أخبار العالم

تفاؤل بهدنة سودانية في محادثات جدة


قوات حكومة «الوحدة» الليبية تستعيد السيطرة على مدينة غريان

استعادت القوات التابعة لحكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، السيطرة على الوضع الأمني في مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس، بعد اشتباكات مسلحة، بين ميليشيات متصارعة على النفوذ فيها، ما أسفر عن سقوط 30 شخصاً ما بين قتيل وجريح.

وأظهرت لقطات مصورة بثتها وسائل إعلام محلية، انتشار وسيطرة قوات من «جهاز الدعم والاستقرار» بقيادة غنيوة الككلي الموالي للدبيبة، على مدينة غريان، بعد تقارير عن استعانتها بالطيران «المسير» الذي تديره تركيا من قاعدة معيتيقة الجوية العسكرية بالعاصمة طرابلس.

دوريات أمنية في العاصمة طرابلس (أرشيفية – وزارة الداخلية بحكومة الوحدة)

وأعلنت غرفة تأمين المنطقة الغربية والجنوب الغربي التابعة للدبيبة، سيطرة قواتها على غريان، وقالت إنها باشرت بالفعل عملية لتمشيط المدينة.

وقال خالد زويط مدير مستشفى غريان، إن الوضع العام في المدينة بات تحت السيطرة، لافتاً إلى ارتفاع الحصيلة النهائية للاشتباكات إلى 10 قتلى و20 جريحاً، إصاباتهم متفاوتة الخطورة ويجري التنسيق لنقل الحالات الحرجة.

وكان الدبيبة، الذي يحتفظ بمنصب وزير الدفاع في الحكومة التي يرأسها، قد شكل غرفة العمليات المشتركة للدفاع عن المنطقة الغربية والجنوب الغربي، لتولي استعادة زمام الأمور والسيطرة على المدينة، التي دخلتها ميليشيات أخرى منافسة، في إطار الصراع المعتاد حول مناطق النفوذ والهيمنة.

عنصران مسلّحان تابعان لحكومة الدبيبة في طرابلس (أ.ب)

وفي أول ظهور له على خط هذه الاشتباكات، عقد المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي، الاثنين، اجتماعاً أمنياً لمجلس الدفاع وبسط الأمن، بحضور الدبيبة، ورئيس أركان القوات الموالية له ورئيسي جهازي الاستخبارات العامة، والأمن الداخلي.

وقال المجلس الرئاسي إن الاجتماع الذي ترأسه رئيسه محمد المنفي، تناول ضرورة متابعة الوضع الأمني بالمنطقة الغربية عامة ومدينة غريان خاصة، والتأكيد على آليات التنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية للحفاظ على أمن واستقرار وسلامة المواطنين.

ومع ذلك، رصد شهود عيان ووسائل إعلام محلية، وجود تحشيدات تابعة لأسامة جويلي مدير إدارة الاستخبارات العسكرية المُقال من منصبه إلى منطقة مزدة، على خلفية هجوم شنته ميليشيات تابعة للدبيبة بقيادة عبد السلام زوبي، على معسكراته.

ولم يعلق الجويلي على اتهامات وجهت إليه بالتورط في اشتباكات غريان، وتسهيل دخول القوات المقبلة من العاصمة طرابلس إلى مدينة غريان.

اللافي مستقبلاً نائب وزير الخارجية التركي أحمد يلدز بحضور السفير يلماز كنعان (المجلس الرئاسي)

بدوره، قال عبد الله اللافي، نائب المنفي، إنه ناقش مع أحمد يلدز نائب وزير خارجية تركيا، بحضور سفيرها يلماز كنعان، تطورات العملية السياسية في ليبيا، «وسبل إنهاء المراحل الانتقالية، وتحقيق تطلعات الشعب الليبي، بإجراء الانتخابات المنشودة عبر توافق كل الأطراف المشاركة في العملية السياسية، عبر إعادة الثقة بينها، ومعالجة النقاط الخلافية، بالإضافة إلى بحث إعمار مدينة درنة، ومدن بالشرق الليبي الأخرى المتضررة من جراء الفيضانات والسيول، ومتابعة عمل فرق الإنقاذ التركية العاملة في المنطقة».

ونقل بيان للرئاسي عن يلدز، استعداد بلاده لمواصلة جهودها «في دعم الحل السياسي للأزمة بليبيا، والمساهمة في إنجاح مشروع المصالحة الوطنية».

في المقابل، أعلنت حكومة «الاستقرار» برئاسة أسامة حماد، بدء توافد ممثلي ومندوبي الشركات الأجنبية إلى «مطار بنينا الدولي» ببنغازي للمشاركة في مؤتمر إعادة إعمار درنة والمدن والمناطق المتضررة، الذي سيعقد يوم الأربعاء والخميس المقبلين.

وكان حماد عقد في وقت سابق، اجتماعاً أمنياً موسعاً للاطلاع على سير أعمال الأجهزة الأمنية، والإمكانات التي تحتاجها من أجل تسيير أعمالها على أكمل وجه، علماً بأنه اجتمع مساء الأحد مع اللجنة التحضيرية للمؤتمر، بحضور رؤساء الأجهزة الأمنية والعسكرية، بهدف التأكيد على استكمال الترتيبات لاستقبال الوفود والضيوف المشاركين، ولضمان نجاح المؤتمر في تحقيق أهدافه وتطلعات مواطني المناطق المتضررة.

انتشال مزيد من جثامين ضحايا السيول في درنة الليبية (مركز طب الطوارئ)

في شأن آخر، أعلن مركز طب الطوارئ والدعم، استخراج الفرقة المساندة التابعة له رفات 50 متوفى من المقابر الجماعية بمقبرة (الظهر الحمر) لأخذ عينات وإعادة دفنها، وأوضح أن هذه الرفات تعود لضحايا تم دفنهم خلال اليومين الأولين من الكارثة التي اجتاحت المنطقة الشرقية من دون أخذ عينات منهم، ما يسبب صعوبة في التعرف عليهم من قبل ذويهم.

كما أعلن المركز انتشال 8 جثامين وكيسي أشلاء بشرية من شرق وادي أم البركات، من ضحايا الكارثة، مشيراً إلى أنه تم نقل أكياس الأشلاء للمستشفى لإتمام إجراءات الدفن.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى