أخبار العالم

تحذيرات من الوضع الصحي الكارثي في ​​غزة ووفاة المرضى بسبب نقص الأدوية


وقال منسق المستشفيات الميدانية في غزة مروان الهمص، أمس الثلاثاء، إن “الوضع الصحي في القطاع كارثي للغاية ويتدهور بسبب استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمستشفيات، كما أن بعض المرضى يموتون بسبب نقص الأدوية”. “.

وأضاف: “مجمع ناصر الطبي في مدينة خان يونس مكتظ بالمرضى والجرحى، ونعاني من مشكلة الصرف الصحي في محيط المستشفى بسبب استهدافه ومحيطه” من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي. مشيراً إلى أنه “لا يوجد لدينا أسرة كافية في المستشفى لاستقبال المزيد من المرضى والجرحى، والمخزون الطبي ينفد”. ويموت بعض المرضى بسبب نقص الأدوية”، بحسب الأناضول.

وأشار الهمص إلى أن الأمراض المعدية تنتشر في مخيمات النازحين، خاصة التهاب الكبد الوبائي، وأن الحشرات تنتشر حول المستشفيات والمخيمات بسبب الصرف الصحي، مؤكدا أن “المجاعة تقتل (الناس) في شمال قطاع غزة ولا نستطيع إنقاذ الأطفال من سوء التغذية.. وتلك المياه إذا وصلت إلى خيام النازحين ستصل ملوثة وغير صالحة للشرب”.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن المجاعة تتسارع في القطاع، وحذر من أن 3500 طفل معرضون لخطر الموت نتيجة سوء التغذية.

وأشار المكتب في بيان له إلى أن “الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية يصران على إدخال 2.4 مليون مدني في قطاع غزة إلى نفق المجاعة، وتكريس سياسة التجويع بحق الأطفال والمرضى، ومنع دخول الغذاء والدواء، بطريقة خطيرة وغير إنسانية”.

وفي 7 مايو/أيار، سيطر جيش الاحتلال الإسرائيلي على معبر رفح، بعد يوم من إعلان تل أبيب بدء عملية عسكرية في المدينة المزدحمة بالنازحين، ما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني بسبب شح المساعدات. وبسبب الحرب والقيود الإسرائيلية المخالفة للقوانين الدولية، يعاني الفلسطينيون في قطاع غزة من شح شديد في إمدادات الغذاء والمياه والأدوية، لدرجة تسجيل حالات وفاة بسبب الجوع.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، مخلفة عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، ووضعت تل أبيب في عزلة دولية، ومحاكمتها أمام محكمة العدل الدولية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى