أخبار العالم

تحب عملك بصدق؟ انتبه… صحتك العقلية بخطر



هل تحب وظيفتك؟ انتبه، فربما اهتمامك الزائد بها يضر بصحتك العقلية.

وفقاً لخبيرة الإجهاد ومديرة برنامج الماجستير في التعليم الطبي بجامعة بنسلفانيا، كاندي وينز، صاحبة كتاب «حصانة الإرهاق»، فإن الاهتمام الزائد بالعمل يضر.

وأجرت وينز، بحسب شبكة «سي إن بي سي» مقابلات مع مئات الأشخاص الذين يعملون في بيئات شديدة التوتر، بمَن في ذلك موظفو المستشفيات ورؤساء الشرطة والمديرون التنفيذيون الماليون، ووجدت أن الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإرهاق ليسوا فقط أولئك الذين يعملون في وظائف صعبة، بل الذين يحبون عملهم بصدق ويبذلون جهداً إضافياً بشكل روتيني.

وأوضحت أنه «عندما تحب ما تفعله وتعدّه (نداءً)، أو إذا كان لديك هدف وتهتم بشدة بتأثير وظيفتك في الآخرين، فمن الأسهل أن تصبح مستنزفاً عاطفياً».

على الرغم من أن التعرف على نفسك من خلال عملك ليس أمراً سيئاً بالضرورة، فإنه يجعلك عرضة للإرهاق إذا قمت بكثير من التضحيات الشخصية وغفلت عن رعايتك الذاتية، وفقاً لوينز.

وقد وجدت الأبحاث أن الخطر مرتفع بشكل خاص في المهن التي تقدم الرعاية؛ مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، والمستشارين، والمتخصصين الاجتماعيين، الذين غالباً ما يعطون الأولوية لاحتياجات الآخرين، ويمكن أن يواجهوا ساعات عمل طويلة لا يمكن التنبؤ بها.

وأشارت وينز إلى أن الإرهاق هذا نفسه موجود لدى الأشخاص المتحمسين لعملهم ويعطون الأولوية لاحتياجات وأهداف أصحاب العمل على احتياجاتهم وأهدافهم. ويشمل ذلك المعلمين والناشطين والموظفين غير الربحيين وأصحاب الأعمال الصغيرة.

ويمكن أن تساعد الرعاية الذاتية على منع الإرهاق إلى حد ما، بحسب وينز، التي رأت أنه «من الرائع أن تجد عملاً يجعلك متحمساً، لكن هذه الإثارة لا ينبغي أن تحدد قيمتك الذاتية».

وقالت وينز: «إن وضع حدود بين العمل والحياة والحفاظ عليها يمكن أن يساعدك على استعادة بعض الوقت لنفسك، وإفساح المجال للأنشطة والعلاقات الأخرى التي تجلب لك السعادة».

وعندما شعرت وينز بالجنوح نحو الإرهاق في بداية حياتها المهنية، التزمت بـ3 قواعد: لا مزيد من العمل في عطلات نهاية الأسبوع، ولا مزيد من جدول السفر المزدحم، ولا مزيد من الموافقة على كل طلب خوفاً من إحباط شخص ما.

وأضافت: «يبدو التوازن بين العمل والحياة مختلفاً من شخص لآخر، ولكن يمكنك تحسينه من خلال وضع حدود تحمي وقتك وطاقتك وإنتاجيتك ورفاهيتك بشكل عام».

ونصحت بـ«حجز وقت (عدم الإزعاج) في تقويمك الخاص، وتحديد فترات راحة قصيرة، والتفاوض للعمل من المنزل بضعة أيام في الأسبوع… كل ما هو منطقي في وضعك».

يمكنك أيضاً إنشاء الحدود العاطفية والحفاظ عليها. واقترحت وينز قضاء بعض الوقت بعد العمل للتأمل، أو الاستماع إلى الموسيقى، أو الاتصال بشخص تحبه أو المشاركة في نشاط صحي مختلف لإنشاء استراحة واضحة بين العمل وحياتك الشخصية، شارحة أن «مثل هذه الطقوس يمكن أن تساعد أيضاً على تجديد طاقتك العاطفية بعد يوم عمل مرهق».

وشددت وينز على أهمية أن نتذكر أن الإرهاق ظاهرة مهنية. وختمت بالقول: «يمكنك ممارسة الرعاية الذاتية، والعثور على هوايات، وتسجيل الخروج في ساعة معقولة، ولكن في النهاية يجب أن يكون عبء الحد من الإرهاق على عاتق مكان العمل، وليس العامل».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى