أخبار العالم

تم عرض مساهمات الأويغور في طريق الحرير عبر التاريخ في الندوة التي عقدت في إسطنبول



أقيم معرض وندوة “طريق الحرير التراثي الخالد” في إسطنبول بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة التركية ومجلس مدينة قونية وجامعة إسطنبول للأعمال وحركة الثقافة الإنسانية ومؤسسات ومنظمات أخرى.

وفي هذه الندوة الهادفة إلى تنشيط وإحياء طريق الحرير، تحدث الباحثون وعرضوا المساهمات التاريخية للإيغور في ثقافة طريق الحرير والعالم التركي.

واستمرت الندوة، التي قدمت “خطة عمل تعزيز وتنشيط طريق الحرير”، لمدة ثلاثة أيام في الفترة من 31 مايو إلى 2 يونيو، ودُعيت إليها دول ومناطق مثل كازاخستان، وقيرغيزستان، وأوزبكستان، وأذربيجان، وتركيا. وقدم الباحثون الستون المشاركون أوراقاً بحثية حول تاريخ طريق الحرير ومساهمته في تاريخ البشرية من حيث الثقافة والاقتصاد والسياسة والأدب.

نيابة عن الأويغور، حضر الاجتماع رئيس مؤسسة أكاديمية الأويغور والمدرس في جامعة بيكينت، الدكتور فرادات كمال، والأستاذ في جامعة أنقرة حاج بيرم فالي، والأستاذ وريد تشاكان، والأستاذ في جامعة اسطنبول جلاسيم، الدكتور هاديش والي.

وفي كلمته في حفل افتتاح الاجتماع، أكد رئيس البرلمان التركي البروفيسور نعمان كورتولموش، أن مشروع طريق الحرير يعد مشروعًا مهمًا جدًا للعالم التركي. وأعرب عن إمكانية أن تصبح خطة تنشيط طريق الحرير مشروعا دوليا كبيرا تشارك فيه الصين ودول آسيوية أخرى، وقال “لا سيما “مشروع طريق واحد وحزام واحد” الصيني و”خطة تنشيط طريق الحرير” بما في ذلك من الواضح أن العالم التركي هو وسيلة يكمل بعضها البعض مثل هذا المشروع المهم سوف يسهم بشكل كبير في تطوير الأعمال التجارية العالمية، فضلا عن وسيلة لتعزيز التعاون السياسي والثقافي بين البلدان التي تربط هذا الطريق.

قال الويغور إبراهيم ألتاي، عمدة مدن العالم التركية وقونيا، إن طريق الحرير الذي يربط بين اللغات والثقافات والأديان، ليس جانبًا اقتصاديًا فحسب، بل هو أيضًا تراث إنساني تطور في العديد من الجوانب المختلفة.

وأكد أن طريق الحرير الذي كان يمر بالمناطق التي عاش فيها الأتراك تاريخياً، لعب دوراً مهماً جداً في هجرة الشعب التركي من آسيا الوسطى إلى الغرب.

وفي مؤتمر “العالم التركي وطريق الحرير من الماضي إلى الحاضر”، “قطاعات التجارة وطريق الحرير المهمة”، “مدن طريق الحرير ومراكزنا الثقافية”، “التراث التاريخي للأدب والفكر التركي على طريق الحرير”، ” طريق الحرير والعمارة في ملتقى الفنون” قدم الباحثون مقالاتهم الأكاديمية حول المواضيع الأساسية للتقاليد الفنية و”مستقبل العالم التركي والاقتصاد الإقليمي والتعاون”.

وتحدث البروفيسور أحمد تاشاغيل، الذي تحدث في اللقاء، عن موضوع “الأسس التاريخية لطريق الحرير”، وتحدث البروفيسور واريت تشاكان، المدرس في جامعة أنقرة حاج بيرم فالي، عن موضوع “دور الأويغور ودور تركستان الشرقية في تاريخ طريق الحرير واليوم”.

وأكد في كلمته أن الأويغور هم الأشخاص الذين بنوا الثقافة الحضرية عبر التاريخ، وساهموا في طريق الحرير والثقافة العالمية بآبارهم وبنائهم وهندستهم المعمارية، ومع علماء مثل يوسف خاص حاجب ومحمود كاشجيري.

وقال الأستاذ الدكتور إلياس كمال أوغلو الذي أبدى رأيه في اللقاء، “من المؤسف أن هناك اليوم مشكلة كبيرة في تركستان الشرقية، هناك سياسة الضغط والاحتكار، ويتم تنفيذ هذه التصرفات في أمام أعين العالم اليوم.”

وفي المؤتمر أيضاً تحدث الدكتور فرات كمال، أستاذ جامعة بيكينت ورئيس مؤسسة أكاديمية الأويغور، عن موضوع “مساهمات الأويغور في الثقافة والطباعة التركية”، والدكتور هاديش والي، “نسج الحرير على طريق الحرير ونسج الحرير بين الأويغور الكوتشو”، وتحدث الأستاذ في معهد الأبحاث العالمي التركي بجامعة إسطنبول الدكتور عمر كول عن موضوعات “تأثيرات طريق الحرير الجديد على اقتصاد العالم التركي”، وتحدث الأستاذ الدكتور عمر سونار هونكان عن موضوعات “الإمبراطورية التركية والمال القراخاني على طريق الحرير”.

يتم جمع الأوراق العلمية المقدمة من الباحثين الأكاديميين في الندوة ونشرها في شكل كتاب قبل المؤتمر وتوزيعها مجانا على المشاركين في المؤتمر.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى