أخبار العالم

تباطؤ نمو الأجور في منطقة اليورو يُعزز توقعات خفض أسعار الفائدة



تباطأ نمو الأجور في منطقة اليورو في الربع الأخير من العام الماضي، مما يؤكد توقعات السوق بأن نمو الأجور بلغ ذروته، رغم أنه لا يزال أعلى بكثير من مستوى يتفق مع تضخم نسبته 2 في المائة.

وقد حدد «المركزي الأوروبي» الأجور بوصفها المتغير الأكثر أهمية في تحديد ما إذا كان يستطيع البدء في خفض أسعار الفائدة وفترة الاستدعاء في معركته ضد التضخم المرتفع.

وتباطأ نمو الأجور المتفاوض عليها إلى 4.46 في المائة، في الربع الرابع من العام الماضي، من 4.69 في المائة في الربع السابق، عندما وصل إلى أعلى قراءة منذ بداية سلسلة البيانات في عام 2005، وفق بيانات المصرف المركزي الأوروبي، يوم الثلاثاء.

ويراقب «المركزي» هذا الرقم من كثب، وقال إن البيانات المستحقة خلال 3 أشهر، والتي ستحتوي على اتفاقيات جماعية حاسمة لعام 2024، ستكون مؤشراً رئيسياً على المدى الذي يمكن أن تنخفض فيه أسعار الفائدة من مستويات قياسية.

وقال كبير الاقتصاديين في «المركزي الأوروبي»، فيليب لين، منذ فترة طويلة، إن نمو الأجور بنحو 3 في المائة سيكون متسقاً مع هدف التضخم البالغ 2 في المائة؛ لكن من المرجح أن ترتفع الأجور بشكل أسرع هذا العام؛ حيث لا يزال العمال يعوضون الدخل المفقود بسبب التضخم.

وبما أن نمو أسعار المستهلك أصبح الآن أقل من 3 في المائة، فإن نمو الأجور بما يتجاوز 4 في المائة -كما توقع «المركزي الأوروبي»- يشير إلى انتعاش الدخول الحقيقية.

وقال الاقتصادي في «آي إن جي»، بيرت كولين: «إنها مجرد نقطة هبوطية صغيرة، ولكنها تتماشى بشكل عام مع التوقعات بأن نمو الأجور المتفاوض عليه سيبدأ في الاتجاه الهبوطي على مدار عام 2024».

وأضاف: «نتوقع أن نرى انخفاضاً أكثر وضوحاً في نمو الأجور الاسمية قبل الصيف».

انخفاض عوائد السندات

وانخفضت عوائد السندات الحكومية في منطقة اليورو يوم الثلاثاء؛ حيث شجعت البيانات التي تظهر تباطؤ نمو الأجور المتداولين على زيادة الرهانات على عدد تخفيضات أسعار الفائدة التي سيقوم بها «المركزي الأوروبي» هذا العام.

وانخفض عائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات، وهو المعيار القياسي للكتلة، بمقدار 4 نقاط أساس، إلى 2.374 في المائة، مع الإشارة إلى أن العائدات تتحرك عكسياً مع الأسعار.

وقال استراتيجيو سوق السندات، إن انخفاض العائدات يوم الثلاثاء جاء مع توقف المستثمرين للتفكير، بعد أن خفضوا بشكل حاد توقعاتهم بأن المصارف المركزية ستخفض أسعار الفائدة هذا العام.

وقالت كبيرة استراتيجيي أسعار الفائدة الأوروبية في شركة «تي دي سيكيوريتيز»، بوجا كومرا: «قد لا تخفض المصارف المركزية أسعار الفائدة بحلول مايو (أيار) أو أبريل (نيسان)؛ لكنني أعتقد أن هناك تخفيضات قادمة. لدينا هذا التحيز لعودة تخفيضات أسعار الفائدة مرة أخرى».

ووصل العائد القياسي الألماني لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى له فيما يقرب من 3 أشهر، عند 2.422 في المائة، يوم الجمعة.

وقال رئيس استراتيجية أسعار الفائدة في بنك «إس إي بي»، جوسي هيلجانين: «لقد محت الأسواق كثيراً من توقعات خفض أسعار الفائدة هذا العام. وقد يكون ذلك كافياً في الوقت الحالي».

وأضاف: «لن أتفاجأ إذا حاولنا في الأسابيع المقبلة بعوائد أقل إلى حد ما، ما لم تشر البيانات إلى خلاف ذلك».

وانخفض عائد السندات الألمانية لأجل عامين، وهو حساس لتوقعات أسعار الفائدة، بمقدار 3 نقاط أساس إلى 2.803 في المائة.

وكان المستثمرون يتوقعون تخفيضات بنحو 105 نقطة أساس من «المركزي الأوروبي» هذا العام، يوم الثلاثاء، وفقاً لتسعير سوق المال، بارتفاع طفيف من نحو 102 نقطة أساس، يوم الاثنين.

وقال هيلجانين إن بيانات الأجور الصادرة يوم الثلاثاء لم تغير التوقعات بشكل كبير، وإن قراءات الربع الأول من عام 2024 ستكون أكثر أهمية.

وقال بعض صانعي السياسة في «المركزي الأوروبي»، بما في ذلك الرئيسة كريستين لاغارد، إنهم يرغبون في رؤية نتائج صفقات الأجور التي تم التوصل إليها في الربع الأول قبل اتخاذ القرار. ومن المقرر أن تصدر هذه البيانات في أواخر مايو.

وانخفض العائد على السندات الإيطالية لأجل 10 سنوات بمقدار 4 نقاط أساس، إلى 3.863 في المائة. ووصل إلى 3.986 في المائة الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى في منتصف ديسمبر (كانون الأول).

وضاقت الفجوة التي تتم مراقبتها من كثب بين عائدات السندات الإيطالية والألمانية لأجل 10 سنوات قليلاً، إلى 147 نقطة أساس، بعد انخفاضها إلى 145.5 نقطة أساس يوم الاثنين، وهو أدنى مستوى منذ مارس (آذار) 2022.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى