أخبار العالم

تواجه بعض البلدات في شمال راخين مشاكل مياه الشرب: ميانمار


وقال سكان ولاية راخين لإذاعة آسيا الحرة أن بعض القرى في بلدتي بون كيون وكياوكتا تواجه مشاكل في مياه الشرب.

وقال أيضاً إن ولاية راخين هي منطقة ترتفع فيها درجات الحرارة خلال فصل الصيف، ولأن مياه الشرب ليست نظيفة خلال هذا الوقت من ارتفاع درجة الحرارة، يشعر الناس بالقلق من الإسهال والأمراض الجلدية.

وفي بعض القرى في بلدة فون نغيون، لا يمكن للأسرة أن تحصل إلا على زجاجتين من الماء يومياً لأن البرك جفت، حسبما قال أحد المتطوعين من بلدة فون نغيون الذي طلب عدم ذكر اسمه.

“إن البرك الموجودة في القرى تتمتع بالاكتفاء الذاتي للقرويين فقط. والآن بعد أن أصبح هناك المزيد من لاجئي الحرب، فإن المياه في البحيرة تجف بسرعة. والآن هناك قرى لا يمكنها سوى توفير زجاجتين من المياه لعائلة واحدة. البعض والقرى ليس لديها مياه، والقرى الأخرى يجب أن أقطع مسافة طويلة لجلب المياه. وعندما يكون الطقس حارا للغاية، لا يكون هناك ما يكفي من المياه، لذلك يكون الأمر صعبا”.

وأضاف أنه في هذا الوقت، تندر المياه كل عام، وهذا العام، هناك المزيد من ضحايا الحرب، لذلك سيكون الأمر أكثر صعوبة.

وبالمثل، تواجه بعض القرى في بلدة كيوكتاو صعوبات في الحصول على مياه الشرب بسبب العدد المتزايد من الأشخاص الفارين من الحرب، حسبما قال الأشخاص الذين يقدمون المساعدة لإذاعة آسيا الحرة.

وطلب السكان عدم الكشف عن أسماء قراهم خوفا من القصف.

كما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA) في 27 مارس/آذار أن الدعم المقدم لضحايا حرب راخين آخذ في التناقص وأن مياه الشرب أصبحت نادرة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى