أخبار العالم

توصيات فينغر تغير قانون التسلل بنظرية «الجسد الكامل»

[ad_1]

أفادت تقارير صحافية، أن المشرعين في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم «آي إف ايه بي»، سيدرسون تغييرًا كبيرًا في قانون التسلل للموسم المقبل، وذلك بعد توصية من مدرب أرسنال السابق أرسين فينغر.

وعلى الرغم من أن قانون التسلل ظل كما هو لعقود، إلا أن إدخال تقنية حكم الفيديو المساعد «فار»، أدى إلى العديد من التعديلات والتوضيحات في السنوات الأخيرة.

ويحكم حاليًا، بحسب موقع المجلس، على اللاعب بأنه متسلل إذا كان «أي جزء من الرأس والجسم والقدمين أقرب إلى خط مرمى الخصم من الكرة ومن ثاني آخر خصم».

وبكل بساطة، إذا كان أي جزء من جسم اللاعب الذي يمكنه التسجيل به – مما يعني عدم تضمين اليدين والذراعين – متقدمًا على المنافس الثاني والأخير، فسيكون متسللاً.

والجزء الأخير من الجسم الذي يمكن اعتباره تسللًا هو الجزء السفلي من الإبط، والذي خضع للتدقيق عندما يتعين على الفار تقييم أدق حالات التسلل.

لكن وفقًا لصحيفة «ماركا» الإسبانية ، يفكر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم في تغيير آخر لقانون التسلل.

ويذكر أن التوصية جاءت بفضل أيقونة آرسنال فينغر، الذي يشغل حاليًا منصب رئيس تطوير كرة القدم العالمية في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

ويزعم فينغر أنه يريد اعتبار اللاعب متسللاً إذا تجاوز جسده بالكامل آخر مدافع، مما يعني أنه لن يكون هناك أي تغيير في القانون في هذه الحالة.

لكن الفرنسي يريد توضيحًا لجزء آخر من القانون، بحيث إذا كان جزء صغير من جسد المهاجم «تسللًا»، فلن يتم الحكم عليه بالتسلل.

مما لا شك فيه أن مشجعي كرة القدم في الدرجة الأولى سوف يتنفسون الصعداء مع هذا الاقتراح، لأنه سيضع حداً لعمليات التفتيش المطولة على أجزاء الجسم الفردية بواسطة الـ«فار». ولكنه قد يُدخل أيضًا عنصرًا من الذاتية في الإجراءات، وهو ما قد يسبب المزيد من الجدل حول استخدام تقنية الـ«في ايه آر» على المدى الطويل.

ويُزعم أنه إذا تمت الموافقة على التغيير، فسيتم تقديمه في الوقت المناسب لموسم 2024/25.

فينغر يرى احتساب التسلل في حالة تقدم جسد اللاعب بالكامل عن آخر مدافع في الفريق الآخر (الشرق الأوسط)

وأوضحت «ماركا»، أن الجدل الآخر في عالم كرة القدم، يتعلق بقاعدة جديدة وهي الطرد المؤقت، وذلك للاعبين الذين يقومون بالاحتكاك مع الحكام والاعتراض على قرارتهم.

وكان الفيفا قد وافق على إطلاق هذه المبادرة في عام 2017، ولكن لم يستقروا بشكل نهائي بشأن تفعيلها أم لا.

وتعني قاعدة الطرد المؤقت، أن الاستبعاد المؤقت هو عقوبة تتمثل في الإيقاف الفوري، تمنع اللاعب الذي ارتكب مخالفة تستحق الإنذار (البطاقة الصفراء)، من الاستمرار في المشاركة في المباراة لفترة زمنية معينة.

وقال لوكاس برود، عضو الاتحاد الدولي لكرة القدم: «لقد حددنا سلوك اللاعب السيئ باعتباره مشكلة خطيرة لكرة القدم، نحن ندرس ما يمكننا القيام به من خلال تغييرات في قواعد اللعبة».

وتابع: «يمكن أن يكون الطرد المقرر رادعًا أكبر من التحذير، هناك أيضًا الكثير من الاهتمام من جانبنا».

واختتم: «مختلف الأطراف مهتمة بفكرة أن القائد فقط هو من يمكنه الاقتراب بشكل صحيح من الحكم».

وأوضحت الصحيفة في تقريرها، أن المدة المقررة بشأن الطرد المؤقت ستتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة في المباراة.

كما ذكرت الصحيفة أيضاً، أن فريق التحكيم يريد وضع حد للمشاهد التي تحدث في كل مباراة تقريبًا والتي تشير إلى أن الحكم يجد نفسه فجأة محاطًا باللاعبين الذين يصرخون عليه . إنهم يريدون تحقيق قاعدة لا يستطيع الاقتراب منها إلا القائد، وأن بقية اللاعبين الذين يفعلون ذلك يعرفون أو يفترضون أن الإنذار سيأتي بينهما.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى