أخبار العالم

تضامن إعلامي دولي ضد التحيز والتضليل تجاه القضية الفلسطينية في جدة


جمعت «رابطة العالم الإسلامي» اتحاد وكالات الأنباء الإسلامية الذي يضم 57 دولة، وأهم وكالات الأنباء الدولية من آسيا وأوروبا والأميركتين، في المنتدى الدولي عن «الإعلام ودوره في تأجيج الكراهية والعنف: مخاطر التضليل والتحيز». وهو الحدث العالمي التضامني الأبرز الذي تشهده الساحة الدولية ضد التحيز والتضليل الإعلامي، لا سيما تجاه القضية الفلسطينية.

وانطلقت أعمال المنتدى (الأحد) في جدة (غرب السعودية)، برعاية وحضور الأمين العام لـ«رابطة العالم الإسلامي»، رئيس هيئة علماء المسلمين، د.محمد بن عبدالكريم العيسى، والمشرف العام على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين، الوزير أحمد العسَّاف، وبمشاركة عددٍ من الوزراء والقيادات الإعلامية الإسلامية والدولية، ونخبة من السفراء والشخصيات الدينية والفكرية والحقوقية وقادة المنظمات الدولية.

جانب من المنتدى الدولي في جدة عن «الإعلام ودوره في تأجيج الكراهية والعنف» (وكالة الأنباء العراقية)

يأتي عقد المنتدى ضمن الشراكة الوثيقة التي تربط الأمانة المساعدة للاتصال المؤسسي في «رابطة العالم الإسلامي»، و«اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي»، الذي يمثِّل جهازاً متخصصاً مستقلاً، في إطار الأهداف المشتركة لهما.

وفي مستهل الجلسة الافتتاحية للمنتدى، رحَّب الأمين العام لـ«رابطة العالم الإسلامي»، رئيس هيئة علماء المسلمين، د. محمد العيسى بالحضور، مشيراً إلى أنَّ المنتدى يُعقد في رحاب منظمتين دوليتين، وهما «رابطة العالم الإسلامي» ممثلة في وكالة الاتصال المؤسسي، و«اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي».

وأكد العيسى أن موضوع المؤتمر، يلامِسُ اهتمامَ الضمائر الحية، وتمثل إشكاليتُه العالمية التحدي السائدَ في كثيرٍ من القضايا الدولية، مبيناً أن الموضوع هو عنوان عريض، يختزل محاورَ متعددة، هي محلُّ اهتمامٍ كبير لـ«رابطة العالم الإسلامي»، والمنظمات الدولية عامة؛ الحكومية وغير الحكومية.

وحذَّر الشيخ العيسى من أنَّ «هذا الأمر أنتج وضعاً مؤسفاً من الفوضى والعته الفكري، الذي أدى إلى حالة من الانتكاس التي عادت بالعالم المتحضر، وعالم ما بعد الحروب العالمية الطاحنة، وعالم ما بعد النظام الدولي الذي وحَّد أمم العالم تحت مظلة واحدة بميثاق واحد، إلى مشهدِ عُصورٍ متخلفة».

وشدد قائلاً: «إنَّ للإعلام دوراً وازناً للإسهام بفاعلية في الأخذ بعالمنا نحو سفينة نجاته والبعد به عن الغرق في مجازفاته، حيث التصعيد المقلق لخطاب الكراهية، والتحريض به على أمور خطرة في طليعتها التمييز والإقصاء، وانتهاءً إلى الصراع والصدام والعنف، والتاريخ شاهد».

وقال: «مع هذا كلّه، لا يزالُ عددٌ من العُقول في عصر (التنوير المادي») و(التقدُّمِ الحضاري بمفاهيمِهِ المشتركة)، في تخلُّفٍ قيمِي، حيث استحكمت نزعة الكراهيةِ على كثيرٍ من العقول والسياسات»، لافتاً إلى أنَّه في عدد من حالاتِها «بدت هذه الكراهية في أبشعِ وأسوأ صورها، وفي طليعتها ازدواجيةُ المَعَايير بنماذِجَ تجاوزت التأويلَ والمناورة، إلى التحدي والمكابرة».

وأشار الشيخ العيسى إلى أن ما نَشهدُهُ اليومَ في غزةَ، من اعتداء إجرامي على الأبرياء من الأطفال والنساء وغيرهم، لهو وصمةُ عارٍ في جبين الإنسانية أجمع.

وزير الإعلام الفلسطيني أحمد العساف (الشرق الأوسط)

من جهته، قال الوزير أحمد العساف، المشرف على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين، رئيس مجلس إدارة «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية»، إن المنتدى يعقد «في هذا التوقيت الثقيل الذي يمرّ على أهلنا في فلسطين، وتحديداً في غزة التي تتعرض لهذه المذبحة والمجازر»، مضيفاً أنه إذا أخذنا القضية الفلسطينية نموذجاً لدور الإعلام في مكافحة التضليل والتحيز «وجدنا أنها النموذج الأصدق والنموذج الأوضح؛ لأنها تلخِّص المعركة بين الحق والباطل، وبين الحقيقة والكذب والتضليل والافتراء».

وأشار العساف إلى أنَّ القضية الفلسطينية تعرّضت إعلامياً منذ 75 عاماً، ومنذ بدء هذا العدوان على شعب فلسطين وأرضهم، إلى محاولة لإلغاء الرواية الفلسطينية، وعانت من هذا الانحياز والتضليل من قبل كبريات وسائل الإعلام في العالم التي لم تُرد رؤية الحقيقة، كما سعت لتغييب الحقيقة وشطبها وإلغائها، موضحاً أنه «عندما يتم النظر إلى الشأن الفلسطيني يعمون أبصارهم عما يجري على الأرض الفلسطينية من جرائم واضطهاد وقتل وتدمير».

مداخلات من الأراضي الفلسطينية

وشهدت الجلسة الافتتاحية مداخلات مباشرة لعدد من الصحافيين من الأراضي الفلسطينية، تحدثوا فيها عن واقع الصحافة في ظل العدوان الإسرائيلي، والتحديات التي يواجهها الصحافيون في سبيل القيام بواجبهم المهني.

كما تضمنت الجلسة عرضاً لفيلم قصير حول دور الإعلام في صناعة الرأي العام، وتشكيل وعي المجتمعات سلباً أو إيجاباً.

وبدأ المنتدى أولى جلساته بالحديث عن دور المؤسسات والقيادات الدينية في مكافحة خطاب الكراهية والعنف في المنصات الإعلامية. وناقشت الجلسة، كيف يمكن للمؤسسات والقادة الدينيين أن يسهموا في التصدي للإعلام المضلل أو المتحيز، ويشاركوا في مواجهة الخطابات التي تؤجج الكراهية وتغذي مشاعر العنف، لا سيما في أوقات القضايا والنزاعات، أو عند تناول القضايا ذات البعد الديني، أو العلاقة بالمقدسات. وشارك في هذه الجلسة القادة الدينيون لتقديم تلك الرؤى من منظور ديني.

التضليل الإعلامي

وناقشت الجلسة الثانية موضوع التحيز والتضليل في الإعلام الدولي «القضية الفلسطينية أنموذجاً»، وترأس الجلسة الدكتور دانيال ماتروسوف، رئيس المجلس البطريركي المختص بالعلاقات الإسلامية ورئيس مجلس الخبراء في الكنيسة الأرثوذكسية للتفاعل مع العالم الإسلامي – روسيا، والوزير أحمد العساف المشرف على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين رئيس مجلس إدارة «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية».

وتناولا مع المشاركين آليات التضليل المستخدَمة في تغطية الأحداث في فلسطين، وكيفية انتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية من قبل بعض وسائل الإعلام، وطرحوا أفكاراً حول كيفية مكافحة ظاهرة التحيز والتضليل والتصدي لها من خلال نشر الوعي وتعزيز المصداقية.

مراسلون وصحافيون خلال القصف الجوي الإسرائيلي على مدينة غزة في 6 أغسطس (أ.ف.ب)

وتناولت الجلسة الثالثة موضوع «المسؤولية الأخلاقية للإعلاميين والمؤسسات الإعلامية عند تغطية القضايا ذات البعدين الديني والإنساني». وبحث المشاركون المعايير والضوابط الأخلاقية التي يجب أن تحكم العمل الإعلامي، بما يضمن الموضوعية وعدم الإساءة أو التحريض على الكراهية.

وركّزت الجلسة الرابعة على «أهمية إقامة وبناء تحالفات وشراكات فاعلة بين المؤسسات الدينية والإعلامية» على المستوى الدولي؛ لمواجهة خطاب الكراهية والتطرف. وتناول المشاركون كيف يمكن للقادة والمنظمات الدينية أن تتعاون مع المؤسسات الإعلامية لنشر رسائل تروّج لقيم التعايش والسلام، وتصحح المفاهيم المغلوطة.

كما ناقشوا سبل تشجيع الإعلاميين على اعتماد مقاربات مهنية تراعي حساسية القضايا ذات البعد الديني. وطرحت الجلسة أفكاراً عملية لإقامة شراكات وتحالفات إعلامية دولية بين مختلف الجهات ذات العلاقة؛ لتنسيق الجهود وتبادل الخبرات في مجال مواجهة الخطاب المتطرف حول العالم.

يهدف المنتدى إلى تعزيز الإعلام المسؤول والمتوازن، والحد من تأجيج الكراهية والعنف في الإعلام، وتعزيز التواصل بين الأديان والثقافات، وتقديم رؤى وتوجيهات عامة حول التعامل المثالي والمسؤول مع القضايا المعقدة والحساسة، من خلال جلساته التوجيهية التي شارك فيها رؤساء المنظمات الإسلامية، والقادة الدينيون الدوليون من الأديان والثقافات المتنوعة، ووزراء الإعلام.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى