «شمّ النّسيم» (الشرق الأوسط)

ويعود الاحتفال «بشمّ النسيم» إلى القدماء المصريين، الذين اعتبروا فصل الربيع الذي يُعرف لديهم باسم «شمو»، أهم تلك الفصول التي كانوا ينتظرون قدومها بسعادة وفرح، وكانت بدايته عيداً، وأقاموا بهذه المناسبة احتفالات دينية وشعبية.

وكان «شمو» هو الفصل الذي تزهر فيه النباتات، لطقسه الربيعي المعتدل، ورأى قدماء المصريين بداية هذا الفصل من العام أنه رمز للبعث والحياة.

وكان «شمّ النّسيم» عيداً دينياً أيضاً، ومناسبة للتقرب من الآلهة بتقديم القرابين التي كانت تتكوّن من سمك مملح وخس وبصل وملانة (الحمص الأخضر)، وهي الأطعمة التي ارتبطت بذلك اليوم في الماضي والحاضر.

وتُعدّ مدينة نبروه (دلتا مصر)، من أشهر قلاع صناعة الفسيخ في مصر؛ حيث يقصدها كثيرون كل عامٍ لشراء احتياجاتهم من الفسيخ والأسماك المملحة الأخرى.

وعرف المصريون القدامى الفسيخ منذ أكثر من 4 آلاف عام، حسب عالم الآثار المصري زاهي حواس، الذي أكد، في تصريحات سابقة، أن مركز الفسيخ أو السمك المملح عند الفراعنة كان في إسنا في جنوب البلاد.

وقال حواس: «في اكتشافاتنا الأثرية، كشفنا آثاراً تُثبت أن المصريين القُدامى كانوا يملّحون الأسماك لتطول فترة صلاحيتها للأكل ويتمكّن العمّال من تناولها أثناء العمل».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى