أخبار العالم

توتنهام يترقب مصير روميرو وريتشارليسون قبل لقاء برايتون


مدرب آرسنال: مواجهة ليفربول هي المباراة الأقوى منذ 20 عاماً

قال ميكل أرتيتا مدرب آرسنال، إن التعادل 1-1 مع ليفربول، السبت، بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، كان من أقوى المباريات منذ عقود، ليطول انتظار الفريق اللندني للفوز في الدوري على ملعب «أنفيلد».

ومنح هدف غابرييل المبكر من ضربة رأس الأمل لآرسنال في تحقيق فوزه الأول على ملعب ليفربول في الدوري منذ 2012؛ لكن محمد صلاح سجل هدف التعادل بطريقة رائعة قبل نهاية الشوط الأول.

وأنهى فريق أرتيتا المباراة بقوة؛ لكنه لم يتمكن من تحقيق الفوز؛ لكنه يتوجه لعيد الميلاد في صدارة الترتيب بفارق نقطة واحدة عن ليفربول وأستون فيلا.

وتوقع الإسباني أن تكون المواجهة قوية، ولم تَخيب آماله؛ إذ جاءت مليئة بالحماس والنشاط.

وقال أرتيتا: «إنها مباراة كرة قدم لا تصدَّق، واحدة من أقوى المباريات التي شهدتها منذ 20 عاماً في هذه المسابقة».

وتابع: «في كثير من اللحظات كنا في القمة، وفي آخر 20 دقيقة أردنا الفوز أكثر؛ لكن التعادل عادل».

وأضاف: «رؤية لاعبينا يتحلون بالشجاعة والقناعة لتقديم أداء مثلما فعلنا هنا، أعتقد أن لاعبينا يستحقون إشادة كبيرة جداً».

وأغدق يورغن كلوب مدرب ليفربول بالمديح على آرسنال، بينما قال أرتيتا إن ليفربول تسبب في الفوضى.

وقال أرتيتا: «كنا مصممين على الهجوم وإحداث مشكلات لهم. إنه فريق يسبب الفوضى، يلعبون بشكل عمودي ومباشر للغاية. إنه الفريق الأفضل في العالم في فعل ذلك».

وأضاف: «لقد كانت مباراة كرة قدم لا تصدق بين فريقين رفعا مستوى الأداء إلى مرحلة أخرى».

غابرييل سجل الهدف الافتتاحي لآرسنال برأسية (إ.ب.أ)

وسيقضي آرسنال عيد الميلاد في الصدارة للموسم الثاني على التوالي، رغم أنه قد يفقد المركز الأول قبل أن يخوض مباراته القادمة الخميس المقبل.

ويلعب ليفربول وأستون فيلا اللذان يتأخران بنقطة واحدة، الثلاثاء القادم.

وأكمل أرتيتا: «أنا سعيد لوجودنا في هذا المركز، غداً (الأحد) سنتناول عشاء جميلاً مع عائلاتنا ثم نعود إلى العمل».

ورغم فوز آرسنال 5 مرات في آخر 7 مباريات في الدوري، قال أرتيتا إن الفريق لا يزال بحاجة إلى التحسن إذا أراد البقاء في الصدارة، وسط صراع محتدم على اللقب.

وقال المدرب: «نعم بالطبع هناك أشياء معينة يجب علينا تحسينها؛ خصوصاً فيما يتعلق بحسم المباريات».

وأضاف: «في بعض الأحيان كانت النتائج متقاربة للغاية؛ لكننا أظهرنا أداء جيداً مع غياب 5 لاعبين أساسيين، وهذا شيء يتعين علينا الحفاظ عليه».

وخلال المباراة تعرَّض الظهير الأيسر كوستاس تسيميكاس لما يُعتقد أنه كسر في الترقوة، وبدا كلوب مستاء أيضاً بسبب عدم منح فريقه ركلة جزاء، بعد لمسة يد واضحة على مارتن أوديغارد.

وقال كلوب: «أنا متأكد من أن شخصاً ما سيأتي ليشرح لي لماذا لم تُحتسب لمسة يد؛ لكني لا أعرف كيف!… لا أقول إن الحكم يمكنه رؤية اللقطة لأنني لا أعرف أين كان في تلك اللحظة؛ لكن كيف يمكن لرجل في مكتب أن يرى ذلك ولا يتوصل إلى استنتاج مفاده أن الأمر ربما يستحق نظرة أخرى من الحكم».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى