أخبار العالم

تايوان ترصد منطادين صينيين مع بدء العام الجديد


ناجٍ من الزلزال: يا لها من بداية مروّعة للعام

في حين كان رجال الإنقاذ يسابقون الوقت للعثور على ناجين غداة الزلزال، الذي ضرب شبه جزيرة نوتو في وسط البلاد وأودى بحياة 48 شخصاً على الأقل، نجت اليابان من كارثة في مطار طوكيو، جراء احتراق طائرة ركاب فيها 379 شخصاً بعد اصطدامها بطائرة لخفر السواحل كان مقرراً أن تشارك في جهود الإنقاذ، وانتهى الحادث بخمسة قتلى.

وأعلن مسؤول في مقاطعة إيشيكاوا، التي تتبع لها شبه جزيرة نوتو، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، طالباً عدم ذكر اسمه، أن «حصيلة القتلى بلغت 48».

وقال تسوغوماسا ميهارا (73 عاماً) بينما كان يقف أمام مبنى البلدية في طابور يضم المئات من سكان شيكا، وهي بلدة صغيرة في نوتو، للحصول على عبوات مياه الشرب، إن «الهزة كانت شديدة للغاية».

طريق منهار جراء الزلزال في بلدة توزجي (إ.ب.أ)

وأضاف لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «يا لها من بداية مروّعة للعام».

وتعرّض وسط اليابان لـ155 هزة أرضية، بين يومَي الاثنين والثلاثاء، وفقاً لوكالة الأرصاد الجوّية اليابانيّة (جيه إم إيه). وبلغت قوّة أشدها 7.5 درجة بحسب «العهد الأميركي للجيوفيزياء»، و7.6 وفقاً لـ«الهيئة اليابانية للأرصاد الجوية».

كما تسبب الزلزال الذي شعر به أيضاً سكان طوكيو، البعيدة 320 كيلومتراً عن نوتو، بأضرار مادّية جسيمة وموجات تسونامي (الاثنين) على ساحل بحر اليابان، إلا أنها كانت منخفضة نسبياً ولم يتخطَّ ارتفاعها 1.2 متر.

ورفعت وكالة الأرصاد الجوّية اليابانيّة، صباح الثلاثاء، رسميّاً التحذير من خطر حدوث تسونامي.

صورة من الجو لمنطقة محروقة جراء الزلزال في مدينة واجيما… الثلاثاء (أ.ب)

«اصمدوا!»

مع شروق الشمس (الثلاثاء)، تبيّن حجم الدمار الذي عمّ مناطق أصابها الزلزال، مع المنازل القديمة، والمباني المنهارة، والطرق المتصدعة، وقوارب الصيد المنقلبة أو العالقة، والدخان المنبعث وسط أنقاض مشتعلة.

وأعلن رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا، (الثلاثاء)، أنّ الزلازل القويّة والعديدة التي هزّت وسط اليابان تسبّبت بسقوط «كثير من الضحايا» وبأضرار مادّية كبيرة. وأضاف: «علينا أن نُسابق الوقت» لإنقاذ الأرواح.

وأتى حريق كبير على جزء من مركز مدينة واجيما، وهي مدينة ساحلية صغيرة تقع بشمال شبه جزيرة نوتو وتشتهر بمنتجاتها الحرفية. كما انهار مبنى تجاري مكون من 6 طبقات جراء الزلزال.

سكان يسيرون بجانب أبنية منهارة جراء الزلزال في مدينة واجيما… الثلاثاء (أ.ب)

وأظهرت مقاطع فيديو التُقطت في واجيما، وبثها التلفزيون الياباني، رجال الإطفاء وهم يشقون منفذاً بين الأنقاض باستخدام منشار كهربائي، وهم يصيحون «اصمدوا! اصمدوا!».

وانقطعت الكهرباء عن نحو 32 ألف منزل، ولم يتمكّن السكان في عدد من بلدات مقاطعة إيشيكاوا من الوصول إلى مياه الشرب.

وذكرت «الوكالة الوطنية لإدارة الحرائق والكوارث الطبيعية» أن أكثر من 60 ألف مقيم تلقوا تعليمات بالإخلاء (الاثنين).

وأشار كيشيدا إلى وصول تعزيزات قوامها ألف جندي من قوات الدفاع الذاتي اليابانية، وأكثر من ألفي عنصر إطفاء، ونحو 630 شرطياً إلى المناطق المنكوبة.

سوق محترقة جراء الزلزال في واجيما… الثلاثاء (أ.ب)

وفي مواجهة الكارثة، تم إلغاء التحية العلنية التقليدية لإمبراطور اليابان ناروهيتو وعائلته بمناسبة العام الجديد، التي كانت مقررة الثلاثاء في طوكيو.

تشهد اليابان باستمرار زلازل بسبب وقوعها في منطقة «حزام النار» في المحيط الهادئ التي تشهد نشاطاً زلزالياً مرتفعاً. وتمتد هذه المنطقة في جنوب شرقي آسيا وإلى حوض المحيط الهادئ.

لذلك تفرض السلطات في الأرخبيل معايير بناء صارمة، بحيث تكون المباني عموماً مقاومة للزلازل القوية، في حين يكون السكان معتادين على هذه المواقف التي يستعدون لها بانتظام.

وتعرّضت البلاد في مارس (آذار) 2011 لإحدى أسوأ الكوارث في العصر الحديث، إذ ضرب زلزال بقوة 9 درجات قرب سواحلها الشمالية الشرقية، نتجت عنه موجات مد «تسونامي»، وأودى بـ18 ألفاً و500 شخص بين قتيل ومفقود.

وأدى الزلزال حينها أيضاً إلى حادثة في محطة فوكوشيما النووية، هي الأسوأ منذ كارثة تشيرنوبل في عام 1986.

ومن الممكن أن يكون الزلزال الأخير قد أدى إلى تحرك الأرض في منطقة نوتو القريبة من مركز الزلزال، لمسافة 1.3 متر إلى الغرب، بحسب ما أفادت هيئة المعلومات الجغرافية المكانية اليابانية.

النيران تلتهم طائرة الركاب على أرض المطار في طوكيو… الثلاثاء (أ.ب)

احتراق طائرة الركاب

وقُتل 5 أشخاص كانوا على طائرة تابعة لجهاز خفر السواحل الياباني بعد حادث تصادم مع طائرة تابعة لشركة الخطوط اليابانية في مطار هانيدا في طوكيو، (الثلاثاء).

وأظهرت صور بثّتها شبكة «إن إتش كاي» طائرة تتحرّك على المدرج قبل اندلاع النيران من الجزء السفلي لهيكلها ومن خلفها.

وأكدت القناة أنه تم إجلاء 367 شخصاً هم جميع الركاب الذين كانوا على متن طائرة الخطوط الجوية اليابانية من طراز «إيرباص» وأفراد الطاقم البالغ عددهم 12 شخصاً. وذكرت وكالة «كيودو» الإخبارية أن 8 أطفال كانوا من بين ركاب الطائرة.

وأفاد وزير النقل الياباني تيتسيو سايتو: «فيما يتعلّق بطائرة خفر السواحل، تم إبلاغنا بأن الطيار نجا، وتأكدت وفاة 5 أشخاص».

ولم يتضح سبب وقوع الحادث، لكن تقارير تلفزيونية أشارت إلى أن طائرة «إيرباص» اصطدمت بطائرة خفر السواحل.

وذكرت وكالة «جيجي» للأنباء أنه كان من المقرر أن تقلع طائرة خفر السواحل للمشاركة في جهود الإنقاذ بعد الزلزال.

وقال مسؤول في خفر السواحل في مطار هانيدا، الذي يعد من الأكثر انشغالاً في العالم، إن السلطات «تدقق في التفاصيل». وأضاف لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «لم يتضح بعد ما إذا حصل احتكاك. لكن من المؤكد أن طائرتنا كان ضالعة» في الحادث.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى