أخبار العالم

تركيا تطلق «حرب مسيّرات» ضد «قسد» رداً على هجوم أنقرة   


أطلقت تركيا «حرب مسيّرات» تستهدف مواقع «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، التي تشكل وحداتُ حماية الشعب الكردية غالبية قوامها في شمال شرقي سوريا، في إطار ردّها على هجوم استهدف وزارة الداخلية في أنقرة، الأحد الماضي، وأعلن «حزب العمال الكردستاني» المحظور مسؤوليته عنه.

ونفَّذت مسيَّرات تركية، الخميس، 17 هجوماً على مواقع لـ«قسد» أسفرت عن 10 قتلى، و5 مصابين على الأقل، وتدمير محطات مياه وكهرباء ومرافق ومنشآت، في حين أسقطت قوات «التحالف الدولي»، بقيادة أميركا، إحدى المسيَّرات. وأعلنت منظمات إنسانية تعمل في الحسكة وقف نشاطها بسبب التصعيد التركي.

تطويق أمني للمنطقة المحيطة بوزارة الداخلية التركية في أنقرة عقب استهدافها الأحد الماضي (أ.ب)

وجاءت سلسلة الهجمات بالمسيَّرات غداة إعلان وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، أن منفّذيْ هجوم الأحد في أنقرة أتيا من سوريا، وتلقّيا تدريباً داخل تركيا، مشيراً إلى أن جميع مرافق البنية التحية ومنشآت الطاقة، التابعة لـ«حزب العمال الكردستاني»، ووحدات حماية الشعب الكردية في شمال العراق وسوريا، باتت أهدافاً للقوات التركية.

بدوره، أكد وزير الدفاع التركي، يشار غولر، في تصريحات، ليل الأربعاء – الخميس، أن جميع المنشآت العائدة لـ«حزب العمال الكردستاني» والوحدات الكردية في العراق وسوريا، تُعدّ «أهدافاً مشروعة» للقوات التركية.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، ومصادر محلية، أن شخصين قُتلا بضربة لمسيَّرة تركية على سيارة تابعة لـ«قسد» في الحسكة شمال شرقي سوريا. وأكدت «قسد» وقوع الهجوم.

وأضاف «المرصد» أن 6 أشخاص قُتلوا، وأُصيب اثنان آخران، في استهداف طائرة مسيّرة تركية موقعاً عسكرياً في قرية تل حبش، جنوب عامودا بريف القامشلي في محافظة الحسكة.

واستهدفت مسيَّرة أخرى نقطة عسكرية لـ«قسد» في بلدة الجوادية بريف القامشلي، وقرية طويلة بريف تل تمر، شمال غربي الحسكة.

الأضرار التي لحقت محطة كهربائية نتيجة القصف التركي شمال شرقي سوريا بالقرب من الحدود التركية (أ.ف.ب)

وسُمع دويّ انفجار عنيف على طريق الحزام الغربي في القامشلي، ناجم عن استهداف مسيّرة تركية محطة الكهرباء بالقرب من «مستشفى كوفيد» في القامشلي، تزامناً مع تحليق طيران تركي في الأجواء.

وقصفت المسيّرات التركية 17 موقعاً لـ«قسد» شملت منشأة ومقراً مالياً في منطقة مشيرفة، والمنطقة الصناعية «رحبة عسكرية»، بالقرب من مخيم واشوكاني بريف الحسكة، ما أسفر عن إصابة ثلاثة من عمال المنشأة.

كما قصفت منشأة نفط في قرية كرداهول، التابعة لقحطانية، ومحطة قرية آلة قوس في الجوادية، ومحطة تحويل الكهرباء السد الغربي، التي تغذي أجزاء واسعة من مدينة الحسكة وأريافها، ومحطة «سعيدة» النفطية في قرية القحطانية، ومحطة كهرباء على طريق الحزام الغربي بالقرب من «مستشفى كوفيد» في القامشلي.

المسيَّرة التركية «بيرقدار» (أرشيفية)

واستهدف «التحالف الدولي» طائرة مسيّرة من طراز «بيرقدار»، بعد اقترابها من أجواء قاعدة «تل بيدر» في ريف الحسكة، وسقط حطام الطائرة قرب قرية عب الناقة قرب تل تمر.

وفي محافظة حلب، شمال غربي سوريا، قُتل شخصان من عمال التحصينات العسكرية (الأنفاق) باستهداف مسيَّرة تركية لدراجة نارية كانا يستقلّانها على طريق في قرية جلبية بريف عين العرب (كوباني).

كما استهدفت مسيّرة تركية ورشة تصليح سيارات في قرية «قصف»، جنوب غربي ناحية صرين.

وعلّقت 12 منظمة إنسانية أعمالها في مخيم واشوكاني في ريف الحسكة، احتجاجاً على تعرض المخيم لضربات من المسيَّرات التركية. واستهدفت المسيَّرات التركية بـ3 صواريخ شديدة الانفجار موقعاً بالقرب من المخيم، الذي يضم نحو 16 ألف نازح من رأس العين.

ويطالب النازحون الجهات الدولية بإبعاد المخيمات عن مناطق الصراع، بعد نزوحهم القسري خلال عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا، في أكتوبر (تشرين الأول) 2019.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى