أخبار العالم

تقرير السفن التي تسرع عبر مناطق “البطء” الأمريكية التي تهدف إلى حماية الحيتان المهددة بالانقراض


بوسطن (رويترز) – أكثر من 80٪ من السفن تسرع عبر مناطق “البطء” التي حددتها الهيئات التنظيمية البيئية على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة لحماية الحيتان الصائبة المهددة بالانقراض في شمال المحيط الأطلسي، وفقا لتقرير أصدرته يوم الخميس مجموعة أوشيانا البيئية.

الحيتان الصائبة في شمال الأطلسي على وشك الانقراض، إذ يبلغ عددها 340 حوتًا فقط، وتعد اصطدامات السفن من بين الأسباب الرئيسية للوفاة.

وقالت أوشيانا إنها قامت بتحليل سرعات القوارب من نوفمبر 2020 حتى يوليو 2022 في المناطق البطيئة التي أنشأتها الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) على طول الساحل الشرقي، ووجدت أن 84% من القوارب انطلقت عبر مناطق بطيئة إلزامية، و82% انطلقت عبر مناطق بطيئة طوعية. المناطق.

أنشأت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) حدود الـ 10 عقدة للسفن التي يزيد طولها عن 65 قدمًا (20 مترًا) في عام 2008.

وقال جيب بروغان، مدير حملة أوشيانا، الذي حث المنظمين على تعزيز إنفاذ قيود السرعة: “القوارب تسرع، والحيتان تموت – الأمر بهذه البساطة”.

وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني إن تقييمها أظهر التزاما بنسبة 80 بالمئة بقيود السرعة في المناطق، لكنها أضافت أن منهجيتها مختلفة عن منهجية أوشيانا.

وقالت “إن نهج مصايد الأسماك التابع لـ NOAA يقوم بتقييم الامتثال العام بناءً على النسبة المئوية للمسافة الإجمالية التي تقطعها السفن المجهزة بنظام AIS في مناطق السرعة بسرعات متوافقة”.

ولفتت إلى أن السفن تدخل أحيانا المناطق التي تزيد سرعتها عن 10 عقدة قبل أن تتباطأ.

وقالت Oceana إنها استخدمت بيانات من Global Fishing Watch، وهي منظمة دولية غير ربحية أسستها Oceana بالشراكة مع مزودي صور الأقمار الصناعية SkyTruth وGoogle، لتتبع سرعات السفن ومواقعها.

(تقرير بقلم ريتشارد فالدمانيس، تحرير ساندرا مالر)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى