أخبار العالم

تعزيزات عسكرية لـ«الحرس الثوري» و«التحالف»


تشهد مدينة دير الزور شرق سوريا، تسيير دوريات مكثفة مع إقامة وحواجز طيارة للتدقيق في بطاقات المدنيين على مداخل المدينة، وفق مصادر محلية، الأحد.

وتزامنت الأخبار مع وصول تعزيزات إلى ميليشيا تتبع «الحرس الثوري» الإيراني في البوكمال بمحافظة دير الزور، بعد سيطرتها على عدد من النقاط العسكرية على أطراف البوكمال وفي بادية الصالحية شرق دير الزور.

تدريبات مشتركة لـ«قسد» وقوات «التحالف الدولي» ضد «داعش» في ريف الحسكة (أ.ف.ب)

في المقابل، تحدثت مصادر أخرى عن أن قوات التحالف الدولي استقدمت تعزيزات عسكرية إلى قواعدها في سوريا، وتقوم بتدريبات عسكرية مشتركة بالذخيرة الحية مع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في قاعدة حقل العمر النفطي في ريف دير الزور. وذلك إضافة لمعلومات عن عزم «التحالف» إنشاء مهبط للطائرات المروحية بالقرب من هجين بريف دير الزور الشرقي، وفق مركز دير الزور الإعلامي.

أرشيفية لمجموعة من الميليشيات التابعة لإيران في دير الزور (المرصد السوري)

وفي تعليق على المستجدات، قالت مصادر متابعة في دمشق، إن جميع الأطراف الفاعلة على الأرض السورية ستسعى إلى تعزيز مواقعها العسكرية؛ استعداداً لدخول العملية السياسية، في منعطف جديد عنوانه الأبرز «العلاقة مع تركيا».

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن التغييرات التي تجريها دمشق منذ مطلع العام الجاري في أجهزتها الأمنية والإدارية والتطورات الأخيرة، تأتي في السياق ذاته، حيث تنشط الدبلوماسية عربياً وروسياً، باتجاه التوصل لحل في سوريا، وممارسة الضغوط على دمشق الواقعة تحت النفوذ الإيراني.

ورجحت المصادر أن تحقيق نتائج إيجابية على مسار علاقة دمشق مع أنقرة، سيؤدي إلى تغيير في التوازنات العسكرية على الأرض، وذلك بالنظر إلى حالة الرفض الشعبي لدى المعارضين في الشمال السوري، والرفض الكردي، وكذلك وجود موالين لدمشق «للتقارب مع تركيا». وسيسعى كل طرف إلى تعزيز أوراقه في العملية السياسية الموعودة.

هذا، وأطلقت صفحات موالية للحكومة وناشطـين في مناطق الساحل السوري، حملة تطالب الحكومة بعدم إجراء أي اتفاقية مع الرئيس التركي، داعين لمحاربة «قوات الاحتلال التركي»، وإخراجها من قرى الساحل وإدلب وعفرين شمال حلب.

جندي عراقي بالقرب من الحدود العراقية – السورية عند معبر البوكمال (رويترز)

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد كشف في تقرير، الأحد، أن الميليشيات الموالية لإيران عمدت إلى نشر العديد من الحواجز العسكرية الطيارة، وقد تخفى عناصرها بزي «الدفاع الوطني»، وهي ميليشيا تابعة للقوات السورية، في حي الحميدية بمدينة دير الزور الخاضعة للسيطرة الحكومية والميليشيات الإيرانية.

وأضاف، نقلاً عن مصادر لم يسمها، استقدام «الميليشيات الإيرانية 3 سيارات عسكرية (زيل) محملة بمعدات عسكرية ومنصات إطلاق صواريخ، إلى أحد المقرات العسكرية في الحي».

وفي وقت سابق أفادت «شبكة دير الزور 24»، بوصول تعزيزات عسكرية جديدة لحركة النجباء العراقية قادمة من العراق باتجاه مدينة البوكمال شرق دير الزور على الحدود مع العراق. وبحسب الشبكة، استخدمت الميليشيا حافلات تابعة للفرقة 17 من القوات الحكومية لنقل عناصرها إلى البوكمال بعد دخولها من العراق.

مدرعة أميركية ترافقها عربات من «قسد» في ريف دير الزور الشرقي (أرشيفية – منصة إكس)

من جانب آخر، واصلت قوات «التحالف الدولي» تعزيز قواعدها العسكرية في سوريا «بالأسلحة والجنود والمعدات العسكرية واللوجيستية»، بحسب المرصد السوري، الذي تحدث عن تعزيزات لقوات التحالف عبر «طائرات شحن مروحية وشحنات»، وأن حركة التعزيزات تكثفت خلال الآونة الأخيرة.

القاعدة الأميركية في حقل كونيكو للغاز بريف دير الزور الشمالي بسوريا (أرشيفية)

وحسب معلومات المرصد، فقد هبطت طائرة شحن تابعة لقوات «التحالف الدولي» في قاعدة حقل كونيكو للغاز بريف دير الزور الشمالي، محملة بمعدات عسكرية متطورة، بالتزامن مع تحليق طائرات مروحية في أجواء المنطقة.

هبوط الطائرة جاء بعد أقل من 24 ساعة من استقدام «التحالف» لتعزيزات مماثلة عبر الجو إلى القاعدة، حيث هبطت السبت، طائرة شحن لقوات «التحالف الدولي» محملة بجنود.

ولفت المرصد إلى أن قوات «التحالف الدولي»، عززت الجاهزية القتالية في القواعد العسكرية التابعة لها في سوريا، خلال الأيام الماضية، دون معرفة الأسباب، بالتوازي مع تدريبات عسكرية بمختلف الأسلحة.

ووثق المرصد، استقدام قوات «التحالف الدولي» 1113 شاحنة، وهبوط 65 طائرة شحن في قواعدها على الأراضي السورية منذ مطلع العام الجاري.

في سياق آخر، قتل أربعة عسكريين من القوات الحكومية السورية بينهم ضابط، في هجوم لعناصر من «داعش» على نقاط عسكرية سورية، في محيط منطقة تل شهاب بريف حمص الشرقي.

كما أقدم مجهولون، السبت، يعتقد أنهم من تنظيم «داعش» على إحراق بئر الخشان النفطي، في قرية الجرذي الشرقي في ريف دير الزور الشرقي، وفق مصادر محلية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى