أخبار العالم

تنظيم «داعش» يعلن مسؤوليته عن هجوم موسكو


أفسد هجوم دموي وصفته موسكو بأنه إرهابي البهجة بفوز الرئيس فلاديمير بوتين بولاية رئاسة خامسة، إذ أفيد مساء اليوم الجمعة بمقتل ما لا يقل عن 40 شخصاً وجرح أكثر من 130 شخصاً آخرين في هجوم مسلح استهدف مركزاً ترفيهياً كانت تقام فيه حفلة موسيقية قرب موسكو.

وأفادت معطيات أمنية بأن «أشخاصاً يرتدون ملابس مموهة، وسترات واقية من الرصاص، يبلغ عددهم 3 على الأقل، اقتحموا الطابق الأرضي من قاعة مركز كروكوس، وفتحوا النار بكثافة من أسلحة أوتوماتيكية».

ووفقاً للمعلومات، فقد تجمع عند الهجوم مئات الأشخاص الذين كانوا يستعدون لدخول قاعة احتفالات لحضور حفلة موسيقية. ووفقاً لمصادر، فقد عمد المهاجمون بعد ذلك، إلى إلقاء قنابل يدوية أو زجاجات حارقة، ما أسفر عن اندلاع حريق في المبنى الضخم. وتحدث جهاز الأمن الاتحادي الروسي عن انفجار ثانٍ في قاعة الحفلات.

سيارات خدمات الطوارئ الروسية متوقفة بالقرب من مكان الحريق (رويترز)

ونددت الخارجية الروسية بـ«اعتداء إرهابي دامٍ». وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على «تلغرام»: «على المجتمع الدولي برمته التنديد بهذه الجريمة الفظيعة».

وقدم البيت الأبيض الجمعة، تعازيه إثر سقوط ضحايا في إطلاق نار «مروع» بموسكو، لافتاً إلى أنه يحاول الحصول على مزيد من المعلومات. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي للصحافيين: «نبدي تعاطفنا مع ضحايا هذا الهجوم المروع. الصور مروعة ومن الصعب مشاهدتها». وأعلن البيت الأبيض أنه لا يملك مؤشرات إلى ضلوع أوكرانيا في الهجوم الدامي بموسكو. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي للصحافيين: «ليس هناك مؤشر حتى الآن، إلى أن أوكرانيا، أو أوكرانيين ضالعون في إطلاق النار».

وقال شهود إن مئات الأشخاص «الذين كانوا في القاعة استلقوا على الأرض لتجنب الوقوع في مرمى النيران أثناء إطلاق النار، وبقوا هناك لمدة 15 – 20 دقيقة، وبعد ذلك بدأوا في الزحف للخروج مع ارتفاع صيحات بسبب امتداد الحرائق على رقعة واسعة». وبلغت تقديرات الضحايا نحو 40 قتيلاً، وفقاً لمعطيات تداولتها وسائل إعلام بعد مرور ساعة على الهجوم، بينما لم تعلن موسكو رسمياً تفاصيل عن أعداد القتلى والمصابين، لكن معطيات أشارت إلى أن الحريق التهم جزءاً كبيراً من المركز التجاري والترفيهي.

وقالت مصادر طبية إن نحو 70 سيارة إسعاف توجهت إلى المكان وعشرات من سيارات إطفاء الحرائق، بينما أعلن عمدة موسكو سيرغي سوبيانين حال التأهب، وأمر بتقديم كل المساعدة اللازمة لجميع الضحايا. ووصف المسؤول الحادث بـ«المأساة الرهيبة». وأعلنت سلطات المدينة في وقت لاحق، إنشاء مركز عمليات مشترك، وقالت إنها تعمل على تأكيد المعلومات حول الضحايا، بينما غابت أي تفاصيل تتعلق بمنفذي الهجوم. وفتح المحققون الروس الجمعة، تحقيقاً في «عمل إرهابي» بالحادث.

وقالت لجنة التحقيق الروسية المكلفة التحقيقات الجنائية الكبرى في البلاد عبر «تلغرام»، إنها «فتحت تحقيقاً جنائياً في عمل إرهابي بمنطقة موسكو».

وعلى أثر الحادث، أعلن رئيس بلدية موسكو إلغاء جميع الفعاليات الرياضية والثقافية، وغيرها من الأحداث العامة الكبيرة في موسكو مطلع الأسبوع المقبل، بعد حادث إطلاق النار.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى