أخبار العالم

تدرس فرنسا استئناف شحن الأبقار إلى سوق الماشية في الجزائر



أفاد مصدر دبلوماسي فرنسي، الاثنين، في مقابلة مع وكالة فرانس برس، أن باريس تسعى لاستئناف شحن الأبقار إلى الجزائر.

ورفضت وزارات الخارجية والاقتصاد والزراعة الفرنسية الرد على سؤال حول سبب تعطيل سوق الماشية، فيما أشار مصدر دبلوماسي فرنسي إلى أن العمل جار لبحث سبل إعادة فتح السوق الجزائرية.

وكانت الجزائر توقفت عن استيراد العجول والأبقار الحية القادمة من فرنسا بعد ظهور أعراض “المرض النزفي الوبائي” على المواشي المستوردة. ومنذ ذلك الحين، لم تشتر الجزائر أي مواشي فرنسية بعد أن كانت المشتري الرئيسي عبر ميناء سيت، وبلغت هذه النسبة 80% في سنة 2022.

ويقول جيروم لاروك، تاجر الماشية الذي استأجر سفينة لنقل نحو 800 عجل إلى زبائنه في تونس عبر ميناء سيت: «نشتريها وتطعيمها ونبيعها، إذ أصبح من الضروري التأكد من عدم تعرضها للخطر». تحمل المرض النزفي الوبائي الذي ينتقل عن طريق لدغات البعوض”.

ولم يتسبب المرض الذي اكتشف في فرنسا في سبتمبر الماضي بأي كوارث صحية. ولا ينتقل إلى البشر ونادراً ما يكون مميتاً للماشية. إلا أنها أثرت سلباً على التجارة، خاصة وأن التبادلات الدولية تخضع لقيود جديدة.

وأشار لوران تريمولي، المسؤول عن إحدى مناطق مرور الماشية بميناء سيت، التابعة للجمعية الفرنسية لمصدري ووكلاء الشحن ولحوم الأبقار الفرنسية، إلى أن أكثر من 100 ألف رأس من البقر وعشرات الآلاف من الأغنام تمر عادة عبره. الميناء سنويا، لكنه الآن خالي من الماشية.

وأضاف تريمولي: “يمر قارب واحد فقط كل عشرة أيام، فيما يتراوح عدد السفن بين سفينتين وثلاث في الأسبوع”.

وبحسب تقرير صادر عن وكالة فرانس أجري مير، الوكالة الحكومية المسؤولة عن الزراعة والمنتجات البحرية، فإن صادرات الماشية خارج الاتحاد الأوروبي “حساسة للغاية للمخاطر الدبلوماسية والجيوسياسية”، خاصة وأن علاقات فرنسا مع مستعمرتها السابقة متقلبة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى