أخبار العالم

تحذيرات من المشروبات الشعبية التي “تزيد من خطر الأفكار الانتحارية” لدى الأطفال والشباب


أظهرت نتائج دراسة جديدة أن الأطفال والشباب الذين يستهلكون مشروبات الطاقة هم الأكثر عرضة لخطر الأفكار الانتحارية.

ووجد الباحثون أن المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين والسكر لها تأثير “ضار” على صحة الأطفال والنتائج المدرسية.

ونظرت الدراسة، التي نشرت في مجلة الصحة العامة، في كيفية تأثير مشروبات الطاقة على الصحة العقلية والبدنية للأطفال.

وتضاف النتائج التي توصل إليها الباحثون إلى مجموعة متزايدة من الأبحاث التي تشير إلى أن المشروبات التي تحتوي على الكافيين يمكن أن تسبب مجموعة من المشاكل الصحية للأطفال، تتراوح من آلام الرأس والمعدة إلى كونها “بوابة” لاستهلاك الكحول.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة شيلينا فيسرام، من جامعة نيوكاسل: “نحن قلقون للغاية بشأن النتائج التي تشير إلى أن مشروبات الطاقة يمكن أن تؤدي إلى ضائقة نفسية ومشاكل في الصحة العقلية. وهذه مخاوف مهمة تتعلق بالصحة العامة يجب معالجتها”.

وقام الباحثون بتحليل بيانات من 51 دراسة شملت 1.2 مليون طفل من جميع أنحاء العالم. يستهلك الأولاد مشروبات الطاقة أكثر من الفتيات.

ووجد الفريق أن الأطفال الذين يشربون مشروبات الطاقة هم أكثر عرضة للانخراط في سلوك محفوف بالمخاطر، مثل تعاطي المخدرات والعنف وممارسة الجنس دون وقاية.

كما تزيد هذه المشروبات الغازية من فرص ضعف الأداء الأكاديمي، ومشاكل النوم، والقلق، والاكتئاب، والعادات الغذائية غير الصحية.

يمكن أن يحتوي مشروب الطاقة العادي على نفس كمية الكافيين الموجودة في جرعة الإسبريسو. كما أنه يحتوي على مكونات نشطة أخرى، مثل غرنا والتورين.

يوصى بتناول كمية معتدلة من الكافيين يوميًا تصل إلى 400 ملغ للبالغين، ولكن هناك القليل من الأبحاث حول المستويات المسموح بها للمراهقين والأطفال.

تحتوي علب مشروبات الطاقة النموذجية أيضًا على أكثر من الحد اليومي من السكر المضاف للطفل الذي يوصي به خبراء الصحة (19-24 جرامًا يوميًا، حسب العمر).

وسط مزاعم عن احتوائه على عظام بشرية، يعيث “عقار الزومبي” القاتل فساداً في غرب أفريقيا!

تسبب عقار جديد يسمى كوش في إحداث فوضى في غرب أفريقيا، وخاصة في سيراليون، حيث تشير التقديرات إلى أنه يقتل نحو عشرة أشخاص كل أسبوع ويدخل الآلاف إلى المستشفيات.

يؤدي هذا الدواء، الذي يتناوله الرجال في الغالب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عامًا، إلى النوم أثناء المشي، أو السقوط، أو ارتطام رؤوسهم بالأسطح الصلبة، أو المشي في حركة المرور.

لا ينبغي الخلط بين كوش والدواء الذي يحمل نفس الاسم والموجود في الولايات المتحدة، وهو عبارة عن خليط من “مجموعة دائمة التغير من المواد الكيميائية” يتم رشها على مواد نباتية ثم تدخينها.

أما الكوش في سيراليون فهو مختلف تماما، ويتكون من خليط من الحشيش والفنتانيل والترامادول والفورمالدهيد، ووفقا للبعض، يتم طحن عظام الإنسان فيه. يتم مزجها من قبل العصابات الإجرامية المحلية، لكن المخدرات التي تصنعها لها مصادر دولية، والتي يتم تسهيلها بلا شك عن طريق الإنترنت والاتصالات الرقمية.

أما بالنسبة للعظام البشرية المطحونة، فلا توجد إجابة محددة حول ما إذا كانت موجودة في العقار أم لا، ومن أين تأتي هذه العظام، أو لماذا يمكن دمجها فيه.

يقول بعض الناس أن لصوص القبور يوفرون العظام، لكن لا يوجد دليل مباشر على ذلك.

ولكن لماذا دمج العظام في الدواء؟ يقترح البعض أن محتوى الكبريت في العظام يسبب تهيجًا. سبب آخر قد يكون محتوى المخدرات في العظام نفسها، إذا كان المتوفى متعاطي الفنتانيل أو الترامادول.

ومع ذلك، كلاهما غير محتمل، لأن مستويات الكبريت في العظام ليست عالية. قد ينتج عن تدخين الكبريت ثاني أكسيد الكبريت شديد السمية.

ويتم الإبلاغ عن المخدرات في كل من غينيا وليبيريا، اللتين تشتركان في حدود برية يسهل اختراقها مع سيراليون، مما يجعل تهريب المخدرات سهلا.

تختلف تأثيرات الدواء وتعتمد على المستخدم ومحتوى الدواء. يسبب القنب مجموعة واسعة من التأثيرات، والتي تشمل النشوة والاسترخاء وحالة الوعي المتغيرة. الفنتانيل، وهو مادة أفيونية قوية للغاية، يسبب النشوة والنعاس من بين مجموعة واسعة من الآثار الجانبية الأخرى.

وبالمثل، فإن الترامادول، وهو أيضًا مادة أفيونية ولكنه أقل فعالية من الفنتانيل (100 ملغ من الترامادول له نفس تأثير 10 ملغ من المورفين) يجعل المستخدمين يشعرون بالنعاس و”الابتعاد” – منفصلين عن الأشياء التي تحدث من حولهم.

يعد كوش مثالًا آخر على مخاليط الأدوية المتعددة التي أصبح علماء الطب الشرعي على دراية بها بشكل متزايد.

ولعل ما نحتاجه هو نظام متكامل للرعاية الصحية الشرعية حيث يتم دعم الرقابة التشريعية من خلال مراكز إعادة التأهيل ذات الموارد المناسبة إلى جانب برنامج الصحة العامة والتوظيف.

وأعد التقرير مايكل كول، أستاذ علوم الطب الشرعي من جامعة أنجليا روسكين.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى