أخبار العالم

تنفيذاً لقرار ألمانيا فرنسا تمنع دخول الطبيب الفلسطيني غسان أبو ستة


أكد الطبيب البريطاني من أصل فلسطيني غسان أبو ستة، اليوم السبت، أن فرنسا منعته من دخول أراضيها بسبب قرار ألمانيا منع دخوله إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وذكر أبو ستة في منشوراته على

وتابع: “أوروبا تُسكت شهود الإبادة الجماعية، بينما تقتلهم إسرائيل في السجون”.

وكان من المفترض أن يلقي الجراح الفلسطيني أبو ستة، عميد جامعة غلاسكو باسكتلندا، كلمة في مجلس الشيوخ الفرنسي، خلال فعالية حول “مسؤولية فرنسا في تطبيق القانون الدولي في فلسطين”.

من جانبه، قال ريموند بونس مونج، عضو مجلس الشيوخ عن حزب الخضر الفرنسي الذي ينظم الفعالية المذكورة في مجلس الشيوخ: “الدكتور أبو ستة متواجد في قسم الانتظار بالمطار، تمهيدا لترحيله”.

ووصف الأمر في منشور على موقع X بأنه “مخز”، موجها سؤالا إلى وزير الداخلية جيرالد دارمانين حول ما ينوي فعله حيال ذلك.

بدوره، أكد ممثل حزب فخر فرنسا المعارض، ديفيد جيرو، في منشور له على أهمية شهادة أبو ستة بخصوص الوضع في غزة، واصفا منعه من دخول فرنسا بـ”المخزي”.

وفي منشور له أيضا، وصف ممثل حزب فرنسا فخورة، توماس بورتس، بقاء الجراح الفلسطيني عالقا في مطار باريس بـ”الأمر المخزي”.

وفي 9 أكتوبر توجه أبو ستة إلى غزة بعد بدء الهجمات الإسرائيلية، وعمل في إنقاذ وعلاج المصابين لمدة 40 يوما، قبل أن تتم دعوته في إبريل الماضي لحضور مؤتمر في العاصمة الألمانية برلين للحديث عن تجربته. هناك. ومنعته السلطات الألمانية من الدخول. البلد.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى