أخبار العالم

تشيلي تنضم إلى جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية وتدعو إلى رد حازم



أعلنت تشيلي عزمها الانضمام إلى جمهورية جنوب أفريقيا في الدعوى التي رفعتها ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، والتي تطالب بتطبيق اتفاقية منع والمعاقبة على جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة.

وقال الرئيس التشيلي غابرييل بوريتش في كلمته التي ألقاها أمام كونغرس بلاده، مساء أمس السبت، إن بلاده قررت تأييد والانضمام إلى الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية في إطار اتفاقية منع وانتهاك حقوق الإنسان. عقوبة جريمة الإبادة الجماعية. وتحدث في كلمته عن الوضع الإنساني الكارثي في ​​غزة، داعيا إلى رد حازم من المجتمع الدولي.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، رفعت جنوب أفريقيا دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية ضد إسرائيل، متهمة إياها بـ”ارتكاب إبادة جماعية” في غزة.

وفي يناير الماضي، أمرت المحكمة إسرائيل ببذل كل ما في وسعها لمنع أي عمل من أعمال الإبادة الجماعية والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة. وفي 24 مايو/أيار، أمرتها مرة أخرى بوقف هجومها العسكري “فوراً” في رفح (جنوب قطاع غزة). لكنها لم تبت بعد في جوهر القضية (انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية المبرمة عام 1948).

أدانت الحكومة التشيلية الهجوم الإسرائيلي الأخير على مخيم للنازحين في رفح، والذي أدى أيضا إلى اشتعال حريق وسقوط 45 شهيدا، بحسب وزارة الصحة في قطاع غزة.

وفي عدة مناسبات، اعتبر الرئيس غابرييل بوريتش، الذي اعترفت بلاده بدولة فلسطين منذ عام 2011، أن الحرب في غزة “ليس لها أي مبرر” وأنها “ببساطة غير مقبولة”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى