أخبار العالم

تايوان رصدت 22 طائرة حربية صينية في محيطها


امرأة أفغانية تتحدث عن الحياة في ظل حكم «طالبان»

تعيش مهتاب افتخار، البالغة من العمر 26 عاماً، الآن بحرية نسبية في إيران، وتصف كيف أصبحت أماً في سن الثانية عشرة، وتشرح السبب الذي يجعل سعيها وراء تحقيق العدالة لنساء أخريات يعني أنها لم تعد تخشى الموت.

باعوني مقابل 500 جنيه إسترليني

في سن العاشرة، وبينما كنت لا أزال في الصف الثالث، أخبرتني والدتي وزوجها بأننا سنذهب إلى إقليم هلمند لحضور حفل زفاف أخي. لم أكن أعرف أن الحفل كان حفل زفافي أنا، حيث قامت عائلتي بترتيب زواجي من ابن عمي، وباعوني مقابل 40 ألف أفغاني (عملة أفغانستان) (500 جنيه إسترليني)، دون علمي أو موافقتي، حسب تقرير ومقابلة مع «الغارديان» الجمعة.

في تلك الليلة، بعد الزواج، ذهبت للنوم بجانب والدتي وأخي الأصغر، لكن عند استيقاظي وجدت نفسى بجوار ابن عمي. ارتعدت من الارتباك والخوف، وركدت من الغرفة وأنا أبكي وأصرخ. لكن والدتي وشقيقتها أجبراني على العودة إلى تلك الغرفة، وحينها قيل لي إنني قد تزوجت من ابن عمي.

مهتاب افتخار في الصورة مع ابنتها زهرة التي تبلغ الآن 14 عاماً ولا تزال تعيش في أفغانستان

بداية كابوس مؤلم حطم حياتي

كانت تلك بداية كابوس مؤلم حطم طفولتي وحياتي كبالغة. بعد عامين، في عام 2007، وفي سن الثانية عشرة، أصبحت أماً لأول مرة، لكن طفلتي ولدت قبل الأوان وكانت معاقة، وسرعان ما تُوفيت. في العام التالي، أنجبت ابنة أخرى وفقدتها أيضاً بعدما رفضت عائلة زوجي اصطحابها إلى الطبيب عندما مرضت فقط لأنها كانت أنثى، وليست الصبي الذي أرادوه بشدة.

أنجبت ابنتي الثالثة في الرابعة عشرة من العمر

في عام 2010، عندما كنت لا أزال في الرابعة عشرة من العمر فقط، ولدت ابنتي الثالثة. كانت مريضة أيضاً ووزنها أقل من المتوسط. تدهورت صحتها يوماً بعد يوم وكانت بشرتها تزداد اصفراراً.

الإيذاء المستمر من زوجي بسبب سوء الحظ الذي ظل يلاحق العائلة أصابني بحالة من الإنهاك، لكن الخوف من فقدان طفلتي أعطاني القوة للفرار إلى منزل والدتي في كابل. وبعد شهور من العلاج في مستشفى عام، تعافت ابنتي من مرض «اليرقان».

مهتاب مع ابنتها زهرة التي اختطفها والدها وأعادها إلى عائلته في مقاطعة هلمند (الغارديان)

بعد مغادرة المستشفى، كنت متأكدةً من عدم رغبتي في العودة إلى هلمند، وفي النهاية توصلنا إلى حل وسط بعدما أقنعت زوجي بالعيش معنا في مدينة كابل، واستأجرنا غرفة متواضعة في ضواحي غرب المدينة. أنجبت ابناً عام 2019، واعتقدت أن الابتعاد عن عائلته، التي طالما شجعته على إساءة معاملتي، قد يضع حداً للإيذاء الجسدي والنفسي، لكنه استمر في إيذائي. منعني الخوف من فقدان أطفالي من المغادرة أو طلب الطلاق.

فرص أفضل لابنتي زهراء

كانت كابل بمثابة بداية جديدة وفرص أفضل، خصوصاً لابنتي زهراء، التي بدأت تذهب إلى المدرسة. ومنذ ذلك الحين، تحول تركيزي الأساسي باتجاه تعليمها. كنت أدرس إلى جانبها، وأقرأ دروسها قبل أن أُدرّسها لها كل مساء.

اليوم وهي في الرابعة عشرة من عمرها، تتفوق زهراء في اللغة الإنجليزية، وتتمتع بموهبة رائعة في الرسم.

وقبل سيطرة حركة «طالبان» على السلطة عام 2021، تمت دعوة ابنتي زهراء للمشاركة في برامج تلفزيونية، وكانت تتحدث دائماً عن المصاعب التي أتحملها أنا والعديد من النساء مثلي في أفغانستان، فقد عشت طفولتي وأحلامي من جديد من خلال تربية طفلة قوية وذكية مثل زهراء.

في ذلك الوقت، اشتركت أيضاً في دورات تعليم الخياطة والتجميل مما ساعدني في الحصول على عمل في صالون تجميل قريب. بدأت بالمهام الأساسية مثل رسم الحواجب، وتمكنت بعد ذلك من تأسيس صالون تجميل خاص بي في كابل. للأسف تم إغلاق مصدر دخلي وأملي الوحيد على يد حركة «طالبان» بعد استعادتها للسلطة عام 2021.

هددوني بالحرمان من أطفالي

خلال تلك الفترة، بالغ زوجي في سوء معاملته. وبينما كنت أتعلم عن حقوقي كامرأة من خلال وسائل الإعلام وقراءة الكتب، حاولت عدة مرات طلب الطلاق. في كل مرة، كان أفراد عائلتي وزوجي يهددوني بالحرمان من أطفالي وقتلي زعماً بأن تصرفي هذا سيجلب العار للقبيلة. وقال لي زوجي: «أنت ملك لى طالما تتنفسين، وإلا فالتراب أولى بك».

وبعدما استعادت حركة «طالبان» السلطة، حرمت ابنتي أيضاً من التعليم. ومع تفاقم الإيذاء الجسدي واللفظي من زوجي، تقدمت بشكوى رسمية لدى مركز شرطة «طالبان»، موضحة فيها تفصيلاً تلك الإساءة، وكيف أُجبرت على الزواج في سن الطفولة.

وعندما علم زوجي بذلك، أخذ أطفالي وتوجه بهم إلى هلمند، وطلب مني التنازل عن القضية إذا كنت أرغب في العيش معهم مرة أخرى. وبعد أيام عديدة قضتها بعيدةً عن أطفالي، لم أتحمل أكثر من ذلك، وتواصلت مع ابنتي عبر الهاتف لتحديد موعد للقاء. وسافرت إلى هلمند، وبمساعدة عائلة التقيت بها في الحافلة، اجتزت جميع نقاط تفتيش «طالبان» وتمكنت من الوصول إلى أطفالي.

مهتاب افتخار، في الصورة مع والدتها وخالها يوم زفافها، البالغة من العمر 10 سنوات، اعتقدت أنه حفل زفاف شقيقها، وليس حفل زفافها

أبلغوا عني «طالبان»

لكن في رحلة العودة، بالقرب من مدينة قندهار، أجبرتني «طالبان» أنا وأطفالي على الخروج من السيارة، واصطحبونا إلى مركز للشرطة. وبدلاً من مساعدتي، ضربوني وأساءوا إليّ لفظياً لسفري وحدي. في البداية لم أخبرهم بشيء، لكن بعد ذلك رأيت زوجي وعائلته في مركز الشرطة وأدركت أنهم أبلغوا عني «طالبان». ضربتني والدة زوجي بحجر، واتهمتني بالزنا، وترك المنزل والتخلي عن مسؤولياتي.

لم أر أيّاً من أطفالي منذ ذلك الحين، والعودة إلى هلمند قد تكلفني حياتي، لأنني اعترضت بملء فمي وتحدثت علانية ضد «طالبان» مرات كثيرة. والآن لم يعد هناك ما يدفعني للعيش، حيث يرفض الناس تأجير شقة لي كوني عزباء وحيدة، ولا يمكنني العمل، حيث مُنعت النساء من العمل. لذلك، قررت أن أترك كل ما متعلقاتي، والحزن والأسى على فقدان أبنائي، وأرحل إلى إيران. أنا الآن في السادسة والعشرين من عمري وقد فقدت كل شيء، طفولتي، وشبابي، وصحتي، وأولادي. ومع ذلك، أنا ممتنة لأنني أخيراً بات لي صوت مسموع؛ لأنني الآن أكسب قوتي من عملي في محل لحياكة الملابس، وفي الوقت نفسه، أدافع عن أصوات النساء في بلادي وأعبر عنها بقوة.

لا أخشى الموت في هذه الرحلة نحو العدالة، بل أتوق له لأنني سأكون قدوة لآلاف النساء اللواتي يتحملن صعوبات مشابهة، وأمثل مصدر إلهام لهن للتصدي للطغيان.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى