أخبار العالم

تسارع وتيرة انكماش نشاط قطاع التصنيع في اليابان



تسارعت وتيرة تباطؤ نشاط قطاع التصنيع في اليابان، خلال الشهر الماضي، بحسب أحدث مسح من مؤسسة «إس آند بي غلوبال».

وتراجع مؤشر «جيبون بنك» لمديري مشتريات قطاع التصنيع خلال ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى 47.9 نقطة، مقابل 48.3 نقطة خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ليصل إلى أقل مستوياته منذ فبراير (شباط) 2023.

وتشير قراءة المؤشر أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أكثر من 50 نقطة إلى نمو النشاط.

ويأتي تراجع المؤشر على خلفية ازدياد حالة الغموض المحيطة بالأسواق في الداخل والخارج وتراجع الطلب وإلإنتاج بوتيرة أسرع. في حين سجلت مستويات التوظيف ارتفاعاً طفيفاً خلال الشهر الماضي.

وعلى صعيد الأسعار، أظهر المسح ارتفاع معدل تضخم أسعار مستلزمات الإنتاج إلى أعلى مستوى له منذ 3 أشهر، في حين تراجع معدل تضخم أسعار المنتجات.

وفي شأن منفصل، قالت الخطوط الجوية اليابانية «جابان إيرلاينز»، يوم الخميس، إنها تتوقع خسائر تزيد على 100 مليون دولار بعد أن دُمّرت إحدى طائراتها عندما اصطدمت بطائرة أخرى على المدرج في مطار هانيدا بطوكيو هذا الأسبوع.

نجا جميع الأشخاص البالغ عددهم 379 شخصاً، الذين كانوا على متن طائرة «إيرباص A350» ذات الجسم العريض، قبل أن تشتعل النيران في الطائرة بالكامل، واستغرق إخمادها أكثر من 6 ساعات.

لكن 5 من أفراد طاقم الطائرة الأخرى الستة، وهي طائرة أصغر تابعة لخفر السواحل كانت في طريقها لتقديم مساعدات إلى المناطق المنكوبة بالزلزال على الساحل الغربي لليابان، قُتلوا وأُصيب الطيار الناجي بجروح بالغة.

وبينما يقوم المحققون بتمشيط الحطام المتفحم، يوم الخميس، تحقق سلطات النقل في الظروف التي أدت إلى دخول طائرة خفر السواحل إلى المدرج الذي كانت تهبط فيه طائرة الركاب. وتبحث الشرطة أيضاً في احتمال الإهمال المهني في هذه القضية، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام.

وتُظهر النصوص الصادرة عن السلطات أن مراقبة الحركة الجوية أمرت طائرة خفر السواحل بالتوجه إلى نقطة توقف بالقرب من المدرج قبل دقائق من تحطم الطائرة، ويبدو أن الطيار قد قرأ التعليمات مرة أخرى اعترافاً بها.

وقالت السلطات اليابانية، (الأربعاء)، إن طائرة الركاب حصلت على الإذن بالهبوط، لكن الطائرة الأصغر حجماً لم تحصل على الإذن بالإقلاع، بناء على النصوص. وقال مسؤولو خفر السواحل إن طيار خفر السواحل قال بعد الحادث إنه حصل على الإذن بالدخول إلى المدرج.

وبدأت السلطات تحقيقاتها، ويقول خبراء الطيران إن الأمر عادة ما يتطلب فشل حواجز الحماية المتعددة لوقوع حادث طائرة.

ويشير إشعار للطيارين ساري المفعول قبل الحادث، إلى أن شريط أضواء التوقف المثبت في المدرج بوصفه إجراء أمان إضافياً لمنع الانعطافات الخاطئة، كان خارج الخدمة، وفقاً لنسخة من النشرة التي نشرتها الجهات التنظيمية. وكان هانيدا ثالث أكثر المطارات ازدحاماً في العالم في عام 2023، وفقاً لمزودي بيانات صناعة السفر.

وقال مسؤول في «مجلس سلامة النقل الياباني»، إنه يقود تحقيق السلامة، وانضم إليه 14 محققاً أجنبياً من شركة «إيرباص»، والسلطات الفرنسية والبريطانية، بالإضافة إلى ممثل واحد من شركة «رولز رويس» لصناعة محركات الطائرة. وقال المسؤول إن الشرطة تجري تحقيقاتها الخاصة بالتوازي.

وقدرت «جابان إيرلاينز»، يوم الخميس، أنّ الكارثة ستؤدي إلى خسارة تشغيلية تبلغ نحو 15 مليار ين (105 ملايين دولار). وقالت الشركة إن خسارة الطائرة ستتم تغطيتها بالتأمين، مضيفة أنها تقوم بتقييم التأثير على توقعات أرباحها للسنة المالية المنتهية في 31 مارس (آذار).

وقالت مصادر في صناعة التأمين إن شركة التأمين الأميركية «إيه آي جي» كانت شركة التأمين الرئيسية في وثيقة تأمين «جميع الأخطار» بقيمة 130 مليون دولار للطائرة التي يبلغ عمرها عامين، والتي دمرها الحريق.

وهذه هي أول خسارة على الإطلاق لهيكل الطائرة «A350» على مستوى العالم، وفقاً لشبكة سلامة الطيران. وهذا النوع، المصنوع إلى حد كبير من مركب الكربون، دخل الخدمة التجارية في عام 2015.

وانخفضت أسهم «جابان إيرلاينز» بما يصل إلى 2.4 في المائة مع استئناف التداول بعد عطلة رأس السنة الجديدة، قبل أن تغلق مرتفعة بنسبة 0.8 في المائة.

وتعرّضت مئات الرحلات الجوية من وإلى هانيدا للإلغاء أو التأخير منذ تحطم الطائرة يوم الثلاثاء، مما ترك عديداً من الركاب المحبطين في المطار. كما تقطعت السبل بنحو 200 راكب طوال الليل في مطار نيو شيتوس في هوكايدو، حيث انطلقت الرحلة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى