أخبار العالم

توظيف 44.7 ألف مواطن في القطاع الخاص السعودي خلال شهر للمرة الأولى

[ad_1]

إدارة الطيران الفيدرالية تأمر بوقف تشغيل 171 طائرة «بوينغ 737 ماكس 9»

أمرت إدارة الطيران الفيدرالية (إف إيه إيه) يوم السبت، بإخضاع 171 طائرة من طراز «بوينغ 737 ماكس 9» لعمليات فحص فورية ومنعتها من التحليق حتى الانتهاء من ذلك، في أعقاب حادث وقع يوم الجمعة بعيد إقلاع رحلة تابعة لشركة «ألاسكا إيرلاينز» من مطار بورتلاند الدولي متجهة إلى أونتاريو بولاية كاليفورنيا.

وذكرت الهيئة في بيان، أن هذه العملية ستستغرق ما بين 4 و8 ساعات لكل طائرة، وستتضمن فحص الطائرات قبل قيامها برحلة جديدة، وفق «رويترز».

وحتى الآن، تم تسليم نحو 218 نسخة من هذا الطراز إلى شركات الطيران، بحسب بيانات حصلت عليها وكالة الصحافة الفرنسية من شركة «بوينغ».

وقال مدير إدارة الطيران الفيدرالية، مايك ويتاكر: «إن إدارة الطيران الفيدرالية تطلب إجراء عمليات تفتيش فورية على بعض طائرات (بوينغ 737 ماكس 9)، قبل أن تتمكن من العودة إلى الطيران. ستستمر السلامة في توجيه قراراتنا بينما نتعاون مع المجلس الوطني لسلامة النقل في تحقيقه برحلة خطوط (ألاسكا) الجوية رقم 1282».

وتمثل هذه الخطوة ضربة لشركة «بوينغ»، التي عانت من عيوب التصنيع في طائراتها 737. ولا تزال تعاني من تداعيات الحظر العالمي لمدة 20 شهراً الذي فرضه المنظمون بعد حادثين مميتين بفارق 5 أشهر، بحسب صحيفة «فايننشيال تايمز».

وقالت «بوينغ» في بيان: «السلامة هي أولويتنا القصوى. نحن نتفق مع قرار إدارة الطيران الفيدرالية وندعمه بالكامل بطلب إجراء عمليات تفتيش فورية لطائرات (بوينغ 737 ماكس 9) التي لها نفس تكوين الطائرة المتضررة».

وقبل هذا القرار، أعلنت شركة «ألاسكا إيرلاينز» الأميركية توقيف جميع أسطولها من هذا الطراز، وقالت في بيان لها، إنه من بين 65 طائرة من طراز «737 ماكس 9» في أسطولها، قامت أطقم الطائرات بفحص المخارج المغطاة بألواح كجزء من أعمال الصيانة الأخيرة على 18 طائرة، وتم السماح لها بالعودة إلى الخدمة يوم السبت. وأشارت إلى أنه من المتوقع الانتهاء من عمليات التفتيش على الطائرات المتبقية خلال الأيام المقبلة.

وأشار موقع «فلايت أوير» المتخصص إلى أن الطائرة التي كانت تقل 171 راكباً و6 من أفراد الطاقم، كانت على ارتفاع 5 آلاف متر. وأجبر الطيارون على القيام بهبوط اضطراري، حيث كان الركاب وأفراد الطاقم الستة يرتدون أقنعة الأكسجين. ولم يُصَب أحد بأذى خطير عندما عادت طائرة الضغط المنخفض بسلام إلى مطار بورتلاند الدولي بعد نحو 20 دقيقة من المغادرة.

وأظهرت الصور أن جزءاً من جسم الطائرة، الذي يستخدم أحياناً باب خروج اختياري، ممزق. وغالباً ما تقوم شركات الطيران منخفضة التكلفة التي تنقل عدداً أكبر من الركاب بتثبيت الباب الإضافي، لتمكين مزيد من خيارات الإخلاء. ويتم إبطال مفعول الأبواب بشكل دائم على طائرات خطوط «ألاسكا» الجوية.

وقالت رئيسة المجلس الوطني لسلامة النقل، جينيفر هومندي، إن السلطات لا تزال تبحث عن الباب من المخرج المغلق ولديها فكرة جيدة عن مكان سقوطه، بالقرب من طريق أوريغون 217 وطريق بارنز في منطقة سيدار هيلز غرب بورتلاند.

وأشارت إلى أنه من حسن الحظ أن الطائرة لم تصل بعد إلى ارتفاع التحليق، حيث كان الركاب والمضيفون يتجولون حول المقصورة.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «ألاسكا إيرلاينز»، بن مينيكوتشي: «إن فحص طائرة الشركة من طراز 737 – 9 قد يستغرق أياماً حتى يكتمل». وتشكل هذه الطائرات 5 طائرات من أصل 314 طائرة تابعة للشركة.

وتابع: «نحن نعمل مع (بوينغ) والجهات التنظيمية لفهم ما حدث… وسنشارك التحديثات مع توفر مزيد من المعلومات».

وألغت «ألاسكا» أكثر من 100 رحلة جوية، أو 15 في المائة من جدول رحلاتها يوم السبت، بحلول منتصف النهار، وفقاً لموقع «فلايت أوير».

أما هيئة الطيران المدني البريطانية فقالت إنه نظراً لعدم وجود طائرات «737 ماكس 9» مسجلة في المملكة المتحدة، فإن التأثير على الطائرات التي تديرها المملكة المتحدة وعلى المستهلكين ضئيل للغاية.

وأشارت إلى أنها كتبت إلى جميع شركات الطيران الأجنبية وغير البريطانية لتطلب تأكيداً بإجراء عمليات التفتيش قبل أي عملية في المجال الجوي للمملكة المتحدة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى