أخبار العالم

ترمب يستأنف نشاطه الانتخابي ويراهن على الإدانة لحشد الدعم


استأنف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أنشطته الانتخابية، كمرشّح متوقع عن الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية، غداة إدانة تاريخية بـ34 تهمة في قضية «أموال الصمت» بنيويورك.

وبينما يجمع معظم المراقبين الانتخابيين على أن هذا الحكم غير المسبوق لن يؤدي إلى تغيير كبير في آراء قاعدته الشعبية الأكثر ولاء، إلا أنه سيلعب دوراً مهماً في إعادة تشكيل آراء الناخبين المستقلين، والتأثير على مواقف مرشحي الحزبين الديمقراطي والجمهوري في انتخابات الكونغرس، بحسب الولاية التي يترشحون فيها.

حذر جمهوري وديمقراطي

وامتنع كثير من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين في المناطق التي فاز بها الرئيس جو بايدن عام 2020، عن التعليق على نتيجة المحاكمة حتى الآن.

أما ديمقراطياً، فخرج بعض المرشحين في ولايات داعمة لترمب بتعليقات حذرة. وقال السيناتور الديمقراطي، جون تيستر، الذي يسعى لتجديد ولايته عن مونتانا التي يتوقع أن يفوز بها ترمب بسهولة، في بيان غامض، إنه «يحترم العملية القضائية، ويعتقد أنه تجب معاملة الجميع بشكل عادل أمام المحاكم». ولم توضح حملته ما إذا كانت تعتقد أن محاكمة ترمب في قضية أموال الصمت كانت «عادلة»، أم لا. ورأى أحد الأعضاء الديمقراطيين، أن الحزب لا يعرف كيف سيتعامل الناخبون مع هذه الإدانة غير المسبوقة لرئيس سابق، خصوصاً في الولايات المتأرجحة حيث يصدر بعض التعليقات من نقابات عمالية تعتقد أن ترمب لم يعامل بصورة عادلة. أما ترمب، فبدا واضحاً أنه سيستمر في تقديم نفسه بصورة الضحية، وهو موقف تدعمه قاعدته ويصبّ في صالح تعزيز حجم التبرعات لحملته. وأكّدت حملته جمع تبرعات عبر الإنترنت بلغت 53 مليون دولار في يوم واحد بعد إدانته، وهو رقم قياسي في الحملة الجمهورية. ويرجح أن يتكرر الأمر عندما يصدر القاضي خوان ميرشان حكمه بقضية أموال الصمت، في 11 يوليو (تموز) المقبل.

تمسك بالفوز

عبّر الرئيس السابق، ومسؤولون في حملته، عن ثقته بالفوز بالرئاسة في 5 نوفمبر (تشرين الثاني)، في مواجهة الرئيس الحالي جو بايدن. وتستعد حملته لاستغلال حكم القاضي ميرشان، المتوقع قبل 4 أيام على انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، لحشد الدعم.

مؤيدون للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خارج مبنى «ترمب تاور» في نيويورك الجمعة (إ.ب.أ)

وكتب توني فابريزيو، مسؤول استطلاعات الرأي في حملة ترمب، في مذكرة وزعت على الصحافيين: «لقد اتخذ الناخبون في الولايات المستهدفة الرئيسية قرارهم بالفعل بشأن هذه المحاكمة. يعتقد معظم الناخبين، خصوصاً أنصارنا، أن القضية لها دوافع سياسية، وأن الإدانة ستكون نتيجة محاكمة صورية متحيزة». وأضاف: «سيعتقد ناخبو بايدن أن ترمب مذنب مهما حدث. وأولئك الذين في الوسط غير مهتمين إلى حد كبير، ولن تتوقف أصواتهم على نتائج المحاكمة». وقال مساعدون في حملة ترمب، إنهم حريصون على العودة إلى جدول حملة أكثر طبيعية، بعد أسابيع من «عزل» الرئيس السابق في قاعة المحكمة بنيويورك.

ومع تمكن ترمب من إقصاء معظم معارضيه من صفوف الحزب الجمهوري، بعد كل جولة من الإدانات والفضائح ومحاولات العزل التي تعرض لها منذ ترشحه الرئاسي الأول عام 2015، احتشد الحزب حوله، بما فيه كثير من منافسيه القدامى؛ فنددت السيناتورة الجمهورية سوزان كولينز، التي تعد من المعتدلين ورفضت دعم إعادة انتخاب ترمب، بمحاكمته بوصفها «استهدافاً سياسياً». بينما عدّ زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، السيناتور ميتش ماكونيل الذي قرر عدم الترشح والذي كان من بين لأبرز منتقدين ترمب في العامين الماضيين، أن توجيه الاتهام خاطئ من الأساس. وتابع في بيان: «أتوقع إلغاء الإدانة عند الاستئناف».

الجمهور المستهدف

رغم ذلك، فإن الاختلاف الأساسي سيكون حول طبيعة الجمهور الذي يسعى ترمب إلى استمالته من خارج قاعدته، خلال الأشهر الخمسة المتبقية على الانتخابات، فهو يسعى لاستمالة نحو 30 مليون ناخب في 7 ولايات حاسمة.

ولطالما خشي مستشاروه من أن الإدانة بارتكاب جناية يمكن أن تضر حظوظه بين الناخبين المستقلين، خصوصاً نساء الضواحي وفئات أخرى كلّفته خسارة السباق عام 2020. كما أن الجدل الذي أثاره قرار هيئة المحلفين بإدانته رسم صورة مرشّح يعتقد أنه يعمل فوق القواعد والقوانين.

ترمب متجهاً لعقد مؤتمر صحافي في برجه بنيويورك الجمعة (أ.ب)

وبحسب صحيفة «بوليتيكو»، هناك شريحتان يمكن أن تتأثران بهذا الحكم: الجمهوريون التقليديون المتعلمون تعليماً عالياً، والذين يتوقع أن يقبلوا على التصويت. فرغم أنهم لا يحبون ترمب، فإنهم منفتحون على التصويت لصالحه، لأنهم يعدّون بايدن كبيراً في السن، أو أن إدارته مناهضة للأعمال التجارية. ويمكن أن تؤدي إدانة ترمب إلى تعقيد مبرر التصويت لصالح الرئيس السابق، باعتباره «أفضل البدائل السيئة». والشريحة الثانية، هم الناخبون الأقل اهتماماً بالسياسة، لكنَّ حدثاً كبيراً مثل إدانة رئيس سابق يمكن أن يلفت نظرهم. وأظهر استطلاع جديد أجرته شركة «كوك بوليسي ريبورت» للناخبين في الولايات المتأرجحة، أن بايدن يتقدم بنسبة 49 في المائة بين الفئة الأولى من الناخبين، لكنه يتخلف عن ترمب بـ10 نقاط (41 في المائة مقابل 51 في المائة) بين ناخبي الفئة الثانية.

سياسي غير عادي

وبينما تظهر استطلاعات الرأي أن غالبية الأميركيين غير راضين عن إلزامهم بالاختيار، بين ترمب وبايدن، فقد تؤدي أخبار القضايا والمحاكمات المؤجلة والجارية والاستئنافات المتوقعة، إلى الضغط على المترددين في الابتعاد عن ترمب.

وعلى الرغم من أن ترمب ليس سياسياً عادياً، واستطاع التغلب على كل الصعوبات التي واجهته في مسيرته الرئاسية، فإنه اليوم يواجه تهديداً لا يمكن تجاوزه بالاستناد إلى دعم قاعدته الشعبية وحدها. والطريق الوحيد أمامه للفوز هو تمكنه من إقناع ائتلاف يضم كثيراً من الجمهوريين والمستقلين الذين يجدونه خياراً مؤسفاً، ولكنهم يعتقدون أن ولاية ثانية لبايدن ستكون كارثية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى