أخبار العالم

توقيف جندي أميركي في روسيا بتهمة «السرقة»


بوتين يأمر بإطلاق تدريبات نووية رداً على تلويح الغرب بالتدخل ضد بلاده

حملت توجيهات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، بإطلاق تدريبات عسكرية على استخدام الأسلحة النووية غير الاستراتيجية، تحذيراً يعد الأقوى في مضمونه، على تصاعد لهجة بلدان غربية بشأن احتمال إرسال قوات إلى أوكرانيا، والانخراط بشكل مباشر في الصراع المتفاقم، فيما وصفت الولايات المتحدة الخطاب الروسي بـ«غير المسؤول».

وبينما أعلنت موسكو تحقيق قواتها مزيداً من التقدم الميداني، فإنها هددت مباشرةً بضرب أهداف عسكرية بريطانية في أوكرانيا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان أنه «بناءً على تعليمات القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية، ومن أجل زيادة جاهزية القوات النووية غير الاستراتيجية لتنفيذ المهام القتالية، بدأت هيئة الأركان العامة الاستعدادات لإجراء تمرين في أقرب وقت مع التشكيلات الصاروخية للمنطقة العسكرية الجنوبية بمشاركة الطيران وكذلك قوات البحرية».

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإلى يمينه رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو يتابعان تدريبات عسكرية في موسكو (أرشيفية – أ.ب)

وأضاف البيان أنه سيتم خلال التمرين «تنفيذ مجموعة من الأنشطة للتدرب على إعداد واستخدام الأسلحة النووية غير الاستراتيجية».

وأوضحت الوزارة أن التمرين يهدف إلى «رفع جاهزية أفراد ومعدات الوحدات المعنية بالاستخدام القتالي للأسلحة النووية غير الاستراتيجية، بهدف مواجهة أي تهديدات وضمان سلامة أراضي الدولة الروسية وسيادتها من دون قيد أو شرط».

ورأت وزارة الدفاع أن التحرك الروسي غير المسبوق بحجمه ومضمونه يعد «رداً على التصريحات الاستفزازية والتهديدات الصادرة عن بعض المسؤولين الغربيين ضد روسيا».

وكان بوتين قد أعلن الشهر الماضي، استعداد روسيا لاستخدام الأسلحة النووية في حال تعرضت الدولة لتهديد، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه «لم تكن هناك حاجة مطلقاً لاستخدام الأسلحة النووية التكتيكية خلال العملية العسكرية الخاصة».

صورة من شريط فيديو وزعته وزارة الدفاع الروسية لمنصات إطلاق صواريخ «إسكندر» خلال تدريبات (أرشيفية – أ.ب)

ولفت بوتين إلى أن روسيا من وجهة النظر التقنية العسكرية مستعدة لحرب نووية، رغم أنه أعرب عن قناعة بأن «الأمور لا تسير حتى الآن باتجاه صدام مباشر».

لكنَّ قرار بوتين إطلاق التدريبات شكَّل نقلة تحوُّل عن تصريحاته السابقة، وبدا أنه مرتبط بازدياد النقاشات الغربية حول التدخل العسكري المباشر في أوكرانيا.

وأوضح نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، ديمتري مدفيديف، أن الهدف المباشر من التدريبات النووية يكمن في مواجهة من وصفهم بـ«الأوغاد» الذين «يدعون إلى الاستخدام النشط للسلاح الغربي لضرب مواقع روسية».

وكتب مدفيديف عبر قناته على «تلغرام»: «يزداد عدد الأوغاد بين النخبة السياسية الغربية الذين يدعون إلى إرسال قواتهم إلى بلد غير موجود، وهي تضم الآن ممثلين عن الكونغرس الأميركي والقيادة الفرنسية والبريطانية والمجانين من دول البلطيق وبولندا، كما يدعون إلى الاستخدام النشط لصواريخهم لضرب الأراضي الروسية».

صورة من شريط فيديو وزعته وزارة الدفاع الروسية لقاذفة بعيدة المدى طراز «تي يو – 160» الاستراتيجية تُطلق صاروخ كروز خلال تدريبات (أرشيفية – أ.ب)

وشدد على أن التلويح بإرسال قوات غربية «يعني دخول بلدانهم المباشر في الحرب، مما يعني أنه سوف يتعين علينا الرد على تلك البلدان بشكل مباشر، وليس على أراضي أوكرانيا السابقة».

وفي لهجة تحذير غير مسبوقة وصفتها وسائل إعلام روسية بأنها حملت «نبرة نووية»، قال مدفيديف: «في هذه الحالة، لن يتمكن أي منهم من الاختباء في كابيتول هيل أو في قصر الإليزيه أو في داونينغ ستريت، ستكون هناك كارثة عالمية، كان كينيدي وخروتشوف قادرَين على فهم هذا منذ أكثر من 60 عاماً».

في السياق ذاته جاء تعليق الناطق الرئاسي ديمتري بيسكوف الذي قال إن موسكو تعمل على التحقق حالياً من معطيات حول إرسال قوات فرنسية قوامها 1500 عسكري إلى أوكرانيا.

«خطاب غير مسؤول»

وفي أول رد فعل على التصريحات الروسية، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون»، الجنرال بات رايدر للصحافيين، رداً على سؤال عن الإعلان «إنه مثال على نوع الخطاب غير المسؤول الذي رأيناه من روسيا في الماضي. إنه غير مناسب على الإطلاق نظراً للوضع الأمني الحالي». وقال رايدر «لم نر أي تغيير في وضع قوتهم الإستراتيجية»، مضيفًا «طبعاً، سنواصل المراقبة».

روسيا تهدد بريطانيا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو قد تضرب «أي منشأة عسكرية أو عتاد عسكري بريطاني على الأراضي الأوكرانية» أو أماكن أخرى، في حال استخدمت كييف «أسلحة بريطانية» لضرب أهداف روسية. وجاء تصريح الوزارة بعد أن قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، خلال زيارة لأوكرانيا، إن كييف «لها الحق المطلق في الرد على روسيا». وقال أيضاً إن لندن لم تضع «محاذير» بشأن كيفية استخدام القوات الأوكرانية للأسلحة البريطانية التي زوَّدتها بها.

جنود أوكرانيون خلال تشييع رفيق لهم سقط خلال القتال مع القوات الروسية في ساحة الاستقلال بكييف الاثنين (أ.ب)

وذكرت الخارجية الروسية في بيان، أنها استدعت السفير البريطاني نايجل كايسي، وحذرته من أنه إذا استخدمت القوات الأوكرانية الأسلحة البريطانية لضرب روسيا، فإن موسكو يمكن أن تضرب «أي منشأة أو عتاد عسكري بريطاني على الأراضي الأوكرانية وخارجها». وأضافت: «تم حثّ السفير على التفكير في العواقب الكارثية الحتمية لمثل هذه الخطوات العدائية من لندن، وأن يدحض على الفور وبأكثر الطرق وضوحاً التصريحات الاستفزازية العدوانية الصادرة عن وزير الخارجية».

التقدم الميداني

أعلن الجيش الروسي، الاثنين، سيطرته على قريتين في أوكرانيا، إحداهما في منطقة دونيتسك (شرق) حيث يحقق تقدماً منذ مدة، والأخرى في منطقة خاركيف (شمال شرق)، في مؤشر إضافي على تقدمه في مواجهة قوات كييف. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن جنودها «حرَّروا» سولوفيوفي القريبة من أوتشيرتين التي كانت قد أعلنت السيطرة عليها الأحد في دونيتسك. وفي الأسابيع الأخيرة، أحرز الجيش الروسي تقدماً سريعاً في هذه المنطقة الواقعة بالقرب من بلدة أفدييفكا التي سقطت في فبراير (شباط).

وقالت الوزارة الروسية أيضاً إن قواتها سيطرت على كوتلياريفكا، في منطقة خاركيف. واحتل الجيش الروسي جزءاً كبيراً من هذه المنطقة المتاخمة لبلاده في بداية الغزو قبل أكثر من عامين، قبل الهجوم المضاد الأول الذي شنته كييف في خريف عام 2022. ويظل الجيش الأوكراني في موقف دفاعي منذ فشل هجومه المضاد الصيف الماضي.

وتُمسِك روسيا بزمام المبادرة في مواجهة الجيش الأوكراني الذي يواجه صعوبات في التجنيد ويعاني جراء بطء تسلم المساعدات الغربية، لكنَّ استئناف المساعدة العسكرية الأميركية بعد المصادقة في نهاية أبريل (نيسان) على خطة مساعدات بقيمة 61 مليار دولار لكييف، من شأنه أن يسمح لأوكرانيا بتعزيز قوتها ومحاولة تحقيق الاستقرار على الجبهة، لا سيما في الشرق في منطقتي تشاسيف يار وأفدييفكا. كما تفتقر أوكرانيا إلى وسائل الدفاع الجوي، الأمر الذي سمح للروس بقصف بنى تحتية أساسية، خصوصاً شبكة الكهرباء وخطوط السكك الحديد.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى