أخبار العالم

توقيت الشكوى ضد مالكوم وعبد الحميد «حق قانوني» للنادي


كشف مصدر مسؤول في نادي الاتحاد لـ«الشرق الأوسط» عن أن النادي يرى أن توقيت الشكوى حق أصيل وقانوني من حقوقه دون النظر لحالة المنافسة أو أهمية المواجهات التي تتعلق بإيقاف اللاعبين المرفوع عليهم الشكوى، لا سيما أن الأنظمة والقوانين تكفل لهم ذلك.

وبين المصدر نفسه أن سبب تأخير رفع الشكوى الاتحادية تجاه البرازيلي مالكوم وسعود عبد الحميد يعود لتأخر الرد من لجنة الانضباط عندما طلب نادي الاتحاد حيثيات تقرير مراقب مباراة نصف نهائي كأس الملك، التي جمعت الاتحاد والهلال في 30 أبريل (نيسان) الماضي، إضافة إلى رفع الاتحاد استئنافاً تجاه القرار الانضباطي المتعلق برمي القوارير من الجماهير الاتحادية تجاه ملعب المواجهة، حيث لم يصل إلى النادي أي رد بخصوص هذا الاستئناف.

من جانبه، أبدى الاتحاديون تفاؤلهم بقبول الشكوى المقدمة لكون النادي قدم شكواه في المدة المسموحة وبالأدلة والبراهين اللازمة، التي أثبتت أن سعود عبد الحميد استفز الجماهير بالاحتفال بتلك الطريقة أمامهم، إضافة إلى الحركة اللاأخلاقية من مالكوم تجاه الجمهور، وهي حالة مشابهة للحركة التي أشار بها كريستيانو رونالدو وأوقف على أثرها مباراة واحدة.

مالكوم وعبد الحميد لحظة الاحتفال مع ميشيل أمام الجماهير الاتحادية (علي خمج)

من جهته، قال الدكتور أيمن الرفاعي، رئيس لجنة الانضباط السابق، إن شكوى نادي الاتحاد ضد لاعبي الهلال سعود عبد الحميد، والبرازيلي مالكوم صحيحة، نظراً لأنها لم تتجاوز المدة القانونية.

وأضاف الرفاعي في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «شكوى الاتحاد ضد لاعبي الهلال صحيحة لأنها لم تتجاوز المدة القانونية وفقاً للمادة 42 من لائحة المسابقات».

وتابع: «إذا انطبق على الشكوى ما حدث في موضوع كريستيانو رونالدو، فهناك عقوبة ولكن في حالة لم تتم إدانة اللاعبين في تقرير الحكم أو من خلال الناقل الرسمي للمباراة فلن يتم توقيع أي عقوبة إلا إذا اعترف اللاعبون، كما في حالة رونالدو».

وقال رونالدو، وقتها خلال جلسة الاستماع، إن الحركة التي فعلها تعبر عن القوة والانتصار، ولا تحمل الإهانة لجماهير الخصم.

وكانت مصادر مطلعة في نادي الاتحاد كشفت لـ«الشرق الأوسط» عن تقديم شكوى رسمية لدى لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم ضد لاعبي فريق الهلال، البرازيلي مالكوم وسعود عبد الحميد.

واستندت الشكوى المقدمة من نادي الاتحاد إلى المادة 57 الفقرة الثانية من اللوائح التأديبية، التي تنص على معاقبة أي لاعب يسيء للجماهير بالقول أو الفعل أو الإشارة خلال أي مباراة بالإيقاف مباراة واحدة، بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 10 آلاف ريال سعودي.

كما أكد نادي الاتحاد أن التأخير في تقديم الشكوى لا يسقط حقهم في اتخاذ الإجراءات اللازمة، مستندين في ذلك إلى المادة 42 الفقرة الأولى المتعلقة بالتقادم الزمني.

كما قالت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، أول من أمس، إن الشكوى الاتحادية ستواجه الرفض من قبل لجنة الانضباط لاعتبارات قانونية لكنها لم توضح هذه الاعتبارات.

وانتظر الاتحاد 28 يوماً لتقديم الشكوى الخاصة بمالكوم تحديداً، علماً أن المصادر قالت إن الشكوى ضد سعود عبد الحميد لن ينظر فيها من قبل لجنة الانضباط لكون اللجنة قالت إن طريقته في الاحتفال أمام جماهير الاتحاد ليست مسيئة، ومثيرة للجماهير.

وبحسب الإجراءات، فإن لجنة الانضباط ستستمع للاعب الهلال البرازيلي مالكوم عن طريق تقنية الفيديو ويتوقع أن يكون ذلك اليوم الأربعاء، أي قبل يومين من المباراة النهائية.

وتنص المادة على أن المخالفات التي ترتكب خلال المباراة تسقط بالتقادم بعد مضي 30 يوماً من تاريخ ارتكابها.

ويواجه الهلال غريمه النصر في نهائي كأس الملك المقرر إقامته يوم الجمعة المقبل في ملعب الجوهرة بجدة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى