أخبار العالم

ترمب من جديد إلى قاعة المحكمة بعد استراحة وتجمعين انتخابيين



الشرطة تنتشر في عدد من الجامعات الأميركية بعد صدامات وتوقيفات

انتشرت الشرطة، اليوم (الأربعاء)، في عدد من الجامعات الأميركية، حيث نفذت عمليات توقيف جديدة بعد تدخلها في مؤسسات تعليمية في لوس أنجليس ونيويورك، بينما تشهد الولايات المتحدة تعبئة طلابية مناهضة للحرب في غزة، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

في جامعة تكساس في دالاس، فكّكت الشرطة مخيماً احتجاجياً وأوقفت 17 شخصاً على الأقل بتهمة «التعدي الإجرامي»، وفق ما ذكرت الجامعة.

كذلك، أوقفت سلطات إنفاذ القانون الكثير من الأشخاص في جامعة فوردهام في نيويورك وأخلت مخيّماً نُصب صباحا في الحرم الجامعي، بحسب مسؤولين.

من جهتها، أفادت شرطة نيويورك، خلال مؤتمر صحافي، بأن نحو 300 شخص أوقفوا في جامعتين في المدينة.

وليل الثلاثاء الأربعاء، أخرجت القوات الأمنية التي تدخّلت بصورة مكثفة الطلاب الذين كانوا يحتلّون مبنى في جامعة كولومبيا العريقة في مانهاتن احتجاجاً على الحرب في غزة.

وقال مغناد بوس، وهو طالب في جامعة كولومبيا شهد عملية تدخل الشرطة، للوكالة: «تعاملت الشرطة معهم بشكل وحشي وعدائي».

بدوره، قال تحالف يضم مجموعات طلابية مؤيدة للفلسطينيين في جامعة كولومبيا: «أوقفوا أشخاصاً بشكل عشوائي (…) أصيب عدد من الطلاب لدرجة أنهم احتاجوا لأن ينقلوا في المستشفى».

من جهتها، قالت رئيسة الجامعة نعمت شفيق المعروفة أيضاً بمينوش شفيق، أمس: «يؤسفني أننا وصلنا إلى هذه النقطة».

وأوضحت أن المتظاهرين يقاتلون «من أجل قضية مهمة» لكن «أعمال التدمير» الأخيرة التي أقدم عليها «طلاب وناشطون من خارج» الجامعة استدعت اللجوء إلى الشرطة، منددة بـ«التصريحات المعادية للسامية» التي ألقيت خلال هذه التجمعات.

كذلك، فكّكت مخيمات أخرى، الأربعاء، في جامعتَي أريزونا في توسون (جنوب غرب) وويسكونسن ماديسون (شمال)، وفق وسائل إعلام محلية.

موجة احتجاجات

وتتصاعد موجة الاحتجاجات الطلابية منذ أسبوعين في كبرى الجامعات الأميركية من كاليفورنيا غرباً إلى الولايات الشمالية الشرقية، مروراً بالولايات الوسطى والجنوبية مثل تكساس وأريزونا، ضد الحرب في غزة وللمطالبة بقطع إداراتها روابطها بمانحين لإسرائيل أو شركات على ارتباط بها.

وفي جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس، وقعت صدامات، ليل الثلاثاء الأربعاء، عندما هاجمت مجموعة كبيرة من الأشخاص، العديد منهم ملثمون، مخيماً مؤيداً للفلسطينيين، وفق مصور من الوكالة.

وحاول المهاجمون اختراق حاجز وُضع حول المخيم، ثم اشتبك المتظاهرون والمحتجون المناهضون لهم بالعصي وتراشقوا بالمقذوفات.

وعاد الهدوء أمس، لكن سيارات الشرطة كانت ما زالت موجودة في المكان.

وروى الطالب دانيال هاريس (23 عاماً) للوكالة: «يجب على الجامعة أن تمنع المحتجين من مهاجمة الأشخاص المسالمين»، مضيفاً أن المهاجمين «لا يبدو أنهم طلاب أو أشخاص لهم أي صلة بالجامعة».

وكان الرئيس التنفيذي لجامعة كاليفورنيا جين د. بلوك قد حذّر قبل اندلاع أعمال العنف من وجود أشخاص غير منتسبين إلى الجامعة.

بايدن «يجب أن يتكلّم»

من جهتها، أعلنت جامعة براون في بروفيدنس بولاية رود آيلاند (شمال شرق) التوصل إلى اتفاق مع الطلاب، يقضي بتفكيك مخيمهم الاحتجاجي في مقابل تنظيم الجامعة عملية تصويت حول «سحب استثمارات براون من شركات تسهّل وتستفيد من الإبادة الجماعية في غزة».

وبحسب تعداد للوكالة، نفذت الشرطة منذ 17 أبريل (نيسان) عمليات توقيف في 30 حرماً جامعياً على الأقل.

وانتشرت صور عناصر مكافحة الشغب في الجامعات، الذين تدخّلوا بناء على طلب إداراتها، في كل أنحاء العالم، ما ذكّر بأحداث مماثلة وقعت في الولايات المتحدة خلال حرب فيتنام، وذلك قبل 6 أشهر من الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) بلد يشهد استقطاباً سياسياً شديداً.

من جهته، أكد البيت الأبيض، أمس، أنه يدعم حق الأميركيين في الاحتجاج، مشدداً على أن «نسبة صغيرة من الطلاب تتسبب بهذا التعطيل» في حرم الجامعات.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض كارين جان – بيار لصحافيين: «نرى أن عدداً صغيراً من الطلاب يتسببون بهذا التعطيل وإذا أرادوا الاحتجاج فيحق للأميركيين القيام بذلك بطريقة سلمية وفي إطار القانون».

وشددت على أن البيت الأبيض «سيواصل التنديد بخطاب الكراهية كما يفعل»، منددة بمعاداة السامية.

وإلى الآن، لزم الرئيس الأميركي جو بايدن الصمت بشكل كبير في هذا الشأن، إلا أنه أدان في أبريل الماضي التحركات «المعادية للسامية» في الجامعات مع بداية الاحتجاجات في جامعة كولومبيا.

وخلال تجمع حاشد في ولاية ويسكونسن، اعتبر الرئيس السابق دونالد ترمب أن «نيويورك كانت تحت حصار الليلة الماضية». وقال إن الرئيس بايدن «يجب أن يتكلّم».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى