أخبار العالم

تسريب صوتي يكشف فضيحة فساد مدوية



كشف تسريب صوتي، عن تورط النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، القائد السابق لفريق برشلونة ونادي إنتر ميامي الأمريكي لكرة القدم حاليا، في عملية فساد وفضيحة مدوية تتعلق بالخصم السري لبعض الأموال.

بدأت القصة في أبريل 2020 بعد أن اقترح نادي برشلونة تخفيض رواتب لاعبيه بنسبة تصل إلى 70% عقب جائحة كورونا، وهو ما اتفق عليه نجوم الفريق وعلى رأسهم القائد ليونيل ميسي.

حصل موقع “The OBJECTIVE” الإسباني على رسائل وتسجيلات صوتية متبادلة بين ثنائي برشلونة ليونيل ميسي وزميله المدافع الإسباني جيرارد بيكيه، مع الرئيس السابق للاتحاد الإسباني لكرة القدم. لويس روبياليس، والسلوفيني ألكسندر تشيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

وتكشف هذه التسجيلات عن محاولات تحويل أموال من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لبعض اللاعبين لتعويضهم عن فقدان الرواتب التي عانوا منها بسبب تبعات أزمة الوباء.

وفي مكالمة بين بيكيه وروبياليس، تحدث المدافع الإسباني السابق مع صديقه نيابة عن ميسي، ليعبر له عن قلق النجم الأرجنتيني من خصم جزء كبير من راتبه، ردا على الأزمة الصحية التي أثرت أيضا على الاقتصاد.

وتواصل روبياليس مع تشيفيرين عبر رسائل الواتساب، وأبلغه باقتراح بيكيه باستخدام إيرادات الاتحاد من اليويفا لتوزيعها على اللاعبين المتضررين.

وقال روبياليس لشيفرين في التسريب الصوتي: “لقد تحدثت مرة أخرى مع ليو ميسي وبيكيه. أنت تعلم أنهم يعرفونني جيدًا وأعرفهم جيدًا أيضًا، وبيكيه صديق مقرب لي”.

وأضاف رئيس الاتحاد الإسباني: “ميسي وبيكيه قالا لي، من فضلك لا ينبغي لأحد أن يعرف أننا نتحدث، لأنه إذا عرف الناس أننا نتحدث عن أموالنا، كل الناس سوف يقتلوننا، وقلت لهم لا تكونوا كذلك”. خائفة، وأن الأمر سيبقى سرا”.

وربما تكون هذه الرسائل والتسجيلات الصوتية المتبادلة دليلا على وجود شبكة فساد محتملة داخل كرة القدم، لكن حتى الآن لم يتم التأكد ما إذا كان هذا الطلب وراء ميسي فعلا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى