أخبار العالم

«تداول» السعودية تعلن إدراج وبدء التداول على أسهم «مستشفى سليمان فقيه»



«إياتا» يرفع توقعات أرباح الطيران إلى 30.5 مليار دولار في 2024

رفعت شركات الطيران العالمية، يوم الاثنين، توقعاتها لأرباح عام 2024، وتوقعت إيرادات على مستوى القطاع تقلّ قليلاً عن تريليون دولار، مع ارتفاع عدد المسافرين إلى مستوى قياسي.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، الذي يعقد اجتماعه العام في دبي، إنه يتوقع أن يحقق القطاع على مستوى العالم أرباحاً قدرها 30.5 مليار دولار، هذا العام، وهو أعلى من 27.4 مليار دولار، معدلة بالزيادة في عام 2023.

يأتي ذلك بعد أربع سنوات فقط من انهيار القطاع وتكبده خسائر قدرها 140 مليار دولار في عام 2020 نتيجة وباء «كوفيد-19».

ومع ذلك، حذرت شركات الطيران من أن قدرتها على مجاراة الانتعاش القوي في الطلب على السفر يعوقها مشاكل في سلاسل التوريد العالمية، بما في ذلك تسليم الطائرات الجديدة.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي، في توقعات اقتصادية نصف سنوية، إنه من المتوقع أن ترتفع عائدات الركاب – أو متوسط ​​المبلغ الذي يدفعه الراكب للطيران لمسافة ميل واحد – بنسبة 3.2 في المائة، مقارنة بعام 2023. ويعود ذلك جزئياً إلى أن نمو القدرة الاستيعابية مقيد، مما يؤدي إلى ارتفاع متوسط ​​الأسعار.

وعلى النقيض من ذلك، من المتوقع أن ينخفض ​​الرقم المقابل للشحن بنسبة 17.5 في المائة، خلال عام 2024، مع عودة شركات الشحن إلى الأنماط الطبيعية بعد الازدهار خلال الوباء.

ويُنظَر إلى نشاط شركات الطيران على نطاق واسع بوصفه اختباراً حقيقياً لثقة الشركات أو المستهلكين، فضلاً عن التجارة.

وتتسم هذه الصناعة بتكاليف ثابتة عالية ولوائح تنظيمية لا تشجع معظم عمليات الاندماج عبر الحدود، مما يعني أنها تظل مجزَّأة.

وقال المدير العام، ويلي والش، لـ«رويترز»، على هامش الاجتماع السنوي: «لا يزال الهامش ضعيفاً، وما زلنا نتطلع إلى هامش يزيد قليلاً عن 3 في المائة. هذا الأداء لا يزال أقل بكثير من المستوى الذي تحتاج إليه الصناعة».

وفي آسيا، رفع الاتحاد الدولي للنقل الجوي توقعاته لأرباح الصناعة لعام 2024 بأكثر من ثلاثة أضعاف، لتصل إلى 2.2 مليار دولار، على الرغم من التعافي البطيء في السفر الدولي بالصين.

وقال اتحاد النقل الجوي الدولي إنه عند 14.9 مليار دولار دون تغيير عن التوقعات السابقة، تظل أميركا الشمالية المنطقة الأكثر ربحية مع «إنفاق استهلاكي قوي، على الرغم من ضغوط تكلفة المعيشة».

وأوضح اتحاد النقل الجوي الدولي أن شركات الطيران تعرضت لمشاكل صيانة غير متوقعة، ويبدو أن ذلك إشارة إلى إصلاح الاختناقات في المحركات التي تصنعها شركة «برات آند ويتني»، والتي من المتوقع أن تتسبب في توقف مئات طائرات «إيرباص» عن العمل، هذا الصيف.

وقالت مصادر بالصناعة، يوم الجمعة، إن «إيرباص»؛ أكبر شركة لصناعة الطائرات في العالم، تواجه هي نفسها طفرة جديدة في مشكلات الإمدادات، مما يُلقي ظلالاً من الشك على خطط الإنتاج للنصف الثاني. وقالت شركة صناعة الطائرات إنها ملتزمة بأهداف التسليم للعام بأكمله.

تنتج شركة «بوينغ» المنافسة عدداً أقل بكثير من طائراتها الأكثر مبيعاً من طراز «737 ماكس» عما كان مخططاً له في الأصل، بعد أن دفع انفجار لوحة المقصورة في الجو، خلال يناير (كانون الثاني)، المنظمين الأميركيين إلى الحد من إنتاجها.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى